أبرز المُرشحون لخلافة خافيير أجييري في تدريب المنتخب المصري

التعليقات()
goal egypt
من هم أبرز المُرشحون لخلافة خافيير أجييري في تدريب المنتخب المصري بعد أقالته على خلفية خروج الفراعنة من ثمن نهائي كأس الأمم الأفريقية

أحمد جمال


أنتهى مشوار مصر في كأس الأمم الأفريقية مُبكراً بعد الخروج بشكل سئ من دور الـ16 على يد منتخب جنوب أفريقيا الذي استطاع أن يُوقف زحف الفراعنة نحو الكأس بانتصاره بهدف دون رد، وبناءً على ذلك فقد تمت إقالة الجهاز الفني للمنتخب بقيادة خفايير أجيري الذي لم يُقدم شيئاً للمنتخب منذ توليه المسؤلية، والذي يتحمل جزءاً كبيراً من الفشل الذريع الذي أصاب صاحب الـ7 القاب من البطولة الأفريقية الأغلى.

وفور إقالة المكسيكي بدأت سلسلة من الأسئلة التي تدور في ذهن الجميع عن المدير الفني الجديد الذي سيكون خلفا لأجيري وعن وجهة المنتخب القادمة ما بين إختيار مدير فني أجنبي كما هي العادة أو التوجه إلى مدير فني مصري أستناداً على أمجاد المنتخب التي حُققت تحت قيادة حسن شحاته مع الجيل الذهبي للمنتخب.

بالفعل طُرحت الكثير من الأسماء الوطنية والأجنبية لتولي مهمة تدريب المنتخب المصري، وقد أخذ الأسم الوطني حيز كبير بسبب أقتراب التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2022 والتي من المؤكد تحتاج لمدرب يعي تماماً كل الظروف المحيطة بالمنتخب دون بذل جهد كبير للتعرف من جديد على المنتخب المصري وإمكانياته، ولذاً فكل الترشيحات تصب في مصلحة المدير الفني الوطني أو مدير فني أجنبي عبر من قبل في أدغال أفريقيا دون أن يخرج جريحاً.

ويستعرض معكم جول Goal النسخة العربية أبرز الأسماء المطروحة لخلافة خفايير أجيري في تدريب منتخب مصر.

  1. هيرفي رينار

    على الرغم من خروج منتخب المغرب الغير متوقع من ثمن نهائي كأس الأمم الأفريقية إلا أن الجميع وقف إحتراماً لأسود الأطلس الذي قدم اداءً رائعاً وخانه التوفيق أمام منتخب بنين، واستطاع الخروج بالمنتخب المغربي من المعاناه والإخفاقات الذي كان يعيشها المنتخب حتى وصول المدرب الفرنسي في فبراير 2016 ليصل بهم إلى كأس العالم بعد غياب 20 عاماً بالإضافة إلى الأداء المُشرف الذي ظهر عليه المنتخب في المونديال والأداء الجيد في دور مجموعات كأس الأمم التي وضعت منتخب المغرب كأحد المُرشحين لنيل لقب البطولة.

    واستطاع هيرفي رينار أن يُغير من طريقة لعب المنتخب المغربي في وقت قصير من طريقة (4-3-3) إلى (4-2-3-1) وهو مدرب يعي جيداً كل ما يدور في القارة السمراء، واستطاع أن يُحقق بالفعل بطولة كأس الأمم مرتين مع منتخبي زامبيا وساحل العاج.

    ولكن على الرغم من ذلك فهناك الكثير من الدلالات التي تُشير بإقتراب المدرب الفرنسي من تدريب منتخب السعودية، ولكن حتى الآن يُعد هيرفي رينار من أكثر المُرشحين لتولي مهمة تدريب المنتخب المصري.

  2. إيهاب جلال

    إيهاب جلال

    يُعد المدرب إيهاب جلال من أكثر المُرشحين المحليين لقيادة المنتخب المصري الفترة القادمة، حيث أثبت كفاءة كبيرة في عدة محطات تدريبية أبرزها كانت مع مصر المقاصة وإنبي، وحتى الآن يُقدم أداءً رائعاً مع المصري البورسعيدي واستطاع أن يخرج بهم من النتائج السيئة إلى المراكز المتقدمة في الدوري المصري بل ومحاولة المنافسة أيضاً على لقب الدوري.

    ويتمتع المدرب إيهاب جلال بالخبرة الجيدة والمعرفة الكاملة بلاعبي المنتخب ولاعبي الدوري المصري، فضلاً عن الهدوء الذي يتسم به المدرب وطريقة إدارتة للملعب من الخارج.

  3. حسام البدري

    يُعد حسام البدري من أكثر المدربين المُرشحين لقيادة المنتخب، فالمدرب السابق للنادي الأهلي قد أظهر قدرة تكتيكية كبيرة لقيادة فريقة خاصة في الأزمات، كما استطاع حينها أن يكمل بالمارد الأحمر في مشواره الصعب على خطى مانويل جوزيه على اكمل وجه.

    ولكن ما يعيب البدري هو إنفعالاته وعدم إجادته للتعامل النفسي مع لاعبيه، وهذا ما أفصح عنه محمد أبو تريكة، حسام غالي ومتعب لإشارتهم بأن المدرب في صراعات دائماً مع نجوم الفريق، فضلاً عن إبتعاده عن التدريب في الموسم الماضي والذي قد يُسبب بعض المشاكل الفنية إذا ما تولى المهمة الوطنية الكبيرة بتدريب منتخب مصر.

