اكتفى بدور المتفرج .. الدوري السعودي ترك أوروبا تدافع عن حقوقه!

Ahmed Hegazi - Vincent Aboubakar - Odion Ighalo - ittihad - nassr - shababgoal

شجار قائم على مدار الفترة الماضية بين مسؤولي الاتحاد الإفريقي لكرة القدم "كاف" ومسؤولي الاتحاد الدولي "فيفا" وأندية أوروبا، كل طرف يدافع عن حقوقه في لاعبيه طالما الدوريات المحلية قائمة، رافضًا إقامة كأس أمم إفريقيا بالشتاء في وسط معترك الدوريات في مختلف أنحاء العالم.

بالطبع الأمر يعتبر عنصرية تجاه القارة السمراء، وتقليل من قبل فيفا وأندية أوروبا من أهمية بطولة تضم الكثير من اللاعبين الفارقة الأساسيين في فرقهم الأوروبية، فإذا لم تكن إفريقيا مهمة، ما كانت أنديتهم تضم كل هذا الكم من نجومها، لكن لسنا بصدد الحديث عن مدى أهمية كأس إفريقيا والقارة السمراء بشكل عام والحرب القائمة عليه.

ما يعنينا حاليًا هو موقف الاتحاد السعودي لكرة القدم وأندية المملكة من الدفاع عن حقوقهم..

عشرة فرق متضررة من كأس أمم إفريقيا:

11 لاعبًا من 10 فرق مختلفة سيغيبون عن دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين على مدار ثلاث جولات (16 – 17 – 18)، نظرًا لانضمامهم لقوائم منتخباتهم المشاركة في كأس إفريقيا..

الاتحاد: أحمد حجازي (مصر)

النصر: فينسنت أبو بكر (الكاميرون)

الشباب: أوديون إيجالو (نيجيريا)

الفيصلي: جوليو تافاريس (الرأس الأخضر)

الاتفاق: رايس مبولحي (الجزائر) – نعيم السليتي (تونس)

الفتح: سفيان بن دبكة (الجزائر)

الباطن: فابيو أبرو (أنجولا)

الفيحاء: صامويل أوسو (غانا)

ضمك: مصطفى زغبة (الجزائر)

الطائي: ناوليدج موسونا (زيمبابوي)

مصلحة الأندية في كأس العرب فقط؟!

جميعهم أسماء أساسية في فرقهم، ومنهم من سيغيب عن مباريات قمة لفريقه، كخسارة ضمك لزغبة أمام النصر والأهلي، وفقدان الفيصلي لتافاريس أمام الهلال بالسوبر المحلي، والأهلي والنصر والاتحاد، كذلك خسارة الطائي لموسونا أمام الهلال، وغيرهم.

في كأس العرب، وافق اتحاد الكرة على أن يخوض المنتخب السعودي البطولة بفريق الرديف، من أجل مصلحة الهلال والنصر، هذا وهو المنتخب الوطني وتم تفضيل الأندية عليه، فماذا عن حقوق الأندية حاليًا؟

تم التضحية بسمعة الكرة السعودية من أجل مصلحة ناديين بتصريح صريح من الفرنسي هيرفي رينارد؛ المدير الفني للمنتخب السعودي، ووقف المسؤولون متفرجون وقتها كذلك، كما يقفون متفرجين حاليًا أمام تضرر عشرة أندية من بطولة إفريقيا.

Yasser al misehal - saudi FF 2021
saudi FF twitter

كان الأحرى بالاتحاد السعودي لكرة القدم أن يدافع عن حقوق أنديته في لاعبيها في هذه الفترة الحرجة من المنافسة، حتى وإن كان هذا الدفاع مجرد تسجيل اعتراض أو إعلان تأييد موقف أوروبا وفيفا بضرورة ترحيل البطولة الإفريقية إلى الصيف.

كان لا بد أن تشعر الأندية أن هناك من يدافع عن حقوقها كما يحدث في أوروبا، لكن الصمت وضعكم في موقف محرج ومخزٍ أمام الجميع.

دائمًا ما يتحدث المسؤولون بالمملكة عن رغبتهم في أن ينافس الدوري السعودي، الدوريات الأوروبية الكبرى، حتى من الناحية التنظيمية والإدارية فقط، لكن يبدو أن أمامهم الكثير للوصول لهذه المرحلة.

اقرأ أيضًا..

كنو فضح المستور .. أين النزاهة؟!

الكفاءة المالية .. كارت ترهيب لا يعمل!

ليوناردو جارديم .. كان التجاهل سابقًا مقبولًا أما الآن فلا!