مؤامرات كأس العالم | البرازيل يفوز ببطولة لم تلعب من الأساس

التعليقات()
Getty Images
نظريات للمؤامرة كثيرة في النسخ المختلفة من كأس العالم وفي سلسلة التقارير الآتية نستعرض أبرزها


بقلم    مصعب صلاح      تابعوه على تويتر


ما نعرفه أن كأس العالم أقيم في السويد عام 1958 وحصدها البرازيل بعد الفوز على أصحاب الأرض بنتيجة 5-2 ليحقق السيليساو البطولة الأولى لهم في التاريخ.

نعرف أيضًا أن نسخة 1958 هي الأولى التي نقلها التلفاز رغم أنّ عدد كبير من الدول لم تتمكن من مشاهدتها بصورة مباشرة بسبب ضعف أجهزة الإرسال وقتها وعدم وصول هذه التقنية لهم.

ربما نعرف الكثير عن هذه البطولة، لكن فيلمًا وثائقيًا سويديًا عام 2002 ادعى عكس كل هذا، نسخة 1958 لم تقام في السويد، ولم تكن بطولة بالمعنى الحقيقي للكلمة.

القصة – بحسب فيلم مؤامرة 59 – تقول إن السويد لم تكن تمتلك المقومات الكافية لإقامة بطولة بهذا الحجم، وخاصة أنّها الأولى التي تبث تلفزيًا، ولذلك تعاونوا مع الولايات المتحدة الأمريكية بموافقة الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" ليقوموا بتصوير المباريات في استديوهات خاصة.

الهدف من هذه التجربة – والتي كانت جزءًا من الحرب الباردة – هو اختبار أهمية التلفاز في البروباجندا وقدرته على السيطرة وتوجيه الشعوب.

الفيلم الوثائقي حلل مباريات كأس العالم في 1958 وأشار إلى وجود دلائل تؤكد صحة تصوير المباريات في هوليود، فعلى سبيل المثال ظهرت في خلفية عدد من اللقاءات مجموعة من البيوت لم تكن موجودة في السويد كما أنّ انعكاس ضوء الشمس على اللاعبين لا يتوافق مع طبيعة الطقس في الدولة الاسكندنافية.

قد تكون القصص التي ذكرها الفيلم حقيقية وحدثت بالفعل في واحدة من الفترات الغامضة التي تلت الحرب العالمية الثانية، وقد تكون مجرد نظرية مؤامرة في أوهام صانعيها، ولن نتأكد بصورة قاطعة.

إغلاق