الأخبار النتائج المباشرة
باريس سان جيرمان

نيمار لم يُثبت القيمة مقابل المال!

7:15 م غرينتش+2 26‏/4‏/2019
Neymar PSG
صفقة القرن لم تُحقق الهدف المطلوب حتى اللحظة..

كتب | محمود عبد الرحمن | فيس بوك | تويتر

«الاستثمار الذي قمنا به اليوم هو طويل الأجل، وأنا واثق في غضون سنتين أو ثلاث سنوات كحد أقصى، سيقول الجميع انظروا إلى باريس سان جيرمان، لقد قاموا بعمل رائع».

هذه كانت تصريحات القطري ناصر الخليفي، رئيس باريس سان جرمان، لصحيفة «التيليجراف» بعد أن قام الفريق الباريسي بصفقة القرن بجلب النجم البرازيلي نيمار من برشلونة.

لا يزال مبلغ 222 مليون يورو الذي دفعه باريس لتفعيل الشرط الجزائي في عقد نيمار مع برشلونة عام 2017، هو المبلغ الأكبر الذي يتم دفعه في لاعب كرة قدم، متجاوزًا أكثر من ضعف أغلى انتقال قبله.

جاء تعاقد إدارة النادي الباريسي مع نيمار بهذا المبلغ كرد فعل عقب الموسم الكارثي للفريق 2016/2017 حين خسروا لقب الدوري الفرنسي لصالح موناكو، وخرجوا بشكل مذل على يد برشلونة من دوري أبطال أوروبا في موقعة الريمونتادا الشهيرة.

كان نيمار مهندس تلك الريمونتادا التي صعقت الخليفي وإدارته، فقرر أن يحضر اللاعب نفسه ليقود المرحلة الثانية من مشروع النادي.

في الصيف الذي جاء فيه نيمار جلب باريس أيضًا مستقبل هجوم فرنسا، كيليان مبابي، الذي أصبح هو الركيزة الأهم في هجوم النادي الباريسي قبل نيمار.

وسجل مبابي 3 أهداف هاتريك في شباك فريقه السابق، موناكو، ليضمن لباريس لقبه الثاني على التوالي في الليج 1 ومحرزًا 30 هدفًا في الدوري الفرنسي هذا الموسم في 27 مباراة، ليحتل المركز الثاني على لائحة أفضل الهدافين في أوروبا خلف ميسي.

في تلك المباراة دخل نيمار كبديل ليظهر لأول مرة منذ أن تعرض لإصابة بكسر في القدم في يناير الماضي. وهي أحدث سلسلة في عدة انتكاسات تعرض لها اللاعب منذ انتقاله إلى باريس.

بعد دخوله أمام موناكو كبديل كان هذا فقط الظهور رقم 14 لنيمار في الدوري، حيث تغيب عن 17 مباراة من آخر 19 مباراة لباريس بسبب الإصابة التي أبعدته عن مباراتي مانشستر يونايتد في دوري أبطال أوروبا، والتي ودع فيها باريس المسابقة بشكل درامي.

في الوقت الذي تحدث فيه بعض النقاد أن باريس سان جيرمان استفاد من غياب نيمار في المباراة التي فاز بها 2/0 على ملعب أولد ترافورد اعتمادًا على الهجمات المرتدة، لم يكن هناك شك في أنه كان يمكن أن يحدث فرقًا حيويًا في المباراتين بسبب الفرص العديدة التي أهدرها باريس.

الأمر الذي أصاب باريس سان جيرمان بالحسرة، أنها نفس قصة الموسم الماضي وفي نفس الوقت تقريبًا، حين غاب نيمار حتى كأس العالم بسبب مشاكل الإصابة من جديد.

على الرغم من أن باريس سان جيرمان فاز بلقب الدوري في 2017/18، إلا أن نيمار لعب 20 مباراة في الدوري فقط بسبب إصابة في مشط القدم تسببت في غيابه عن الأشهر الثلاثة الأخيرة من الموسم - والتي تضمنت أيضًا مباراة العودة أمام ريال مدريد في دوري أبطال أوروبا، حيث خرج باريس مرة أخرى على ملعبه.

إجمالاً منذ انضمامه إلى النادي، غاب نيمار عن 50 مباراة من مباريات باريس سان جيرمان البالغ عددها 105 مباريات لأسباب متنوعة منها الإصابة والإيقاف والراحة.

لكن يجب أن يقال أنه عندما يكون نيمار على أرض الملعب، فالفارق يحضر بكل تأكيد بمستويات لافتة، حيث سجل 48 هدفًا وصنع 27 في 54 مباراة مع باريس سان جيرمان.

لكن باريس سان جيرمان لم يأت بنيمار لتحقيق البطولات المحلية، فالنادي الباريسي حقق 4 دوريات من أصل 5 قبل قدومه، وهذا ما أوضحه ناصر الخليفي نفسه.

وقال الخليفي «اليوم مع وصول نيمار جونيور، أنا مقتنع بأننا سنقترب أكثر بدعم من مشجعينا المخلصين، من تحقيق أعظم أحلامنا».

بعد أن وضع نفسه بين مصاف الكبار، بات حلم الأبطال هو هدف باريس سان جيرمان الأول الآن، وكما قلنا فلم يأت بنيمار من أجل الفوز على ليل أو سوشو.

لكن نيمار وبسبب الإصابات غاب عن باريس في المباريات الحاسمة في دوري أبطال أوروب، لذلك فأموال باريس سان جيرمان التي دفعها (222 مليون يورو) لم تحقق الهدف المنشود. ربما يتحقق مستقبلاً، لكن حتى اللحظة لم يُثبت نيمار القيمة مقابل المال.