برجر وبيتزا وكولا وجسد مثالي؟ السر "العلمي" وراء تفوق صلاح وماني

Switzerland Euro 2020 Erling Haaland Mohamed Salah Marcelo Brozovic Alex CordazGoal Ar / Getty / Pressbox / Social

نظرة على الصورة الرئيسية أعلاه وستجد مزيجاً غريباً، الثنائي محمد صلاح وإرلينج هالاند بأجسامهما العضلية المثالية أثناء العطلة، ثم جرانيت جاكا ومارسيلو بروزوفيتش أثناء لحظات هامة في مسيرة اللاعبين وهما يتناولان مشروبات غازية وكحولية!

ما العامل المشترك بين الثنائي صلاح وهالاند، وبروزوفيتش وجاكا بعيداً عن أن الرباعي لاعبون محترفون؟ العادات الغذائية التي قد يعتبرها البعض لا تتماشى بتاتاً مع حياة الرياضيين التي يفترض أن تكون مثالية خارج الميدان، فما بالك داخله!

صلاح يحب الكشري والبرجر، وهالاند مدمن بيتزا وطعام صيني، وجاكا يحتسي الكولا قبل ركلات ترجيح مصيرية، وبروزوفيتش الأكثر ركضاً في الدوري الإيطالي دائماً يُشاهد وهو يشرب البيرة، فكيف ذلك؟

Mohamed Salah quotes embed onlyGoal Ar / Getty

الكثيرون يعتبرون أن لاعب الكرة أو الرياضي المحترف في العموم يعيش على نظام غذائي قاسي لا يحيد عنه، وهذا هو الواقع، ولكن كأي بشر يضعف الرياضيون أحياناً، أو يحيدون عن النظام أثناء العطلات أو خلال الاحتفالات، وهنا يأتي دور العلم.

الجسم البشري له طبيعة خاصة تختلف بين الشخص والآخر، سواء في التعامل والاستجابة للعادات الغذائية أو التدريب، والفهم الصحيح لتلك الطبيعة هو المفتاح للوصول لأفضل النتائج.

اقرأ أيضاً .. الطعام الصيني وبيتزا الكباب.. خطايا هالاند التي تفسد مثالية رونالدو!

أكرم السبكي، مدرب معتمد وأخصائي تغذية الرياضيين ولاعب كرة سلة سابق، تحدث معنا عن الأسرار وراء سلوكيات بعض اللاعبين الغذائية التي قد يعتبرها البعض غريبة، وفسر لنا لماذا البعض منهم مسموح له بتناول ما يشاء والأمر غير مباح للآخرين.

يقول أكرم: "بالنسبة للرياضيين المحترفين النظام الغذائي الصارم ليس خياراً، حتى فيما يخص المشروبات الكحولية يسمح لهم بتناولها مرة على الأكثر في الأسبوع، فما بالك بالمأكولات مثل البيتزا، الأمر يتعلق بنوعية السعرات الحرارية وليس كميتها التي تدخل الجسد في المقام الأول".

إذاً، كيف نرى اللاعبون يتناولون المأكولات السريعة أو المشروبات الغازية، الأمر يعتمد على عنصر هام: "التكوين الجيني يلعب دوراً هاماً، لاعب مثل ساديو ماني كمثال، طبيعة جسده تعطيه حرية كبيرة ليأكل كما يريد، بمجرد خضوعه لوحدتي تدريب سيستعيد شكله المثالي، بافتراض أن جسده تأثر من الأساس مع تغير حميته الغذائية، ولكن يجب أن نشدد أن هذا الاستثناء وليس العموم".

وأكمل: "الرياضي عموماً يُسمح له بوجبة واحدة في العطلات أو مرة في الأسبوع يتناول فيها ما يحلو له، وتكون فقط وجبة واحدة وليس يوم بأكمله".

ولكن إذا كانت طبيعة ماني تسمح له بذلك، لماذا صلاح مثلاً لا يمكنه أن يفعل المثل؟ السبب هو الاختلاف بين البشر في طبيعة الجسد: "هناك أنواع من طبيعة الجسد البشري: الميزومورف، الإيكتومورف، والإيندومورف، النوع قابل للتغير مع السن والالتزام، ولكن كل طبيعة جسد لها خصائص معينة".

اقرأ أيضاً .. من كشري بجنيه إلى حمية قاسية .. رحلة بناء صلاح لجسده الفولاذي!

وأضاف: "الأفارقة مثل ماني واللاعبون ذو الأصول الصربية ينتمون لفئة الميزومورف، يمكنهم تكوين العضلات بسهولة وفقدان الدهون بسهولة كذلك، حتى لو توقف عن التدريب لا يفقد هيئته العضلية بسهولة".

وواصل السبكي: "صلاح كان رفيعاً ينتمي للإيكتومورف، يجني العضلات بصعوبة ويفقد الدهون بصعوبة كذلك، الميزومورف هم الأفضل وتجد معظم الرياضيين من تلك الفئة لا يتمتعون بالتزام كبير فيما يخص الحمية الغذائية والتدريب لأنهم يدركون أن بإمكانهم التعويض بسرعة عن البقية، والوصول لأفضل هيئة في وقت أقل".

Sadio Mane quotes embed onlyGoal Ar / Getty

يتبقى فئة ثالثة هي الإيندومورف: "تلك الفئة هي التي تواجه صعوبة في فقدان الوزن، نسبة الدهون أعلى وشكل العضلات ليس واضحاً، بحاجة لنسبة بروتين مرتفعة ويحتاج لأكل الكاربوهيدرات ولكن بشكل مركب، وبحاجة لنظام تمرين معين والتزام كبير".

هكذا أصبح مفهوماً لماذا شخص مثل كلارنس سيدورف يتمتع بعد ببنية جسدية مميزة رغم السن والاعتزال منذ عدة سنوات، فهو مثال صارخ على الميزومورف المحافظ، بينما يمكن تفهم معاناة لاعبين مثل أنطونيو كاسانو دائماً حتى في سنوات اللعب مع الوزن الزائد كونه إيندومورف لا مبالي.

Antonio Cassano Clarence SeedorfPressbox

العلم قال كلمته، الطبيعة الجينية ونوعية الجسد هي الأساس، ومع التدريب والحمية الغذائية على حسب طبيعة ونوع كل جسد، ويمكنك أن تعرف ما هو الأصح والأنسب، فتتناول الكشري أو البيتزا وتشرب الكولا وفي نفس الوقت تحافظ على جسدك مثالياً، تاركاً الكثيرون في حيرة من أمرهم!