الأخبار النتائج المباشرة
سيري آ

يحدث في ميلانو| العاصفة تغير الاتجاه وسان سيرو خط أحمر

6:38 م غرينتش+2 29‏/3‏/2019
يحدث في ميلانو
أجواء ما بعد الديربي تسيطر على ميلانو

ميلانو، عاصمة الموضة والشمال الإيطالي والمدينة التي تملك في رصيدها عشرة ألقاب لدوري أبطال أوروبا و36 لقباً للسيري آ مقسمة بالتساوي بين العملاقين ميلان وإنتر.

"يحدث في ميلانو" هي فقرة أسبوعية بقلم "إسلام أحمد" و"هيثم محمد" ستخصص لمتابعة كل جديد فيما يخص قطبي ميلانو واستعراض أوضاع وأحوال الفريقين داخل وخارج الملعب.

الحدث الأبرز هذا الأسبوع في المدينة كان يتعلق بملعب الفريقين "جيوسيبي مياتسا"، أو "سان سيرو" كما يُلقب، بعدما توصل النادييان، بحسب التقارير،  لهدمه وتشييد آخر جديد.

قرار أثار جدلاً كبيراً ما بين مؤيد لخطط الناديين التي تركز على الأرباح المادية وتأمين مصدر دخل ثابت ومرتفع عبر ملعب جديد ومتطور مثل يوفنتوس ومعظم عمالقة القارة، وآخرون رفضوا القرار بسبب ما يمثله "سان سيرو" من صرح تاريخي كان شاهداً ليس فقط على إنجازات الفريقين، ولكن على عديد الحظات الكروية الفارقة.


إنتر


مرحبا بك في فترة ما بعد الديربي، هذا هو شعار إنتر حالياً، الفريق بعد قرابة أسبوعين لا يزال يعيش على نشوة الانتصار على ميلان في ديربي ميلانو، فوز أعاد الهدوء في "أبيانو جينتيلي" وغير اتجاه العاصفة نحو المعسكر الأحمر بالمدينة.

فوز النيراتزوري أعاد الثقة والهدوء بعد فترة من التوتر داخل وخارج الملعب، ولكن جاء التوقف الدولي ليخفف من الحماس ويعطي الفرصة للمزيد من الترتيب للبيت الأزرق.

الأخبار السارة تواصلت بعد الديربي بعودة ماورو إيكاردي للتدريبات، والأهم، تعامله الطبيعي مع باقي زملائه، وبالأخص إيفان بيريشيتش، الذي نُسبت إليه أساس الوقيعة بين الأرجنتيني والنادي بعد أزمة الشارة.

عودة الأرجنتيني لن تُنسي الجماهير أزمة الأسابيع الماضية، ولا يزال خيار رحيله هو الأقرب بحلول نهاية الموسم، ولكن حتى ذلك الحين سيكون على الطرفين العمل سوياً لمصلحة مشتركة باستعادة اللاعب مستواه وتأمين إنتر لمركزه بدوري الأبطال، الأمر الذي قد يساعد إنتر في تسويق الأرجنتيني.

توقيت عودة إيكاردي جاء في وقت مناسب بعدما ضرب فيروس التوقف الدولي إنتر وأُصيب لوتارو مارتينيز وستيفان دي فراي، مما يعطي الفرصة لدخول إيكاردي مباشرة كأساسي أمام لاتسيو في قمة الأحد المقبل.


ميلان


خسارة الديربي أعادت ميلان لأرض الواقع.. ووضعت بعضًا من الشكوك، التي رد عليها جاتوزو بالمؤتمر الصحفي بشأن هدف ميلان الواضح، بالتأهل لدوري أبطال أوروبا.

العودة من ضمن الكبار هي بداية لعودة الديافولو من جديد، وسامبدوريا سيكون بوابة هذا الأمر باستغلال مواجهات مباشرة بين لاتسيو وإنتر وروما ونابولي.

سامبدوريا الرقم الصعب الموسم الحالي، مع مهاجم مميز يلعب بكل خبراته، فابيو كوالياريلا، مقابل ميلان الذي يسعى للعودة بالثلاث نقاط مرة أخرى من الفيراريس، ومن بعده يوفنتوس ولاتسيو للحسم.

الدفعة المعنوية بما قدمه كيسييه وتشالهان أوجلو وبيونتيك وباكيتا مع منتخبات بلادهم، والراحة التي حصل عليها عددًا من اللاعبين، فرصة جيدة لالتقاط الأنفاس قبل أهم 10 جولات، خاصة أن الجميع ينتظر ردة فعل الفريق عقب هزيمة الديربي ويرى كيف سيلعبون، فهل سيكون التراجع كما الموسم الماضي، أم تعلمنا من الدرس؟

انتهت أزمة فرانك كيسييه مع بيليا، بتغريم اللاعب واعتذاره، قلة الخبرة والرغبة في اللعب، هي ما يحاول جاتوزو إيصاله للاعبين من أجل التعلم، وهو موقف أمام الجميع لمواكبة ما يحدث حولهم.

الحسم بدء والمرحلة المقبلة لا تقبل القسمة على اثنين فتعادل على أقل تقدير أو خسارة ستكبد الروسونيري مقعدهم الرابع بعدما كان يضع عينه بشكل غير مباشر على المركز الثاني، والحلم هو دوري الأبطال.