الأخبار النتائج المباشرة
بافيتمبتي جوميز

معاناة نجم | جوميس .. الأسد الذي انتشل أسرته بموهبته ثم أدرك خطأه بعدها

3:24 م غرينتش+3 14‏/5‏/2021
بافيتيمبي جوميس
سلسلة جديدة من "جول" عن معاناة لاعبي كرة القدم قبل أن يصبحوا نجومًا..

جدد الفرنسي بافيتمبي جوميس مهاجم الهلال، عقده مع الزعيم لمدة موسمين حتى عام 2022 وسط فرحة من الجماهير الزرقاء.

وراء كل نجم كبير قصة كفاح ومعاناة دفعته لبذل الغالي والنفيس كي يتغلب على ظروفه، ويصير شخصًا أفضل، كي ينتشل نفسه من الطريق المظلم، ليخرج إلى النور، من يستسلم تفرمه عجلة الأيام، ومن يعافر، تصبح قصته ملهمة لغيره.

"معاناة نجم" سلسلة جديدة من "جول goal"، لرصد قصص كفاح نجوم كرة القدم، الذين أصبحوا قدوة لغيرهم، في وقتٍ كانوا فيه تحت أنقاض حياتهم، لكنهم تغلبوا على الظروف القاسية..

أساطير سعودية منسية | الأنيق الذي دمرته نظرات الأهلاوية

حلقتنا الليلة ستكون عن معشوق الجمهور السعودي عامةً والهلالي خاصةً، الفرنسي بافيتمبي جوميس؛ مهاجم الزعيم، الذي دخل قلوب الجمهور السعودي منذ اليوم الأول له في المملكة، بتواضعه وابتسامته الصادقة وعشقه للسعودية الذي يتغنى به في كل وقتٍ وحين، فبماذا مر الأسد قبل أن يصل إلى ما هو عليه الآن؟

جوميس ابن مدينة لاسين سور مير الفرنسية، نشأ في أسرة ذات أصول سنغالية، لكنها فقيرة، الأب عامل بسيط، والأم ربة منزل، تعكف على الاعتناء بأسرتها قدر الإمكان في ظل الدخل البسيط لرب الأسرة، لكن ما زاد من معاناة هذه الأسرة الفقيرة إنجابها لعشرة أبناء من الذكور والإناث، كان جوميس واحدًا منهم إلا أنه كان أكثرهم مسؤولية وأكثرهم تألمًا لما يعانيه أبويه من مشقة مصاريف عشرة أبناء، جميعهم في مراحل تعليمية مختلفة.

اقرأ أيضًا - جوميس يتدخل في صفقة شراء الوليد بن طلال لنادي مارسيليا

يقول جوميس، عن هذه المرحلة، في حوار سابق مع "جول": "حين ولدت كانت الحياة صعبة، لدي 9 إخوة وأخوات، وأبي كان يعمل، وأمي كانت تعتني بالعائلة، وحينما يكون لديك أطفال كثر لا يمكنك الاعتناء بهم جميعًا، ومشاهدة ماذا يفعلون في المدرسة، عليك الاعتناء بنفسك.

"حلمي منذ أن كنت طفلًا أن أتمكن من شراء منزل لوالدي، فمن المؤلم أن أراه كل ليلة يتسلق تسعة طوابق بعد عمل طوال اليوم، وسفره يوميًا على دراجة، لعدم امتلاكه رخصة قيادة".

فقر أسرة ذا الأصول السنغالية جعله يسلك طريقًا غير راغبًا به، فكان قراره أن يترك التعليم وهو ابن العشرة أعوام فقط، ليتجه إلى العمل، كي يكسب الأموال وينتشل أسرته مما هي فيه، فماذا يجيد أن يفعل طفلًا ذي 10 سنوات فقط؟، لا يمتلك سوى موهبته، فكانت كرة القدم هي منقذه.

جوميس يصف هذه المرحلة: "كنت أشعر بالخجل الكبير، لدي مشكلات في التعامل بسبب عدم استكمالي لدراستي، لكن في الوقت نفسه، كيف تطلب من طفل أن يعود للمدرسة وهو يكسب الكثير من لعب الكرة، رغم أنني كنت أدفع مصاريف تعليم بقية إخوتي إلا أن والدي غضب مني كثيرًا، كان يريدني أن أذهب للمدرسة رغم كل ما نعانيه ومهما كانت الظروف، لكنني رفضت.

"واجبي كان أن ألعب كرة القدم، لم أرد أن أمتلك أي عمل، أردت أن أفعل كل شيء لأصبح لاعب كرة قدم، أعتقد أن هذه الروح وهذا الطموح جعلاني ناضجًا للغاية في صغري وصنع الفارق".

في عمر الـ25، أدرك جوميس خطأه، نعم أنقذ أسرته من الفقر، لكن أصبح شابًا لا يجيد التعامل مع الناس، لاعب كرة قدم تتحدث عنه الصحافة، لكن هو لا يجيد التعبير عنه نفسه..

"أشعر بندم كبير لأنني لم أكن جيدًا في المدرسة، وحين أصبحت لاعبًا لكرة القدم، كنت خجولًا من أن مستواي غير عالٍ حين يتحدث الناس عني وعن الحياة وأمور أخرى بعيدة عن الكرة، لم أكن مرتاحًا لهذا، بعد ذلك قلت لنفسي، حسنًا، فلنقم بخطوة للعودة إلى المدرسة، كي أصبح رجلًا أفضل يومًا بعد يوم، وكانت تجربة جميلة بالنسبة لي".

وها هو جوميس تتحدث عنه صحف أوروبا والوطن العربي، الأسد الذي يعشق الشباك وتعشقه، من يقلده الأطفال واللاعبون الناشئين في أكاديميات كرة القدم، فمن رحم المعاناة يولد الأمل، الإبداع، الأبطال، النجوم والنجاح.

جوميس لـ"جول": "بسبب كرة القدم، تعلمت الكثير من الأمور، أصبحت أعرف الكثير من اللاعبين والتقيت بأناس رائعين، وكرة القدم تعطيك هذه الفرصة ولا أتوقف أبدًا عن قول شكرًا لكرة القدم، لأنني حققت كل شيء بسببها.

اقرأ أيضًا - حوار جول | جوميس يتحدث عن قصته مع الأسد وموقفه من الاعتزال والبداية الصعبة

"حين كنت في جلطة سراي أحبني الناس لأننا امتلكنا رابط حب واحد، وحين أتيت إلى السعودية أحبني الناس لأنني رجل بسيط ولا أحب أن أمتلك الكثير من الغرور، لأنني أعتقد أنك حين تلعب بقلبك وحين تكون تحت الضغط سيدعمك الناس بالكثير من الحب، هذه هي هويتي وهكذا علمني أبي الحياة، لقد تعلمت هذا من والدي وأريد أن أعلم هذا لابني وأن أشاركه مع الناس".