هل أهدت إدارة الهلال الدوري للنصر بإقالة جيسوس؟

التعليقات()
31 يناير 2019 بداية النهاية لحلم الهلال في بطولة الدوري

بلال محمد    فيسبوك      تويتر

حقق النصر بطولة الدوري السعودي للمحترفين، في نسختها الاستثنائية، بعد صراع طويل مع الهلال، أنهاه العالمي لصالح بفارق نقطة وحيدة عن الزعيم.

واستطاع النصر أن يخطف النصر، بقيادة البرتغالي روي فيتوريا، صدارة الدوري في الأسابيع الأخيرة واستغل تعثر الزعيم، ليحقق البطولة في نهاية المطاف، ويأتي الهلال في المركز الثاني.

حتى نهاية يناير الماضي، كانت المؤشرات تصب في مصلحة الهلال في الفوز ببطولة الدوري، في ظل القيادة الفنية للبرتغالي خورخي جيسوس، والنتائج المبهرة التي يحققها الفريق، إلا بعد قرار مفاجئ من إدارة الزعيم بالتخلي عن جيسوس والتعاقد مع زوران ماميتش، وبدأت أسهم فوز الهلال بالدوري في الهبوط.

ولعب المدير الفني البرتغالي مع الهلال 20 مباراة، حقق الفوز في 15 منها وتعادل في أربعة، وخسر مباراة وحيدة، كما استهل موسمه بالفوز ببطولة السوبر على حساب الاتحاد.

جورج جيسوس - سامي الجابر

وبدأ مستوى الهلال في التراجع بشكل كبير مع تولي المدير الفني الكرواتي زوران ماميتش، وتقليص الفارق مع النصر صاحب المركز الثاني، الذي كان ست نقاط.

وفي الثامن من مارس، سقط الهلال في فخ التعادل امام الوحدة، بينما بدأ النصر في الاستفاقة وحقق الفوز على الاتفاق بثلاثة أهداف لهدفين.

واستمر الهلال في السقوط والتعادلات، وأصبح الفارق نقطتين فقط، وفي يوم 29 مارس، صنع النصر الفارق، بعد الفوز بالديربي في الثواني الأخيرة عن طريق برونو، ليعتلي الصدارة من الزعيم، وبفارق نقطة وحيدة عن الهلال.

ويوم 13 أبريل قدم الاتحاد هدية للهلال بفوزه على النصر، بينما تخطى الهلال الأهلي بهدف نظيف، ليعود إلى الصدارة بهدف نظيف، وعاد الزعيم إلى الصدارة من جديد بفارق نقطتين، ولكنه فرط في الهدية سريعاً.

النصر والهلال - كيف لعبت سياسة التعاقدات في حسم الدوري السعودي؟

واصل الهلال تراجعه في الأداء بشكل كبير وسط سخط من الجمهور على الإدارة والجهاز الفني، حتى الخسارة القاسية بالخمسة من التعاون في نصف نهائي كأس الملك، ليصبح الهلال تركيزه منصب على بطولة الدوري فقط، ولكن ماميتش لم يستوعب الدرس جيداً، في مباراة السكري بالدوري.

تحطمت أحلام الهلال بنسبة كبيرة في المنافسة على الدوري يوم 29 أبريل، بعد الخسارة من التعاون للمرة الثانية في أقل من أسبوع، ليعود فارق النقطة من جديد مع النصر المتصدر، ليستمر في المباراتين الأخيريتين بالدوري الوضع كما هو عليه ويحقق النصر البطولة.

حاولت إدارة الهلال، إصلاح الأوضاع في آخر الموسم بإقالة ماميتش، والتعاقد مع البرازيلي شاموسكا المدير الفني للفيصلي، وبعدها استقال محمد بن فيصل من رئاسة النادي، ولكن بعد فوات الآوان بالنسبة لجماهير الزعيم، فقد تحطم الموسم بالنسبة للفريق.

في نهاية المطاف، تعددت أسباب سقوط الهلال ولكن يبقي السبب الأكبر هو إقالة جيسوس، والآن يصبح السؤال، هل تصلح إدارة ولاعبو الهلال الموسم ويصالحوا جماهيرهم بالفوز بالبطولة الحلم، دوري أبطال آسيا، أم تستمر معاناة جماهير الزعيم هذا الموسم؟.

إغلاق