الأخبار المباريات
فقرات ومقالات

أبو بكر وكلوزه ولاعبون تألقوا مع بلادهم أكثر من أنديتهم

2:14 م غرينتش+2 17‏/12‏/2022
Vincent Aboubakar of Cameroon, 2022
نجوم كبار خيبوا الآمال مع الأندية وحصدوا الإعجاب مع المنتخبات

أعاد تألق فينسنت أبو بكر مع منتخب الكاميرون في كأس العالم قطر 2022 للواجهة النقاش حول لاعبين تألقوا مع منتخبات بلادهم ولم يجدوا نفس المسيرة الجيدة مع أنديتهم.

عديد الأسماء تركت بصمة ممتازة مع منتخبات بلادهم، مما شجع الأندية للتعاقد معهم، لكن خاب أمل الجمهور والمسؤولين بالأداء المحبط من أولئك اللاعبين، والغريب أن وضعهم يختلف تمامًا حين ارتداء القميص الوطني.

نستعرض معًا أبرز هؤلاء ..

  • Miroslav Klose Germany 2014

    #1 ميروسلاف كلوزه - ألمانيا

    إذا حكمت على المهاجم الألماني بناء على مستوياته مع الأندية فحقيقة قد لا يمكن تذكره بين المهاجمين الكبار، فقد أنهى مسيرته المحلية وهو يمتلك 231 هدفًا في 599 مباراة، أي أقل من هدف في كل مباراة. في موسم 2010/2011 سجل هدفًا واحدًا فقط مع بايرن ميونيخ.

    لكن كلوزه صنع اسمه برفقة المنتخب الألماني بعد أن رفض اللعب لبولندا في 2001 وبدأ يسجل الأهداف، ودشنها بهدفين في شباك اليونان في تصفيات مونديال 2002.

    لكن كأس العالم 2002 هي التي جعلته يحقق بصمة تاريخية على مستوى المنتخب الوطني، فقد سجل المهاجم الألماني 5 أهداف ليشارك الحذاء الذهبي مع ريفالدو، بينما أنهى دي منتخب المانشافت في مركز الوصيف خلف البرازيل.

    ومن هنا استمرت أسطورة كلوزه على المستوى الدولي. سجل 5 أهداف أخرى في كأس العالم ليحصل على الحذاء الذهبي الثاني في عام 2006، وأحرز 4 أهداف أخرى في كأس العالم 2010، ثم تمكن من توقيع هدفين آخرين في بطولة 2014 - التي ستفوز بها ألمانيا - ليصبح أفضل هداف في كأس العالم على الإطلاق برصيد 16 ضربة.

    بتسجيله 71 هدفًا في 137 مباراة، لا يزال كلوزه هداف ألمانيا التاريخي، ولإيجاز تأثيره على الفريق، ولم يخسر المنتخب الألماني أبدًا مباراة سجل فيها.

  • Eduardo Vargas Chile Cameroon

    #2 إدواردو فارجاس - تشيلي

    يمكن لعدد قليل من اللاعبين أن يتباهوا بجائزة أفضل هداف في بطولة دولية كبرى، لكن الدولي التشيلي إدواردو فارجاس تمكن من تحقيقها مرتين، فقد سجل 4 أهداف في كوبا أمريكا 2015 مساهمًا في تتويج منتخب بلاده بالبطولة، ثم سجل 6 أهداف أخرى في كوبا أمريكا سنتناريو 2016، بطولة أخرى فاز بها منتخب لاروخا.

    سجل المهاجم، الذي ظهر لأول مرة مع تشيلي في عام 2009، هدفًا في كأس العالم 2014 في شباك إسبانيا، وفي عام 2013، حطم الرقم القياسي التشيلي للأهداف في المباريات المتتالية - التي كان يملكها سابقاً الأسطوري مارسيلو سالاس - بتسجيله 9 أهداف في 6 مباريات متتالية.

    مع تسجيله 40 هدفًا في 104 مباراة، كان أحد أكثر المهاجمين الدوليين اتساقًا في المستوى في العقد الأخير.

    على مستوى النادي، لم يقترب فارجاس أبدًا من مضاهاة مستوياته التي أظهرها مع منتخب تشيلي، على الرغم من لعبه في أفضل أربع بطولات دوري في أوروبا - الدوري الإيطالي، الدوري الإسباني، الدوري الإنجليزي الممتاز والبوندسليجا.

    قضى موسمين في نابولي دون أن يسجل في الدوري وفي فالنسيا سجل 3 أهداف فقط في 17 مباراة، في إنجلترا مع كوينز بارك رينجرز سجل 4 أهداف فقط في موسم 2014/2015، وبسبب عجاف الأهداف هبط كوينز بارك رينجرز، واستمرت الحصيلة الضعيفة مع هوفنهايم في ألمانيا وسجل هدفين فقط في 24 مباراة.

