إلى ميسي: أعلم أني لست وحيدك لكنك أنت وحيدي .. لا ترحل!

التعليقات()
Messi fans
Getty
ميسي فارس الزمان الوحيد

 

ميسي ...

أهكذا يكون الوداع يا صديقي؟ رحيل صامت حزين كئيب في موسم صفري تعرض فيه جمهور برشلونة للألم أكثر من الفرحة؟

هل تغادر برشلونة بعد كل هذه السنوات؟ كيف ترحل وقد حملت أحلام جيل لا يعرف النادي الكتالوني دونك؟ كيف تتركنا نغوص في مستنقع الفساد واغتيال الهوية وتدمير أعظم جيل لكرة القدم في التاريخ؟

أعلم أنّ كل شيء يسير عكس ما ترغب، أعلم أن الأمور تسوء كل موسم عما سبقه، أعلم أنك حاولت كثيرًا أن تتجاوز الرياح العاتية التي لا تحب برشلونة قدر حبك لها، أعلم أن لك طاقة احتمال ولن تبقى طويلًا لتتحمل أكثر مما يجب عليك، لكن برشلونة أكثر من ذلك، إنه أنا وأنت وكل عاشق رآك فقط في الميدان فابتسم، وكل مشجع شاهد أهدافك فتحمس وآمن بالمستحيل.

أعلم أني لست وحيدك يا ميسي، لكنك أنت وحيدي، لم أشاهد لاعب كرة قدم مثلك، أذكر حينما جلبت السداسية لبرشلونة بتسجيل هدف بقلبك، شعرت بأنه لم يكن فقط عن مهارة ولكنّه عن عشق.

أذكر هدفك في مانشستر يونايتد واحتفالك الصارخ وكأنك تقول نحن برشلونة ولن نسقط مهما ظن الجميع، شاهدتك تسجل في ريال مدريد في الدقائق الأخيرة وتذهب للجمهور لترفع قميص البلوجرانا. نحن برشلونة لن نسقط مهما ظن الجميع.

Lionel Messi Real Madrid Barcelona La Liga 2017

شاهدت معك أحلامي وأفراحي، وكلما ضاقت بي الدنيا كنت أعلم أنك هناك حامل البسمة القادر على قلب طاولة أعتى المدربين وتحويل الفريق المنهزم على الورق لفريق منتصر.

حتى سقوطك كان يؤلمني، بكيت فرحًا بهدفك في نيجيريا رغم أنني لست مشجعًا للأرجنتين لكنني أردت لك السعادة، أردتك فقط أن تفرح ولو قليلًا تعويضًا عن كل لحظات الفرح التي منحتني إياها.

محدث | كل تطورات رحيل ليونيل ميسي عن برشلونة

لم يكن في قلبي يومًا مشاعر حب نحو لاعب كرة قدم قدر مشاعري نحوك، فأنت من جعل للعبة طعم آخر ومن جعل لبرشلونة لونًا آخر. وبعد كل هذا تتركني وترحل؟

عقلي يرغب أن يسامحك ويتفهم موقفك ويقدر وضعك، لكن قلبي يرفض كل هذا، قلبي لا يطلب سوى أن تحسب الأمر بقلبك فقط وتتجاهل كل الظروف المحيطة، لا مانشستر سيتي ولا إنتر ولا أي فريق في الكون يشبه برشلونة يا ميسي.

أنت وحيدنا يا ميسي ولن يأتي لنا الزمان بمثلك أبدًا، لا ترحل ولا تتركنا بين أيديهم. قاتل كما اعتدناك ولا تسمح لهم أن يسقطوك!

لا ترحل، ليس لأجلي فقط ولكن أجل الآلاف الذين جاءوا إلى "كامب نو" ليشاهدوك ويهتفوا باسمك "ميسي.. ميسي.. ميسي"، لا ترحل إلى أن يعود الوجود إلى دورته الدائرة، النجوم لميقاتها والطيور لأصواتها والرمال لذراتها، وبرشلونة إلى أفضلية العالم!

لا ترحل، فليس سوى أن تريد، أنت فارس هذا الزمان الوحيد وسواك المسوخ!

أنت فارس هذا الزمان الوحيد!

لا ترحل!

إغلاق