بحضور بيرلو وغياب تشافي، ما هي أفضل تشكيلة في تاريخ أمم أوروبا تحت 21 عاماً؟

التعليقات()
Getty/Goal
قبل بداية أمم أوروبا تحت 21 عاماً يوم الأحد المقبل، يأخذكم جول في جولة قصيرة للتعرف على أبرز تشكيلة في تاريخ هذه المسابقة، والتي يتقدمها أندريا بيرلو

من المقرر أن تنطلق النسخة رقم 22 من مسابقة بطولة الأمم الأوروبية تحت 21 عاماً يوم الأحد المقبل الموافق 16 يونيو على أن تستمر حتى يوم 30 من نفس الشهر، وسيتم استضافة مبارياتها مناصفةً بين إيطاليا وسان مارينو وذلك بمشاركة 12 فريقاً وبلاعبين لم يولدوا قبل يوم 1 يناير من عام 1996 كما تنص اللوائح والقوانين.

ومثل بطولة النسخة الماضية، ستساهم أمم أوروبا للشباب في التأهل إلى الألعاب الأولمبية التي ستقام في صيف 2020 باليابان، ستشهد مشاركة منتخبات تحت 23 عاماً في منافسات كرة القدم للرجال،سيتم تطبيق تقنية الفار فيها للمرة الأولى كما تعد بمثابة فرصة ذهبية أيضاً لظهور بعض المواهب اللامعة التي يتنبأ لها بمستقبل كبير.

حيث شهدت النسخ السابقة اكتشاف بعض الأسماء التي أصبحت بارزة في ما بعد مثل أندريا بيرلو أسطورة ميلان ويوفنتوس سابقاً، وبعيداً عن الساحر الإيطالي.. ما هي أفضل تشكيلة على الإطلاق في تاريخ أمم أوروبا للشباب؟.

اقرأ أيضاً.. صور| ريال مدريد وبرشلونة يسيطران على قائمة الأفضل في يورو تحت 21 عام
 

  1. Getty

    بيتر تشيك

    لم يستقبل "فرانشيسك أرناو" أي هدف بدايةً من دور ربع النهائي مع منتخب إسبانيا في بطولة 1998، وكذلك استقبل مانويل نوير هدفاً وحيداً في مرماه في البطولة التي انتهت بفوز ألمانيا باللقب للمرة الأولى عام 2009، ولكن يظل بيتر تشيك هو الرقم واحد في تاريخ أمم أوروبا تحت 21 عاماً.

    حيث قاد اللاعب منتخب بلاده التشيك للفوز بالبطولة عام 2002 بعد أن تألق في ركلات الجزاء في المباراة النهائية أمام فرنسا وتصدى لإثنين منهما، مما دفع مدرب الديوك "دومينيك" لينهال بالمديح عليه حيث قال: لديهم حارس مرمى عظيم، ليس في الحجم ولكن من حيث الطريقة التي يلعب بها.

    اقرأ أيضاً.. رئيس الاتحاد الإيطالي: الجميع يعطي أولوية ليورو تحت 21 عامًا
     

  2. Getty

    كريستيان بانوتشي

    انضم كريستيان بانوتشي للفريق الأول لميلان بعد أن تألق بشكل لافت في يورو  الشباب في نسخة 1994، حيث سجل هدفاً في ربع النهائي في مرمى التشيك، قبل أن يحرز أخراً من علامة الجزاء أمام منتخب فرنسا في دور نصف النهائي.

    تمكن اللاعب الجوكر من الفوز بالبطولة مجدداً مع منتخب إيطاليا بعدها بعامين ليكون بمثابة التتويج الثالث على التوالي للآزوري، وعلى الرغم أنه فشل في التسجيل من ركلة جزاء هذه المرة ولكن مساهماته الدفاعية كانت واضحة للعيان.

  3. Getty

    مانويل سانشيز

    كان مانويل شانشيز جزءاً من الجيل الذهبي لريال مدريد والذي كان مُلقباً باسم "كوينتا ديل بوتري" والفضل يعود إلى المستويات العظيمة التي قدمها في بطولة اليورو مع منتخب إسبانيا تحت 21 عاماً.

    حيث ساهم في قيادة لاروخا للفوز باللقب عام 1986 بعد أن قدم أدءاً بارعاً كمدافع، وبالرغم من الفشل في الحفاظ على نظافة الشباك بدايةً من دور ربع النهائي ولكن ذكاء سانشيز وقراءته المميزة لهجمات الخصم ساعدته في الحصول على جائزة اللاعب الذهبي لأفضل لاعب في البطولة بعد التفوق في النهائي على إيطاليا بركلات الجزاء.

  4. Getty

    فابيو كانافارو

    يعد كانافارو أحد أبرز المدافعين على الإطلاق الذين لعبوا في أمم أوروبا تحت 21 عاماً وربما هو أفضل لاعبيها على مر التاريخ، على الرغم من ضألة حجمه ولكنه كان مدافعاً عملاقاً وساعد إيطاليا على الفوز بالبطولة عام 1994 بعد التغلب على المنتخب البرتغالي الذي ضم بين صفوفه هجوماً خطيراً يتمثل في لويس فيجو وروي كوستا

    فاز فابيو باللقب مجدداً مع منتخب إيطاليا بعدها بعامين بعد التفوق على المنتخب الإسباني في المباراة النهائية بركلات الجزاء.

  5. Getty

    ألبيرتو مورينو

    تم تصعيد ألبيرتو مورينو للفريق الأول لإشبيلية قبل أشهر قليلة من السفر إلى الكيان الصهيوني للمشاركة في أمم أوروبا تحت 21 عاماً عام 2013.

