الأخبار النتائج المباشرة
مقالات الرأي

هل يستطيع ليفربول الفوز بدوري الأبطال هذا الموسم؟

3:19 ص غرينتش+2 17‏/9‏/2019
Jurgen Klopp Liverpool Champions League 2018-19
تُوج ليفربول بلقب دوري أبطال أوروبا السادس في تاريخه خلال الموسم الماضي، فهل يستطيع تكرار هذا الإنجاز والوصول لعدد ألقاب ميلان؟

كتب | تامر أبو سيدو | فيس بوك | تويتر

ينطلق الثلاثاء القادم الموسم الجديد من دوري أبطال أوروبا، ويبدأ دور المجموعات بتواجد 32 فريقًا يحلم جميعهم بالتتويج باللقب الثمين لكن فقط 5-6 أندية منهم يمتلكون ما يلزم لتحويل هذا الحلم لواقع.

تُوج ليفربول بالنسخة الأخيرة من اللقب، وهو السادس في تاريخه، مما يجعله على بُعد لقب عن ميلان الوصيف التاريخي للبطولة بعد ريال مدريد صاحب الـ13 لقبًا.

صلاح، محرز واللاعبون العرب في دوري أبطال أوروبا 2019-2020

السؤال الأهم لدى عشاق الريدز مع انطلاق الموسم الجديد من دوري الأبطال، هل يستطيع ليفربول الفوز به مجددًا هذا الموسم؟

الإجابة على هذا السؤال تعتمد على أمرين رئيسيين، الأول هو حالة الفريق ومدى تطوره وتحسنه عن الموسم الماضي، وحالة المنافسين ومدى تطورهم وتحسنهم.

هل تحسن وتطور ليفربول عن الموسم الماضي؟

يُحسب لبطل دوري الأبطال أن حافظ على نجومه المهمين والكبار هذا الصيف، لم يُفرط في أي منهم وخاصة الرباعي أليسون وفيرجيل فان دايك وساديو ماني ومحمد صلاح، وهذا يجعله على الأقل لم يتراجع على المستوى الفردي عن الموسم الماضي.

لكن في المقابل، يُحسب ضد الفريق ومدربه يورجن كلوب عدم تطوير الفريق فرديًا بعدم ضم أي لاعب جديد خلال الميركاتو الصيفي باستثناء حارس المرمى أدريان والذي وصل في صفقة انتقال حر وخدمته الظروف ليلعب بدلًا من المصاب أليسون.

بعيدًا عن الصفقات الجديدة، بالتأكيد تطور ليفربول عن الموسم الماضي فنيًا وتكتيكيًا وجماعيًا، لأنه أصبح منسجمًا تمامًا الآن مع أفكار يورجن كلوب ويستطيع تنفيذها بصورة أفضل مما سبق، وكلما زاد الوقت ستزداد جودة تطبيق أفكار المدرب بالطبع.

ليفربول كان بحاجة لتحسين جودة دكة البدلاء خاصة في الدفاع والهجوم، إذ لا يمتلك الفريق أي لاعب يستطيع تعويض غياب النجوم الكبار أمثل صلاح وماني وفان دايك وروبيرتسون وآرنولد وأليسون.

هذا الأمر يجعل الفريق يعيش الموسم مثل رجلًا يمشي على حبل مشدود، أي خطأ سيسقط .. وأي إصابة صعبة وطويلة لأحد نجوم الريدز سيجعلهم يُعانون كثيرًا.

هل تطور منافسو ليفربول على لقب دوري الأبطال؟

الإجابة هنا قطعًا نعم، لاحظنا جميعًا العمل الكبير الذي قام به كبار أوروبا والمرشحون الأبرز للفوز بدوري الأبطال خلال الصيف، ونتحدث خاصة عن ريال مدريد وبرشلونة ومانشستر سيتي وبايرن ميونيخ وباريس سان جيرمان ويوفنتوس، بجانب أتلتيكو مدريد.

جميع المرشحين للمنافسة بقوة على دوري الأبطال تحسنوا كثيرًا، وباتوا في وضع أفضل بوضوح مما كانوا عليه في الموسم الماضي، وهو ما يعني زيادة صعوبة المهمة على ليفربول وتراجع فرصهم في الفوز باللقب من جديد.

هل يؤثر حلم الدوري الإنجليزي على فرص ليفربول في دوري الأبطال؟

بالتأكيد لو سألت أي مشجع لليفربول عن حلمه الكروي، سيُجيب فورًا .. الفوز بالبريميرليج! نسبة ضئيلة جدًا المتوقع أن تُفضل الفوز باللقب السابع لدوري الأبطال على حساب الدوري الإنجليزي الذي لم يفز به الفريق منذ موسم 1989-1990.

هذا الأمر مع المنافسة الشرسة المتوقعة على اللقب مع مانشستر سيتي وتوتنهام سيُضعف بالطبع حظوظ ليفربول للفوز بدوري الأبطال، لأن جُل تركيزه سيكون موجهًا على البريميرليج.

ربما لن نشعر بهذا الأمر في النصف الأول من الموسم، نظرًا لسهولة مجموعة ليفربول في دور المجموعات من دوري أبطال أوروبا، لكنه سيلعب دورًا في المراحل الحاسمة من البطولتين، وباعتقادي أن دوري الأبطال سيدفع الثمن لرغبة النادي الإنجليزي الهائلة الفوز بلقب البريميرليج.

الخلاصة أن ليفربول قادر بالتأكيد على الفوز بدوري الأبطال هذا الموسم، لكن الأمر لن يكون سهلًا أبدًا نظرًا لتحسن المنافسين ولصعوبة المنافسة في الدوري الإنجليزي ولطموح الجميع في آنفيلد بالفوز بالبريميرليج.

وبالتأكيد تبقى هناك عوامل أخرى تلعب دورًا في الأمر أبرزها المستوى الفردي للاعبين وحفاظهم عليه مرتفعًا في المراحل الحاسمة، وكذلك الإصابات التي يتعرض لها الفريق خلال الموسم، وأخيرًا قرعة المراحل الإقصائية بالطبع.