الأخبار النتائج المباشرة
الدوري الإنجليزي الممتاز

بالإنجليزي | ساري ينكشف أمام توتنهام!

10:03 م غرينتش+2 25‏/11‏/2018
Maurizio Sarri Chelsea 2018-19
كيف رحب توتنهام رسميًا بماوريسيو ساري في البريميرليج؟

كتب | محمود عبد الرحمن | فيس بوك | تويتر

عندما جاء المدرب ماوريسيو ساري على رأس الإدارة الفنية لتشيلسي، كانت المؤشرات الإيجابية بارزة للغاية بعد موسم مخيب سابق مع الإيطالي الآخر أنطونيو كونتي.

فشل تشيلسي رفقة كونتي في التأهل لدوري أبطال أوروبا، وكاد النادي يفقد بعض نجومه كويليان وهازارد ولويز، لكن مع تعيين ساري، اختاروا أن يواصلوا الاستمرار.

لم يكن تعيين ساري سلسًا، فنابولي تمسك ببقاء المحاسب البنكي، لكن في النهاية نجح تشيلسي في الحصول على خدماته، ليس هذا فحسب بل في ضم نجم وسط النادي الإيطالي جورجينيو.

قدوم جورجينيو ساهم في تحقيق رؤية المدرب الإيطالي لتشيلسي، والطريقة التي ينوي اللعب بها، وظهر بشكل جيد في وسط الميدان مع تغيير الطريقة إلى 4/3/3 وتعديل مركز نجولو كانتي.

بدا تشيلسي أفضل من الموسم الماضي، مع إعطاء ساري كل الأهمية للسيطرة على الكرة والضغط العالي، واللعب الهجومي.

بفضل رغبته الدائمة في الهجوم وجد هازارد نفسه في أنسب الأفكار، فسجل 7 أهداف هذا الموسم، ونجح تشيلسي في الوصول للمباراة رقم 12 دون هزيمة حتى جاءت مباراة توتنهام والتي كانت كاشفة لبعض الحقائق.

جاءت هزيمة توتنهام كجرس إنذار لساري ولتشيلسي وطموحاته في المنافسة.

تفوق توتنهام على تشيلسي، تم رقابة هازارد تمامًا، ولم يكن موراتا فعالاً مرة أخرى، لكن توتنهام أدرك أنه عليه إيقاف لاعبًا واحدًا لخنق تشيلسي.. إنه جورجينيو.. محور كل اللعب!

لم يُمرر أحد في الدوري الإنجليزي أكثر من جورجينيو، الذي يعطي الاستحواذ لتشيلسي، لكنه أمام توتنهام لم ينجح في فرض سيطرته على وسط الميدان، وكان ذلك واضحًا.

 على الرغم أن تشيلسي كان الأكثر سيطرة على الكرة (61%)، لكنه كان الأقل محاولات على المرمى، وهذا تكرر كثيرًا هذا الموسم لكن تشيلسي كان يفوز، هذه المرة كان توتنهام أكثر محاولات وسجل هدفين من أصل 9 محاولات على المرمى مقابل 2 فقط لتشيلسي.

سيحتاج "ساري" إلى نظرة لخط هجومه، وإيجاد حلًا سريعًا. يبدو أن هازارد هو اللاعب الوحيد القادر على صناعة الفارق في الهجوم في الوقت الحالي، وهذا ليس مؤشر جيد لتشيلسي، في ظل حالة جيرو وموراتا.

لكي نكون منصفين لساري، فجيرو وموراتا من انتدابات أنطونيو كونتي، لكنهما المهاجمان الوحيدان الموجودان تحت تصرفه.

إذا استمر موراتا وجيرو على هذا النحو ، فقد يضطر ساري إلى الدخول في السوق للعثور على مهاجم أكثر قوة.

نجح ساري في الدوري الإيطالي، وكان منافسًا على اللقب في موسمه الأخير، لكن الدوري الإنجليزي مختلف تمامًا، حيث تتشعب المنافسة بين أكثر من نادي.

قد لا يفوز ساري باللقب هذا الموسم، لكنه يحتاج إلى التأكد من أن مثل هذه العروض لن تحدث في المستقبل، لأنه على عكس الدوري الإيطالي، فإن الدوري الإنجليزي لا يوفر فرصًا ثانية، خاصة مع تشيلسي وفي وجود رومان أبراموفيتش.