هل يواجه برشلونة خطر الإفلاس؟ ماركا تسأل وتجيب

Barcelona Elche 2021
Getty
برشلونة في وضع مالي لا يحسد عليه

نشرت صحيفة ماركا الإسبانية حول الوضع المالي لنادي برشلونة في الوقت الحالي لتنفي فيه أن النادي الكتالوني على حافة الإفلاس على الرغم من صعوبة وضعه المالي. 

يعاني برشلونة وضعاً اقتصاديًا صعبًا للغاية كما يتضح من ميزانية الموسم الماضي التي نشرت هذا الإثنين إلى الرأي العام من خلال تقارير صحفية داخل إسبانيا. 

في الوقت الحالي لم يعد الأمر تخمينًا فيما يخص برشلونة بالحديث عن سوء الوضع المالي لهم، فالنادي نفسه هو الذي يعترف في الوثيقة المذكورة بالديون الضخمة التي سيتعين على الرئيس الجديد إدارتها.

بكل تأكيد هو وضع يولد عدد كبير من التساؤلات، السؤال الأول سيكون هل برشلونة على حافة الإفلاس بالفعل كما يقال؟ الإجابة لا، برشلونة ليس مفلسًا، صحيح أنه يعاني من وضع اقتصادي صعب للغاية، ولكن لن يسقطه هذا الوضع إلى الهاوي.

نادي برشلونة لديه تراث ضخم يدعم النادي في المستقبل، بداية من المباني والمنشآت والمؤسسات التابعة له مرورًا بنجوم الفريق الذين يمكنهم جلب أمولًا ضخمة جراء بيعهم. 

برشلونة قادر على تسديد أغلب الديون العاجلة في الوقت الحالي من خلال بيع عدد من لاعبيه أصحاب القيمة السوقية المرتفعة وبالتالي يوفر رواتبهم ويحصل على عوائد بيعهم.

هذه النوعية من اللاعبين تتوافر بكثرة في برشلونة وسيكون بإمكان النادي إيجاد مخرج لأي منهم في حال قرر ذلك على شاكلة أنطوان جريزمان أو فيليب كوتينيو أو عثمان ديمبيلي أو الهولندي فرينكي دي يونج.

كيف يدار الوضع الحالي للنادي هذه هي المهمة الرئيسية للرئيس الجديد؟ من الواضح للجميع أن إحدى مهامه الأولى في الرئاسة هي الجلوس مع البنوك لإعادة التفاوض بشأن تلك الديون في المقام الأول. 

سيكون الشرط الأول هو تعديل المواعيد المطلوب خلالها سداد هذه الديون، للوصول إلى هذا النوع من الاتفاق مع المؤسسات المالية، فإن الشفافية المالية ومصداقية الرئيس الجديد ستكون في غاية الأهمية.

الوضع المالي سيصعب فقط إجراء تعاقدات كبرى أو مسألة بناء الملعب الجديد، وفيما يخص نقل ملكية النادي إلى أحد الملاك فإن كل مرشحي الرئاسة في برشلونة لا يفكرون في ذلك الخيار على الإطلاق.

كومان : ميسي متعطش للظهور أمام فاليكانو وأتفهم الأزمة المالية لبرشلونة

الجدير بالذكر أن إدارة جوسيب ماريا بارتوميو الرئيس السابق والمستقبل منذ أشهر قليلة قد ورطت النادي الكتالوني في العديد من القضايا المالية وجعلته يعاني على المستوى الاقتصادي والرياضي. 

إغلاق