بعد هبوط الأهلي .. يوفنتوس، مانشستر سيتي، هامبورج وعمالقة سقطوا إلى الدرجة الثانية

ِAhly/JuventusGoal/GettyImage/EPA

لا شيء أصعب على جماهير كرة القدم من تعرض فريقهم للخسارة أو فقدان لقب بطولة إلا مغادرة الأضواء والدرجة الأولى إلى حجيم وظلمات الدرجات الأدنى.

الأمر الذي تكرر مع العديد من الأندية الكبيرة حول العالم وأخذهم من الأضواء إلى درجات المظاليم كما يطلق عليها في بعض البلدان العربية.

العديد من الأسماء الكبيرة أمثال يوفنتوس وهامبورج والأهلي السعودي وغيرها من الأسماء التي سنستعرضها في الأسطر المقبلة عانت نفس المصير:

  • Mike Ashley Newcastle

    نيوكاسل يونايتد

    عملاق إنجليزي آخر عانى سوء الإدارة بقيادة المالك مايك أشلي إلى انتهى به المطاف في الدرجة الأولى الممتازة في موسم 2008-09 وللمرة الأولى منذ 1989.

    تقلد منصب المدير الفني لنيوكاسل في هذا الموسم عدد كبير من المدربين وصل إلى 4، وكان آخرهم آلان شيرار، أسطورة النادي كلاعب وكمدرب.

    عاد نيوكاسل بعد ذلك إلى الدوري الممتاز، غير أنه ابتعد عن القمة التي اعتاد عليها لسنوات طويلة قبل ذلك و بالتحديد في مطلع الألفية والتسعينيات.

  • VILLARREAL DINAMO ZAGREB 15042021Getty

    فياريال

    ست سنوات فقط قبل الهبوط، كان فياريال في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، وكان الجميع يحسده على الكتيبة الهائلة التي يمتلكها.

    لكن انهار كل شيء بسبب الإصابات والتخبط الإداري في موسم 2011-12، وأشرف على تدريبه 3 مدربين في وقت قصير، لينتهي في الدرجة الثانية الإسبانية.

  • Trezeguet Aston Villa 2021Getty

    أستون فيلا

    بعد 29 عامًا من الصمود في الدوري الإنجليزي الممتاز، مع تاريخ كبير أيضًا للنادي الذي يشجعه أعضاء الأسرة الملكية البريطانية، هبط أستون فيلا وانهار في 2015.
  • GER ONLY VFB STUTTGART SONDERTRIKOTIMAGO / DeFodi

    شتوتجارت

    عملاق ألماني آخر وهو بطل الدوري الألماني في موسم 2006-2007 وكان يلعب مع برشلونة في ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا 2010، لكنه انهار تمامًا في العقد الأخير.

    سقط شتوتجارت في النهاية إلى دوري الدرجة الثانية للمرة الأولى منذ ما يزيد عن 30 عامًا في موسم 2015-16، وعاد بعدها بعام للبوندسليجا ، ثم هبط مرة أخرى في 2018-19، وعاد هذا الموسم إلى البوندسليجا ثانية.

  • Marcelo Bielsa Leeds United vs West Ham United 03.08.2021Getty

    ليدز يونايتد

    أحد عمالقة كرة القدم الإنجليزية عبر التاريخ عانى من انهيار ضخم مع مطلع الألفية جراء أزمة مالية طاحنة ضربت النادي حينها.

    بعد ثلاث سنوات فقط من لعب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، وبالتحديد في موسم 2003-04، هبط ليدز إلى الدرجة الثانية وظلّ بها حتى أعاده مارسيلو بيلسا الموسم الماضي.

  • Kurtic - ParmaGetty Images

    بارما

    عانى بارما من أزمة مادية تسببت في إفلاسه، ليصدر قرار ضده بالهبوط إلى أدنى الدرجات وتغيير اسم وشعار النادي في 2015.

    تمكن بارما بعد ثلاثة أعوام من العودة مرة أخرى إلى الكالتشيو، وإن بقيّ في مراكز بعيدة عن القمة بعد أن كان أحد فرسان السيري آ في التسعينيات.

  • Diego Simeone Atletico MadridGetty

    أتلتيكو مدريد

    بعدما حقق أتلتيكو مدريد لقب الدوري الإسباني في عام 1996، حاول الاستمرار بين نخبة الأندية الإسبانية، غير أن أزمات إدارية ومادية دمّرت الروخي بلانكوس.

    سنوات قليلة وهبط النادي العاصمي إلى الدرجة الثانية، وبالتحديد في موسم 1999-00 بعد تخبطات إدارية كثيرة كان ختامها بتعليق مجلس الإدارة في نفس موسم الهبوط.

  • West Ham celebrating 2020-21Getty Images

    وست هام يونايتد

    أحد الفرق العريقة في الدوري الإنجليزي وبعد أن أنهت موسم 2000-01 في المركز الرابع، انهار الفريق في الموسم التالي.

    حجم الانهيار وصل إلى تحقيق الفوز الأول بملعبهم في لندن في الجولة 25، وسقط وست هام بعدها إلى الدرجة الثانية.

  • Gael Clichy in action for Manchester CityGetty Images

    مانشستر سيتي

    في عام 1996 سقط مانشستر سيتي إلى دوري الدرجة الثانية الإنجليزي، ثم صاحب هذا الانهيار هبوطًا آخر إلى الدرجات الأدنى.

    فيما بعد عاد السيتيزنس مجددًا بداية من 2001 بمشروع جديد، حتى تحول النادي تمامًا عام 2010 وصار من كبار أوروبا.

  • Christian Titz 2018 beim HSVOliver Hardt/Bongarts/Getty Images

    هامبورج

    كان هامبورج هو النادي الوحيد في تاريخ ألمانيا الذي لم يهبط إلى دوري الدرجة الثانية أبدًا، غير أنه منذ مطلع العقد الأخير وهو عانى بصورة دورية من الصراع على الهبوط.

    كل مرة كان نادي الشمال يهرب في اللحظات الأخيرة، ففي مرتين نجح في البقاء عبر الملحق، غير أن هذا الحظ انتهى في 2017-18، وهبط العملاق للمرة الأولى إلى الدرجة الثانية بقيادة مدربه المؤقت تيتس.

  • GERMANY ONLY Alessandro del Piero Juventusimago images / ulmer

    يوفنتوس

    صدمة كبيرة أصابت الجميع عندما هبط يوفنتوس إلى دوري الدرجة الثانية الإيطالي في ظروف غريبة للغاية.

    فضيحة الكالتشيو بولي في 2005-06 تسببت في إلغاء احتساب اللقب للبيانكونيري وتهبيطه إلى الدرجة الثانية.

    كان أليساندرو ديل بييرو، وديفيد تريزيجيه، وجيانلويجي بوفون، وبافل نيدفيد من الأسماء الكبيرة التي بقيت في النادي وتأكدت من العودة السريعة إلى دوري الدرجة الأولى الإيطالي.

  • جماهير أهلي جدةجماهير أهلي جدة

    الأهلي

    الأهلي السعودي عانى بعد موسم محبط للغاية وهبط وهو في المركز قبل الأخير وفشل طوال الجولات الأخيرة في الحصول على نقاط تساعده على البقاء.