    يمكن القول بأن مورينو قدم أداءاً مثيراً للغاية تحت قيادة جولين لوبتيجي، وكان مستواه ممتعاً للغاية على الجهة اليسرى، ومن نجوم المباراة النهائية التي انتهت بالفوز على المنتخب الإيطالي بأربعة أهداف لهدفين.

    لذلك تم اختيار اللاعب في تشكيلة البطولة بعد مساهماته الواضحة في دفاع منتخب إسبانيا، ولكنه يجب أن يتواجد في أفضل تشكيلة على مر تاريخ البطولة أيضاً.

  6. Getty

    تياجو ألكانتارا

    عندما تولى بيب جوارديولا مسئولية تدريب بايرن ميونخ عام 2013، كان الإسباني تياجو ألكانتارا هو المطلب الأساسي له في سوق الانتقالات من أجل تدعيم فريقه.

    يمكن معرفة السبب بوضوح إذا كنت قد تمكنت قبلها من متابعة أمم أوروبا للشباب والتي فاز فيها ألكانتارا بجائزة أفضل لاعب في البطولة بعد أن سجل هاتريك في المباراة النهائية ضد إيطاليا، ولكنها لم تكن المرة الأولى التي يحرز فيها هدفاً في المباراة النهائية، حيث سبق وأن فعل ذلك في نهائي 2011 ضد البلد المستضيف "سويسرا" وهو يبلغ من العمر 20 عاماً.

  7. Getty

    أندريا بيرلو

    شهدت بطولات أمم أوروبا لليورو تواجد العديد من لاعبي الوسط المميزين أمثال باستيان شفاينشتايجر، دانييلي دي روسي، فرانك لامبارد وتشافي وهذا على سبيل المثال وليس الحصر، ولكن لم يلمع أحد منهم مثلما فعل أندريا بيرلو في نسخة 2000.

    كقائد رفع بيرلو لقب البطولة ولكنه فاز أيضاً بلقبين آخرين شخصيين وهما الحذاء الذهبي وأفضل لاعب في البطولة بعد أن سجل هدفين في المباراة النهائية ضد منتخب التشيك، ولكنه فشل في تكرار أداءه الاستثنائي في النسخة التالية عندما ودع البطولة في دور نصف النهائي.

  8. Getty

    سامي خضيرة

    لم يشهد المنتخب الألماني فوز إحدى لاعبيه بجائزة الهداف أو اللاعب الذهبي وذلك على الرغم من التتويج بالبطولة التي أُقيمت في السويد عام 2009، ولكن سامي خضيرة كان هو النجم الأبرز في هذه النسخة.

    حيث نجح خضيرة في قيادة وسط المانشافت بكل براعة على الصعيدين الدفاعي- حيث لم يستقبل الفريق سوى هدف وحيد-، والهجومي أيضاً والذي ظهر واضحاً في المباراة النهائية ضد إنجلترا عندما تمكنت الماكينات من الفوز برباعية نظيفة مع أداء جميل وسيطرة واستخواذ على مجريات اللقاء.

  9. Getty

    لويس فيجو

    ظهر لويس فيجو كقائد للجيل الذهبي لشباب البرتغال في بطولة العالم للشبا عام 1991، وكان تألقه سبباً في تواجده في المنتخب الأول بأقصى سرعة ممكنة بسبب موهبته العالية.

    تم استدعاء الجناح الموهوب إلى بطولة أمم أوروبا تحت 21 عام في 1994 وبدأ لاعب سبورتينج لشبونة آنذاك في تقديم عروضه المميزة، وفشل في التسجيل في مباراة وحيدة كانت في النهائي الذي خسره المنتخب البرتغالي ضد إيطاليا.

    مع ذلك إلا أن فيجو تمكن من الفوز بجائزة اللاعب الذهبي على حساب نجوم آخرين في المنتخب أمثال جواو بينتو وروي كوستا.

  10. Getty

    دافيد شوكر

    امتلكت يوغسلافيا في عام 1990 جيلاً مميزاً للغاية مليئاً بالمواهب التي ضمت كل من ألين بوكشيتش، زوفنيمير بوبا، روبيرت يارني، روبيرت بروسينتشكي، سينسا ميهايلوفيتش بالإضافة إلى المهاجم الرائع دافيد شوكر.

    تمكن شوكر من تسجيل أربعة أهداف لوحده في أدوار خروج المغلوب وهو ما ضمن له تحقيق جائزة الحذاء الذهبي على الرغم من الخروج في نصف النهائي أمام الاتحاد السوفيتي.

  11. Getty

    خوان ماتا

    بعد عام واحد من مشاركته البسيطة مع المنتخب الأول في كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا، شارك خوان ماتا مع إسبانيا في يورو تحت 21 عاماً بعد أن تم استدعائه لها.

    قدم ماتا أداءاً ممتازاً للغاية في النسخة التي أُقيمت في الدانمارك وذلك بفضل انطلاقاته المميزة على الجهة اليسرى ومهارته الكبيرة في المرواغات، وتمكن من صناعة هدفين وتسجيل آخرين ليفوز بالحذاء الذهبي ويساعد في تتويج لاروخا باللقب.

  12. Goal

    فريق الأحلام لأمم أوروبا تحت 21 عاماً

    إلى هنا قد نكون قد وصلنا إلى التشكيلة المثالية لأمم أوروبا تحت 21 عبر تاريخ البطولة، بالطبع هناك لاعبين آخرين كثيرين مميزين ولكن هذه هي اختياراتنا، فماذا عنكم؟