الأخبار النتائج المباشرة
الزمالك

5 أسباب أبعدت أندية الدوري السعودي عن فرجاني ساسي

11:58 ص غرينتش+2 14‏/6‏/2021
Ferjani Sassi - Ali Maaloul - tunisia
الدولي التونسي بات قريبًا من الدوري القطري

بات فرجاني ساسي نجم وسط الزمالك قاب قوسين أو أدنى من اللعب في دوري نجوم قطر الموسم القادم، وقد أبدى العديد من المتابعين دهشتهم من عدم إقدام أندية الدوري السعودي على تقديم أي عروض للاعب عقب نهاية عقده مع فريقه المصري، رغم أن البطولة هي الأكثر استقطابًا للأجانب المهمين في الوطن العربي.

ساسي كان قد ألمح مؤخرًا إلى نهاية رحلته مع الزمالك عقب 3 مواسم قضاها مع الفريق منذ انضم إليه قادمًا من النصر السعودي، ويتنافس ناديا الدحيل والريان على ضمه حاليًا مع ترجيح كفة الأول لحسم الصراع لصالحه.

ساسي وخلال سنواته مع الزمالك أثار إعجاب جميع المتابعين للدوري المصري والبطولات الأفريقية، ورغم ذلك ورغم أن عيون مسؤولي الدوري السعودي تُتابع كل كبيرة وصغيرة في القارة السمراء ورغم تواجد العديد من الأفارقة في البطولة، إلا أن جميع الأندية أحجمت عن التفاوض مع اللاعب الذي لن يُكلف سوى راتبه السنوي.

لماذا؟ أعتقد أن هناك 5 أسباب رئيسية منعت أندية الدوري السعودي من التعاقد مع ساسي، هي:

1- تجربته الفاشلة مع النصر

تألق ساسي مع الترجي التونسي قاده للانضمام إلى النصر السعودي في يناير 2018، لكنه لم يقض مع الفريق سوى 6 أشهر ليُغادر بعدها إلى الزمالك حين تحمل المستشار السعودي تركي آل الشيخ قيمة الصفقة كاملة.

صاحب الـ29 عامًا لم يلعب مع النصر سوى 8 مباريات في الدوري السعودي، لم يُسجل خلالها واكتفى بصناعة هدفين و5 فرص وتسديد تسديدتين على مرمى الخصوم .. أرقام متواضعة جدًا عنونت تجربة ساسي في السعودية بالفاشلة.

فشل ساسي مع النصر منع كبار الدوري السعودي من المخاطرة بإعادته للبلاد من جديد، خاصة أن قصته معتادة، إذ أن العديد من الأسماء الكبيرة لم تنجح في التأقلم مع أجواء الكرة السعودية وغادرت سريعًا.

2- تواضع تجارب التوانسة في الدوري السعودي

نجح بعض التوانسة في الدوري السعودي وعلى رأسهم طارق ذياب وآخرهم سعد بقير وفاروق بن مصطفى، لكن بشكل عام لم تكن تجربتهم إيجابية.

عدد التوانسة تراجع خلال المواسم الثلاثة الماضية بشكل كبير في الملاعب السعودية، إذ كان 10 لاعبين موسم 2018-2019، ثم 12 موسم 2019-2020 ثم انخفض إلى 3 فقط في الموسم الماضي.

هذا الأمر حدث نظرًا لفشل العديد من اللاعبين مؤخرًا ورحيلهم سريعًا، مثل أنيس البدري وأسامة الحدادي وفراس شواط، ولذا بدأت الأندية السعودية تخاف من التعاقد مع لاعبي تونس وتُفضل الاتجاه لنجوم المغرب خاصة بعد النجاح المذهل للثنائي نور الدين أمرابط وعبد الرزاق حمدالله مع النصر ونجم الوسط كريم الأحمدي مع الاتحاد.

القوة الشرائية لكبار الدوري السعودي

نبقى مع عزوف كبار الدوري السعودي عن التعاقد مع ساسي رغم حاجة البعض إلا لاعب وسط بقيمته الفنية والبدنية، ومن أهم الأسباب القوة الشرائية الكبيرة لتلك الأندية وقدرتهم على استقطاب لاعبين من أوروبا وأمريكا الجنوبية.

عمالقة الدوري السعودي لديهم القدرة على ضم لاعبين أفضل وأعلى جودة من ساسي، وربما مع ضمانات نجاح أعلى كثيرًا، لذا إن أراد أي منهم دفع مبلغ كبير لضم لاعب وسط سيتجه لخارج منطقة الشرق الأوسط مثلما فعل الهلال بضم جوستافو كويلار والنصر بالتعاقد مع بيتروس وبيتي مارتينيز.

ارتفاع مطالب ساسي المالية

قد لا يرغب الكبار في ضم ساسي للأسباب السالف ذكرها، لكن أين أندية الوسط منه؟ خاصة مع إتاحة التعاقد مع 7 أجانب وعدم ارتباط اللاعب بأي عقد.

السبب في اعتقادي يعود للمطالب المالية الكبيرة لساسي من ناديه الجديد، هو رفض مبلغ هائل من الزمالك رغم استقراره ونجاحه، وهو ما يعني أنه يبحث عن عقد ممتاز من الجانب المالي استغلالًا لاسمه وسمعته الممتازة حاليًا.

اللاعب التونسي وحسب آخر الأخبار يقترب من التوقيع للدحيل مقابل 3 ملايين يورو سنويًا وهو مبلغ كبير جدًا مقارنة برواتب اللاعبين في أندية وسط الدوري السعودي، وحتى لو وجد سيكون موجهًا لعناصر المنظومة الهجومية.

تركيز السعوديين على العناصر الهجومية في الأجانب

لاشك أن العديد من أندية الدوري السعودي تمتلك لاعبي وسط أجانب، لكن يبقى التركيز الأكبر في تعاقدات الأندية السعودية مع الأجانب على عناصر المنظومة الهجومية، سواء المهاجمين أو صناع اللعب أو الأجنحة، بجانب قلوب الدفاع.

وهذا يعود لوفرة اللاعبين المحليين المميزين في وسط الملعب، عكس ما هو الوضع في الدفاع والهجوم، إذ قد يلجأ كل نادٍ لضم لاعب وسط أجنبي واحد لكنه في المقابل قد يضم 4-5 مهاجمين.