سوق انتقالات 2021 | الصفقات المجانية "عصا توازن" سير الأندية على الحبال!

آخر تحديث
Getty

 

هل شاهدت يومًا رياضة المشي على الحبال؟ نعم هي رياضة وليس فقط مجرد ألعاب بهلوانية نراها عادة في السيرك، بل حتى أنها تواجدت في الألعاب الأولمبية الماضية في ريو عام 2016.

رياضة المشي على الحبال بسيطة، حبل يُربط بين شجرتين أو عمودين أو أحيانا مبنيين ويتم المشي عليه، ويرتكز اللاعب على عصا التوازن التي تجعله قادرًا على تجاوز الحبل دون معاناة.

طبعًا كلما زاد الارتفاع كلما زادت الصعوبة وكلما زاد الاحتياج لهذه العصا، وإن أردت المزيد من معرفة قيمة هذه العصا فما عليك سوى مشاهدة فيه "السير" أو "The Walk" والذي يتحدث عن الفرنسي فيليب بوتي الذي سار على الحبل بين برجي التجارة العالمي في نيويورك عام 1974!

ما علاقة العصا والسير والحبال بسوق انتقالات 2021؟

الفيل في الغرفة

كثرة الحديث عن جائحة كورونا وتأثيرها على اقتصاد الأندية ليس مجرد كلام مكرر ومحفوظ ولأجل ذر الرماد في العيون بل هو حقيقة.

جائحة كورونا أفسدت الكثير بغياب الجماهير واضطرار بعد القنوات لفتح المباريات مجانًا للجمهور فبالتالي تأثرت العوائد المالية للبث وغيرها من الأمور.

الأهم أنّ هناك العديد من الأندية التي لم تكن تشعر بالقلق أبدًا حيال الوضع الاقتصادي ولديها خطط للإنعاش في السنوات المقبلة بناءً على عوائد المواسم الماضية، ولكن بمجرد حدوث الجائحة وتراجع العوائد فسدت كل الخطط، تمامًا مثلما حدث مع برشلونة على سبيل المثال.

كل هذه الأمور جعلت الفرق في أوضاع اقتصادية صعبة، والفرق الكبيرة تعرف أنّه لو تركت نفسها لهذه الأوضاع وقررت اللجوء للحل الأسهل وهو بيع النجوم بمبالغ كبيرة دون أي تعويض فسوف تسقط رياضيًا وربما السقوط الآن يكون تمهيدًا لسقوط طويل الأمد كما حدث مع ميلان على سبيل المثال.

ولذلك صارت الحاجة ملحة إلى ضخ الأموال في النادي مع الحفاظ على نجوم الفريق وبناء مشروع رياضي قوي وهو أمر يبدو صعبًا وعسيرًا للغاية في ظل طلبات الجماهير المتواصلة وعدم صبره، والضربة المالية القوية التي هزت الأرجاء.

الحلول المجانية

Ramos PSG

لهذا لابد من التفكير في حلول سريعة، ورغم أن كورونا أضرت كثيرًا ببعض الأندية أكثر من غيرها لكن الجميع تضرر وبالتالي هناك شبه تضامن بين الجميع للخروج من الأزمة.

الحل السريع يكمن في خيارين، الأول هو البحث عن صفقات مجانية جيدة لتحل محل أسماء أخرى في التشكيل، براتب أقل بالطبع.

التعاقد مع مهاجم بالمجان ومنحه راتبًا أقل والتخلي عن لاعب آخر يحصل على راتب مرتفع بمبلغ مالي وبالتالي تتنفس الميزانية قليلًا.

شاهدنا مثلا برشلونة يبحث عن بيع كليمون لونجليه أو صامويل أومتيتي أو ربما الاثنين بعد التعاقد بالمجان من إيريك جارسيا الذي حصل على راتب أقل وجاء دون مقابل وبالتالي سوف يستفيد كثيرًا من بيع الثنائي الفرنسي سواء من قيمة صفقة البيع أو التخلص من الراتب المرتفع.

الصفقات التبادلية

Antoine Griezmann Saul Niguez FC Barcelona Atletico Madrid

حل آخر قد ينقذ الفرق بشكل واضح وهو الصفقات التبادلية، فرحيل لاعب مقابل آخر في مركز مختلف قد يكون حلًا مفيدًا للغاية.

برشلونة فكّر في الأمر ذاته مع أنطوان جريزمان، فرحيله إلى أتلتيكو مدريد مقابل الحصول على ساؤول نيجيز سيكون حلًا جيدًا اقتصاديًا بتوفير راتب الفرنسي المرتفع ورياضيًا بجلب لاعب في مركز به بعض النقص مقابل آخر في مركز موجود فيه أكثر من لاعب.

الصفقة صحيح لم تتم لكن المحاولة نفسها مفهومة والفكرة ذاتها له وجاهتها بعيدًا عن التقييم الفني لجريزمان وساؤول.

الآن المحاولات كلها تسير في هذا الشكل، ريال مدريد مثلا حاول جلب بول بوجبا من مانشستر يونايتد في صفقة تبادلية للتخلي عن رافاييل فاران، وهناك بالفعل من قام بصفقات من هذا النوع مثل إشبيلية الذي تعاقد مع إيريك لاميلا من توتنهام بعد التخلي عن بريان جيل.

الفكرة كلها في تصحيح الوضع الاقتصادي مع تحسين الجانب الرياضي أيضًا، فالعملية كلها مرتبطة بالموازنة.

عصا توازن الأندية

هل عرفت إذًا سبب ذكر رياضة السير على الحبال في المقدمة؟ التوازن هو كل ما تطمح له الأندية حاليًا، فلا توجد رفاهية الانتظار لموسم كامل للتصحيح لأن المنافسة تحتدم بشكل متواصل، ولا توجد رفاهية اقتصادية لشراء النجوم فقط دون التخلي عن بعض اللاعبين.

الذكاء هنا في اختيار الصفقات المناسبة لتصحيح المسار الرياضي مع توفير أكبر قدر ممكن من الأموال، تمامًا كما شاهدنا صفقات باريس سان جيرمان المجانية التي أمنت أكثر من مركز بشكل جيد للغاية.

من يستطع الاحكام على عصا التوازن بشكل جيد ويسير على هذا الحبل الممتد عبر ارتفاع ضخم هو من يتمكن من بناء الفريق على المدى القصير والطويل وقد ينتهي به الأمر حاملًا للبطولات الكبرى بنهاية الموسم!

اقرأ أيضًا:

برونو فيرنانديش ..منقذ مانشستر يونايتد يسقط أمام "كريبتونيت" البرتغال

ظالم أم مظلوم .. بوسكيتس وألبا ينسفان انتقادات جماهير برشلونة!

ميسي أفضل لاعب في يورو 2020!