الأخبار النتائج المباشرة
الانتقالات

من هو "بوسكيتس الجديد" المطلوب من جوارديولا؟

1:39 ص غرينتش+3 6‏/4‏/2019
Rodri Sergio Busquets Atletico Barcelona
كما كشف موقع جول يوم الجمعة، حدد بيب جوارديولا لاعب خط وسط أتليتيكو مدريد البالغ من العمر 22 عامًا كبديل على المدى الطويل لفيرناندينيو

بعد نجاح رودريجو هيرنانديز الباهر في ملء الفراغ الذي خلفه رحيل القائد المخضرم جابي في أتلتيكو مدريد دون صعوبات، فإن المدير الفني لمانشستر سيتي، بيب جوارديولاـ، يُمني النفس بأن يقوم لاعب الوسط الإسباني الشاب بنفس الأمر مع "السكاي بلوز" في الموسم المقبل.

مع استعداد فيرناندينيو لإكمال عامه الـ34 في مايو المقبل، فقد حدد المدرب الكاتالوني، اللاعب المعروف باسم "رودري" كبديل طويل الأمد للاعب الوسط البرازيلي.

من السهل معرفة لماذا يستهدف جوارديولا ضمه من خلال تفعيل الشرط الجزائي الموجود في عقده مع أتلتيكو مدريد البالغ 70 مليون دولار، فاللاعب يلقب بأنه خليفة سيرجيو بوسكيتس، وخصائص بوسكيتس تحديدًا هي التي يُريدها جوارديولا فهو من قدمه لكرة القدم عندما كان مدربًا لبرشلونة 2008.

يُعد رودري أحد أهم ركائز أتلتيتكو مدريد هذا الموسم، وسببًا مهمًا في استمراره في المنافسة على لقب الدوري الإسباني حتى اللحظة، في أول موسم له مع الفريق بعد أن ضمه من فياريال نظير 20 مليون يورو، لكن تلك القيمة لم يكن ليدفعها الفريق المدريدي لو لم يتركه يرحل مجانًا عن صفوف الفريق في 2013.

تطور رودري بين جدران أكاديمية أتلتيكو مدريد منذ أن كان في الـ11 من عمره، واستمر 6 سنوات قبل أن يقرر جوليان مونيوز مدير الأكاديمية الاستغناء عنه بسبب ضعف قوته البدنية، التي لن تسفعه للعب مع الفريق الأول وتنفيذ أفكار سيميوني.

عاد رودري من الباب الكبير للعاصمة، وتطور على المستوى البدني ليصل طوله الآن إلى 191 سم، وبفضل هذا التطور البدني والفني والنضوج الذي وصله له في هذا السن الصغير، فقد بات أيضًا لاعبًا دوليًا مع لويس إنريكي.

وعن رودري، يقول ألبيرت سيلادس، مدرب منتخب إسبانيا للشباب "إنه لاعب رفيع المستوى وبجودة عالية. بالإضافة لقوته الجسدية، فهو رائع في النواحي الدفاعية والثنائيات".

هذه هي النغمة التي تدور في مسمع جوارديولا، الذي سيجد في رودي جنديًا مخلصًا في كرة القدم، قادر على التكيف مع متطلباته المتعددة.

أضاف سيلادس"أفضل ما يُميزة هو قدرته على اللعب بسرعة بكلتا القدمين، مما يجعله قادرًا على إخراج الكرة بشكل صحيح عندما يكون تحت الضغط".

وواصل في نفس السياق "إنه يجعل الأشياء الصعبة تبدو بسيطة وسهلة، كما يفعل بوسكيتس تمامًا. يقرأ المباريات بشكل رائع".

إلى جانب اللعب، يدرس رودري إدارة الأعمال. كما وصفته ماركا بأنه "من محبي الاقتصاد". من المؤكد أن اقتصاده الشخصي سوف يتعزز بالانتقال إلى مان سيتي.

عندما تفكر في أن مانشستر سيتي أراد التعاقد مع جورجينيو من نابولي الصيف الماضي قبل أن ينقض عليه تشيلسي، فإن اهتمام بطل البريميرليج برودري أمر غير مفاجئ على الإطلاق.

من الناحية الفنية، فمن النادر أن يخطئ رودري التمرير، هذا ما تؤكده الإحصائيات في الدوري الاسباني هذا الموسم، حيث بلغت دقة تمريراته حوالي 90.2 في المائة، وهي أعلى من نسبة بوسكيتس البالغة 89.9 في المائة.

واحد ممن بمقدوره المقارنة بين بوسكيتس ورودري، هو مدرب منتخب إسبانيا الحالي ومدرب برشلونة السابق، لويس إنريكي، الذي أشرف على تدريب بوسكيتس سابقًا، ويشرف على تدريب رودري حاليًا مع منتخب إسبانيا.

وقال إنريكي "رودري يتمتع بعقلية احترافية كبيرة، ونضوج كبير على المستوى الذهني. يمكنه الوصول إلى مستوى بوسكيتس وربما يتجاوزه. من يعرف ماهية حدوده؟!".

إذا كانت هناك سلبيات يمكن الحدث عنها، فإنها تتعلق بإنتاجه الهجومي. لقد سجل مرتين فقط في 26 مباراة في الدوري هذا الموسم ولم يقدم أي تمريرة حاسمة. لذا تتمثل مهمته الأساسية في الحصول على الكرة واستخدامها بذكاء.

ومن المؤكد أن مانشستر سيتي سيواجه منافسة على ضم اللاعب من بايرن ميونيخ الذي يقوم حاليًا بعملية إعادة البناء للموسم المقبل، حيث يرغب في ضمه بعد أن نجح بالفعل في التعاقد مه زميله لوكاس هرنانديز.