    يلعب فارجاس في البرازيل حاليًا ورغم التحسن الواضح في مسيرته بعد خروجه من أوروبا إلا أن الجميع سيتذكره بقميص المنتخب الوطني أكثر من الأندية.

  • Angelos Charisteas Greece Portugal

    #3 أنجيلوس خاريستياس - اليونان

    انتقل المهاجم اليوناني إلى الدوريات الأوروبية الكبرى عندما انضم لفيردر بريمن في 2002/2003، لكن على مدى عقد من الزمان قام بـ8 انتقالات في أنحاء القارة باللقب في هولندا وفرنسا.

    لكن طوال تلك المسيرة مع الأندية كان سجل المهاجم طويل القامة ضعيفًا للغاية فلم يسجل أبدًا أكثر من 9 أهداف في موسم واحد، وكان الرقم 9 هو الأفضل له.

    لا يمكن قول الشيء نفسه بالتأكيد عن مسيرته الدولية. مع 25 هدفًا في 88 مباراة، لا يزال هو ثانٍ أعلى هداف في تاريخ المنتخب الوطني اليوناني، وبشكل مميز جاءت 20 من تلك الأهداف في مباريات تنافسية.

    لم يسجل المهاجم هدفًا أبدًا في كأس العالم - فشل في التسجيل في بطولة 2010 حيث تم إقصاء اليونان من دور المجموعات - لكن البطولة الأوروبية "اليورو" كانت قصة مختلفة تمامًا.

    سجل اللاعب 3 أهداف في يورو 2004، بما في ذلك هدف ضد فرنسا في ربع النهائي والبرتغال في النهائي، ليُحقق المنتخب الإغريقي بفضل تلك الأهداف الحاسمة بطولة تاريخية بكل المقاييس.

  • Most capped Europeans Anders Svensson

    #4 أندرس سفينسون - السويد

    إن حكمت على أندرس سفينسون بالأندية فلن يُمكنك ملاحظة أي شيء مميز، حيث قضى لاعب الوسط معظم مسيرته في نادي ألفسبورج الوسيدي ولعب معه 17 موسمًا.

     الفترة الوحيدة التي قضاها سفينسون بعيدًا عن إلفسبورج شهدت لعبه مع ساوثامبتون في الدوري الإنجليزي الممتاز لمدة 4 مواسم، حيث سجل 10 أهداف في 140 مباراة. خلال الفترة التي قضاها على الساحل الجنوبي، كان السويدي لاعبًا قويًا ولكن غير ملحوظ، كان إنجازه الوحيد هو الوصول إلى نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي في 2002/2003.

    على المستوى الدولي، اتخذت مسيرته مسارًا مختلفًا تمامًا. تصعد سفينسون الفريق الوطني السويدي في عام 1999 بعد أن لعب في فريق تحت 21 سنة لمدة ثلاث سنوات، وصنع لنفسه اسمًا في كأس العالم 2002، بفضل ركلته الحرة المميزة التي صعدت بمنتخب بلاده على حساب الأرجنتين من دور المجموعات.

    على الرغم من مسيرته الباهتة على مستوى الأندية، استمر سفينسون في تمثيل السويد على أعلى مستوى لأكثر من عقد من الزمان، وخاض 4 بطولات كبرى أخرى - البطولات الأوروبية 2004 و 2008 و 2012 وكأس العالم 2006 - واعتزل دوليًا في عام 2013 بعد أن حطم الرقم القياسي السويدي بخوض 143 مباراة دولية.

    لا يعرف البعض أنه لا يزال اللاعب الأوروبي الثامن الأكثر مشاركة في التاريخ مع منتخب بلاده، خلف أساطير مثل لوثار ماتيوس وكريستيانو رونالدو وجيانلويجي بوفون.

  • Ghana's forward Asamoah Gyan controls the ball during the 2019 Africa Cup of Nations

    #5 جيان أسامواه - غانا

    من بين أشهر الأسماء الأفريقية في العقد الأخير. اعتزل جيان دوليًا في مايو 2019 لكن ترك إرثًا كبيرًا مع منتخب بلاده، حيث أصبح هداف غانا التاريخي بـ51 هدفًا في 109 هدفًا متفوقًا على أساطير كعبيدي بيليه وتوني يبواه.

    خلال مسيرته سجل أهدافًا في 6 بطولات لأمم أفريقيا، وسجل أهداف في 3 بطولات لكأس العالم في 2006 و2010 و2014.