  4. حسام حسن

    بالطبع حسام حسن من المرشحين بقوة لتدريب المنتخب المصري خلفا لأجيري، نحن لا نستطيع بالطبع أن نذكر تاريخ التوأم حسن بأكمله فقد قام بالكثير من الأمور التي توضح لنا قوة فكرة التكتيكي ومهارته في التعامل مع أي مباراة بل والتعامل مع أهدافه من كل بطولة، واستطاع أن يُحقق الكثير من النجاحات في مساره التدريبي فور إعتزاله، بدءاً من المصري البورسعيدي الذي تولى تدريبه وهو على وشك الهبوط واستطاع أن يعبر بهم من هذه المحنة، بالإضافة إلى ما حققة مع نادي الزمالك بعد أن كان في المركز الرابع عشر في الجولات الآخيرة من الدور الأول وعاد بهم للمركز الثاني في نهاية الدوري.

    الكثير من المغامرات استطاع فيها حسام حسن المدير الفني لنادي سموحة أن يُثبت قدرتة التدريبية والتكتيكية سواء محلياً أو آسيوياً مثلما قاد منتخب الأردن إلى الملحق النهائي المؤهل إلى كأس العالم 2014 قبل أن يصطدم المنتخب الأردني بمنتخب الأورجواي الذي أنهى طموحهم حينها.

    ولكن ما يعيب حسام حسن هو الثبات الإنفعالي الذي يفتقد إليه في التعامل تحت ضغط سواء مع المنافسين أو مع وسائل الإعلام أو حتى مع اللاعبين أنفسهم، فالعصبية الزائدة قد تكون العقبة الوحيدة التي تمنع العميد من تولي مسؤلية تدريب منتخب مصر.

  5. عماد النحاس

    يُعد عماد النحاس من الأسماء التي ذُكرت لتولي تدريب منتخب مصر، فعلى الرغم من مسيرتة التدريبية القصيرة إلا أنه قدم مستويات فنية رائعة مع عدة أندية في المواسم الآخيرة والتي كان من أبرزها قيادة للمقاولون في الموسم الحالي والذي يُقدم معهم أداءاً جيداً.

    ولكن يُعد المدرب صاحب خبرة قليلة إذا ما قُورن بباقي المرشحين وهو ما يضع الكثير من علامات الشك في استطاعته من تولي المهمة التدريبية لمنتخب الفراعنة في الوقت الحالي.

  6. حسن شحاتة

    نعود بالذاكرة وبالتاريخ فنتذكر المدرب الكبير حسن شحاتة بقوام منتخب كان يضم أساطير لُقبوا حينها بالجيل الذهبي لاستطاعتهم من تحقيق الكثير من الإنجازات تحت قيادة المدرب الرائع الذي مازال ذكرة يطيب به النفس.

    يُعد حسن شحاته من المرشحين أيضاً لقيادة المنتخب نظراً لتاريخه وإنجازاته الكبيرة مع المنتخب والتي أبرزها بالطبع الحصول على بطولة كأس الأمم الأفريقية في ثلاث نسخ متتالية أعوام 2006، 2008 و 2010، والتي يتغنى بها كل عشاق الكرة المصرية حتى الآن.

    وعلى الرغم من إبتعاد المدرب عن ساحات التدريب إلا أن الكثير يأمل في عودة المدرب الذي لم يخسر طوال مسيرتة التدريبية مع المنتخب المصري سوى في 18 مباراة فقط من 96 مباراة خاضها المنتخب منذ توليه المسؤلية عام 2004 وحتى إستقالته عام 2011.

  7. وحيد خليلوزيتش

    يُعد المدرب البوسني وحيد خليلوزيتش المدير الفني السابق لمنتخب الجزائر ومنتخب ساحل العاج من المرشحين الأجانب لقيادة المنتخب في الظروف الحالية.

    فالمدرب له خبرة كبيرة في القارة السمراء واستطاع أن يتأهل بساحل العاج تحت قيادتة إلى كأس العالم 2010 حينها كما استطاع أن يُقدم منتخب قوي في كأس الأمم الأفريقية حينها إلا أن المنتخب الجزائري كان الصخرة التي تحطمت عليها طموحات المدرب حينها عندما استطاع محاروبو الصحراء أن ينتصروا على الفيلة بنتيجة (3-2) في ربع النهائي.

    ولكن على كل حال فالمدرب له خبرة واسعة ظهرت في توليه تدريب منتخب الجزائر والمنتخب الياباني، حتى على الصعيد الأوروبي فقد استطاع أن يُحرز لقب كأس فرنسا في مدة توليه تدريب فريق باريس سان جيرمان كما كان يُصارع حينها للحصول على لقب الدوري ولكن سبقه إليها فريق أولمبيك ليون في ذلك الوقت.

  8. كارلوس كيروش

    يعد البرتغالي كارلوس كيروش المدير الفني الحالي لمنتخب كولومبيا من ضمن المرشحين الأجانب لتولي مهمة تدريب منتخب مصر، فالمدرب له خبرة كبيرة في الجانب التكتيكي ويمتلك بالفعل ملفاً وسيرة ذاتة قوية حيث سبق له تدريب مانشستر يونايتد وأيضاً ريال مدريد الذي استطاع معهم أن يُحرز بطولة السوبر الإسباني حينها.

    كما قام بتدريب أكثر من منتخب مثل المنتخب البرتغالي والمنتخب الكولومبي والمنتخب الإماراتي وأيضاً المنتخب الإيراني الذي استطاع أن يصل بهم إلى نهائي كأس آسيا من قبل.

    ولكن ما يعيب المدرب هو قلة تتويجه بالبطولات فضلاً عن عدم إحتكاكة بالقارة السمراء سوى مع منتخب جنوب أفريقيا والذي لم يُحقق معهم النجاح المطلوب حينها.