الأخبار النتائج المباشرة
سيري آ

قبل نهاية الدور الأول - من القادر على إيقاف يوفنتوس بإيطاليا؟

1:45 م غرينتش+2 29‏/11‏/2019
Florenzi Ronaldo Roma juventus
يوفي بلا خسارة حتى الآن

يواصل يوفنتوس هذا الموسم حملة دفاعه التي لا تنتهي عن هيمنته على السكوديتو في إيطاليا، ثمانية مواسم متتالية ويبدو التاسع في الطريق، وإن كان إنتر يفتح الباب لبطل جديد في ظل البداية القوية حتى الآن.

حتى الآن، لم يتكبد البيانكونيري أي هزيمة محلياً أو أوروبياً، 13 مباراة بالدوري فاز في 11 وتعادل مرتين مع فيورنتينا وليتشي، وأوروبياً ضمن صدارة مجموعته على حساب أتلتيكو مدريد وباير ليفركوزن دون خسارة.

السيدة العجوز تعود لمنافسات الدوري الأحد بلقاء ساسولو في ملعب "أليانز" بتورينو، لقاء يبدو في المتناول لإكمال سلسلة الانتصارات محلياً، فمن في الأسابيع الستة المتبقية إذاً بإمكانه تعطيل يوفنتوس؟

في الأسبوع الخامس عشر يحل البيانكونيري ضيفاً ثقيلاً على العاصمة الإيطالية روما لمقابلة لاتسيو، لقاء على الورق يبدو صعباً أما فريق من الأفضل في إيطاليا بالسنوات الأخيرة، ولكن لغة الميدان تختلف، إذ لم يحقق البيانكوتشيلسيتي الفوز على بطل الدوري في "الأوليمبيكو" بالدوري منذ 2003.

الأسبوع الرابع عشر سيحل أودينيزي المتعثر ضيفاً على تورينو في لقاء سهل، وفي الأسبوع السادس عشر سيسافر يوفنتوس إلى جنوى لمقابلة سامبدوريا الذي يحاول الخروج من تراجع النتائج والبداية السيئة، وسيأمل كلاوديو رانييري، مدربه الجديد، أن يخرج بنقاط من تلك المباراة وتفادي خسارة جديدة.

الجولة قبل الأخيرة ستشهد مواجهة بين يوفنتوس ومفاجأة الموسم السارة كالياري في تورينو، وفريق ساري عانى على ملعبه هذا الموسم مع خصوم أقل فنياً من أبناء جزيرة ساردينيا، ولكن خرج سالماً بالنقاط الثلاث.

ختام الدور الأول سيكون فيه يوفنتوس على موعد مع قمة من العيار الثقيل عندما يحل ضيفاً مجدداً على العاصمة الإيطالية ويقابل روما هذه المرة، في لقاء اعتاد الفريقين على خوضه بالمواسم الماضية في آخر الجولات.

نظرياً، تبدو مواجهات يوفنتوس مع روما ولاتسيو هي الأصعب لكونها أمام منافسين على المقاعد الأوروبية وفرق ذات باع بالدوري، ثم بعدها تأتي مواجهتي كالياري وسامبدوريا بدرجة أقل.

يوفنتوس الموسم الماضي أنهى الدور الأول بثمانية عشر انتصار وتعادل وحيد كان مع جنوى، فهل يتكرر سيناريو عدم الخسارة، أم تنجح أحد تلك الفرق في كسر هيمنة البيانكونيري محلياً وتكبيده هزيمته الأولى؟