     كانت بطولة 2010 - التي أقيمت في جنوب إفريقيا - هي التي اكتسب فيها جيان شهرته، حيث سجل أهداف الفوز في مباريات ضد صربيا والولايات المتحدة، ولكن للأسف أهدر ركلة جزاء حاسمة أمام أوروجواي، كانت من الممكن أن تجعل غانا أول منتخب أفريقي يصل لنصف نهائي كأس العالم.

    على النقيض من ذلك، عانى جيان من مسيرة ضعيفة على مستوى الأندية بداية في الدوري الإيطالي مع أودينيزي موسم 2003/2004 ، حيث قضى 5 مواسم غير مثمرة في إيطاليا - 2 على سبيل الإعارة في دوري الدرجة الثانية الإيطالي مع مودينا - حيث سجل 26 هدفًا فقط.

    كانت الانتقالات إلى فريق رين الفرنسي وفريق سندرلاند الإنجليزي مخيبة للآمال. كان جيان صفقة كبيرة للقطط السوداء بعد تألقه في كأس العالم 2010 ، لكنه سجل 10 أهداف فقط في أول موسم له في إنجلترا وغادر بسرعة في سبتمبر 2011 إلى نادي العين الإماراتي.

    في حين كان سجل أهداف جيان في الإمارات العربية المتحدة قويًا - فقد سجل 95 هدفًا في 83 مباراة - إلا أنه لا يمكن النظر إليه مثل الدوريات الأوروبية، وقد عاد لأوروبا في 2017/2018 مع كايسري سبورت وانخفض معدل أهدافه لـ5 فقط في موسمين.

  • HD Milan Baros Czech Republic Euro 2004

    #6 ميلان باروش - التشيك

    من ينسى تجربة التشيك في يورو 2004. اعتلاء صدارة المجموعة بـ3 انتصارات من 3 مباريات وعلى حساب هولندا القوية، التفوق على الدنمارك في دور الـ16 والوصول إلى ربع النهائي والخروج المفاجئ على يد اليونان.

    برز في التشكيلة ميلان باروش وبافل نيدفيد ويان كولر، لكن باروش كان الأكثر توهجًا ودخل في نهاية البطولة في التشكيلة المثالية لها، وهي ذروة تألقه مع المنتخب التشيكي فهو أحد هدافيه برصيد 41 هدفًا في 93 مباراة وهي حصيلة مميزة لم تكن كذلك على مستوى الأندية.

    النادي الوحيد رفيع المستوى الذي لعب له باروش هو ليفربول، صحيح أنه في سجله دوري أبطال أوروبا 2005، لكنه لم يسجل سوى هدفين في 12 مباراة، وحصيلة في المجمل لم تكن فائقة كمهاجم برز أكثر بالقميص الوطني.

  • Vincent Aboubakar Cameroon red card World Cup 2022

    #7 فينسنت أبو بكر - الكاميرون

    حظي فينسنت أبو بكر بعام رائع في 2022 مع منتخب بلاده الكاميرون، حيث تألق في كأس أمم إفريقيا ومن ثم التصفيات المؤهلة إلى كأس العالم قطر 2022 وأخيرًا المونديال، ومع هذا لا يُمكن وصف نفس العام إلا بالمخيب على صعيد حضوره مع ناديه النصر السعودي.

    أبو بكر يظهر في الصورة أعلاه وهو يتلقى بطاقة صفراء، وهي بالتأكيد الأغلى والأسعد في حياته، فقد نالها بعد احتفاله الصاخب بهدف فوز الكاميرون على البرازيل في كأس العالم 2022، كان ذلك هو هدفه الـ35 خلال 95 مباراة مع الأسود.

    مع النصر، لم يُسجل سوى 11 هدفًا خلال 35 مباراة، ورغم بعض النجاحات في الماضي لكنها لا تُقارن أبدًا بمسيرته المذهلة مع منتخب بلاده.

  • Gareth Bales Wales 2022

    #8 جاريث بيل - ويلز

    لا يمكن وصف جاريث بيل إلا بأنه اللاعب الأفضل والأهم في ويلز خاصة على صعيد الإنجازات مع المنتخب الوطني، فهو الهداف التاريخي وصاحب أول هدف لهم في اليورو بعد 58 عامًا وصاحب هدفهم الأول في كأس العالم، وهو ما قاد المنتخب لنصف نهائي يورو 2016 ولنهائيات كأس العالم 2022.

    إنجازات عظيمة توجها إحرازه 40 هدفًا خلال 111 مباراة مع ويلز، لكن لا يمكن الحديث أبدًا بتلك الروعة عن مسيرة اللاعب الموجود في الدوري الأمريكي حاليًا مع الأندية خاصة بعد رحيله عن توتنهام وانتقاله إلى ريال مدريد، حيث تحول في مواسمه الأخيرة إلى مجرد موظف ينتظر راتبه ورحل بنهاية عقده.