في مثل هذا اليوم - إنجلترا تفشل في التأهل لكأس العالم أمام سان مارينو

التعليقات()
واحدة من أشهر المباريات في تاريخ الكرة الإنجليزية

هيثم محمد    فيسبوك      تويتر

يحمل تاريخ السابع عشر من نوفمبر ذكرى سيئة لكل مشجعي المنتخب الإنجليزي لأنه يحمل للأذهان مباراة إنجلترا وسان مارينو الشهيرة التي كلفت إنجلتر التأهل لكأس العالم 1994.

دخلت إنجترا المباراة الحاسمة وهي تحتاج للانتصار بسبعة أهداف نظيفة، وأن يتعثر المنتخب الهولندي، منافسها على بطاقة العبور، أمام مضيفته بولندا.

قبل هذا اللقاء لم تنجح سان مارينو في ثلاثة أعوام و11 شهراً إلا في تسجيل هدفين فقط، واعتبر الجميع أن الإنجليز ذاهبون في نزهة لتحقيق الانتصار بسباعية في بولونيا بإيطاليا حيث كانت تلعب الدولة الصغيرة لقاءاتها.

ولكن جاءت المفاجأة عندما بادرت سان مارينو بالتسجيل، وبعد مرور ثمان ثواني، عندما أخطأ ستيوارت بيرس ومرر الكرة إلى دافيدي جوالتييري داخل منطقة الجزاء ليسجل الأخير ويحفر اسمه في ذاكرة الإنجليز.

يتحدث جوالتييري عن هدفه قائلاً: "حتى بعد مرور عديد وعديد السنوات، ورغم خسارتنا المباراة، ولكن يبقى هذا الهدف له مذاق خاص، عندما أشعر بالحزن أو الاكتئاب أشاهد لقطة الفيديو لاستعيد سعادتي"، وحتى الآن يمكن مشاهدة قميص يحمل جملة "جوالتييري، سبعة ثواني" يباع في سكوتلندا، أيرلندا، وويلز.

Davide Gualtieri San Marino England

                             جوالتييري مع قميص ستيوارت بيرس الذي ارتداه في المباراة الشهيرة

رغم الهدف المبكر، نجح الإنجليز في تسجيل أهدافهم السبعة، وازدادت آمالهم بالصعود عندما انتهى الشوط الأول بالتعادل الإيجابي بهدف لكل فريق بين البولنديين والهولنديين، رغم اجتياح 15 ألف هولندي لملعب المباراة في بوزنان.

الهولنديون كان لهم رأياً آخر، وكأنهم أرادوا أن يسلبوا الإنجاز من جوانتييري، فسجلوا هدفين في الشوط الثاني وقضوا على آمال الإنجليز في التأهل لكأس العالم رغم كون منتخب الأسود الثلاثة رابع العالم في مونديال 1990.

غابت إنجلترا وقتها عن كأس العالم للمرة الأولى منذ 1970، ودخلت سان مارينو، وبالأخص لاعبها جوالتييري، تاريخ كرة القدم الإنجليزية والعالمية بهدفه وثوانيه السبعة

 

إغلاق