الأخبار النتائج المباشرة
مقالات الرأي

ميلان ونابولي - قمة إنقاذ الموسم

10:59 ص غرينتش+2 22‏/11‏/2019
Milan Napoli Coppa Italia
موسم سلبي للفريقين حتى الآن

يحمل يوم السبت الثالث والعشرين من نوفمبر بين طياته ثلاث مباريات من العيار الثقيل، البداية ستكون بمواجهة أتالانتا مع يوفنتوس، ثم استضافة ميلان لنابولي، والختام مع لقاء تورينو وإنتر.

ورغم أن لغة المنطق تقول إن مواجهة الروسونيري مع أبناء الجنوب الإيطالي هي الأقوى والأكبر، ولكن لقاءي قطبي صراع الصدارة يحتلان العناوين الأولى بالصحف الإيطالية.

تراجع الفريقين الكبير في الثُلث الأول للموسم الجاري جعل قمة "جيوسيبي مياتسا" مساء السبت تفقد الكثير من بريقها، فنابولي يدخل اللقاء سابعاً، ومضيفه ميلان على بعد ست نقاط بالترتيب الرابع عشر.

تغيير الأجهزة الفنية لم يجد نفعاً مع الروسونيري، انتصار وحيد بشق الأنفس على سبال وسط هزائم من لاتسيو، روما، ويوفنتوس، وتعادل مع فيرونا هي محصلة المدرب الجديد ستيفانو بيولي الذي لم يأت تعيينه بأي جديد لإنقاذ الفريق.

وسيحاول ميلان البناء على العرض الفني الجيد الذي قدمه أمام يوفنتوس في اللقاء الأخير قبل التوقف الدولي، الفريق رغم الخسارة، ولكن كان نداً للبيانكونيري في ملعبه، وكان قريباً بأكثر من مناسبة لهز الشباك لولا تألق تشيزني.

ولاتزال حيرة بيولي مستمرة مع خط هجومه، فلغز كريشتوف بيونتك لايزال مستمر، اللاعب غائب عن التهديف مع ناديه رغم هزه الشباك رفقة بولندا، بينما رافائيل لياو هو الآخر بعد لم يجد طريق المرمى، معاناة متجسدة في تسجيل الفريق 11 هدفاً فقط حتى الآن.

في الجهة الأخرى، لم يتوقع أكثر المتشائمين أن يتراجع نابولي بهذا الشكل الرهيب بعد ما مر به المشروع من تطور على مدار الموسمين الماضيين، وكان يتوقع أن يستمر في محاولاته للتتويج بالسكوديتو، ولكن بعد 12 جولة تبخر الحلم.

نابولي يملك حالياً 19 نقطة، بفارق 13 عن القمة التي يحتلها يوفنتوس، وخمس نقاط عن المركز الرابع، والسبب وراء ذلك التراجع الكبير في الأسابيع الأخيرة والمشاكل بين اللاعبين والإدارة، وسط ما يمكن وصفه باللامبالاة من قبل المدرب كارلو أنشيلوتي.

عصيان اللاعبين في أعقاب مباراة سالزبورج ورفضهم المعسكر المغلق المفروض من قبل رئيس النادي كان الحلقة الأحدث في سيناريو التراجع المستمر منذ نهاية الموسم الماضي، الفريق يبدو عاجز داخل الميدان وبلا حلول، وأبرز نجومه مثل لورينو إنسيلي وفابيان رويز بعيدون عن المستوى المعهود.

مباراة ملعب "سان سيرو" قد تكون طوق النجاة للفائز من الفريقين، ربما الثلاث نقاط لن تصنع فارقاً كبيراً على صعيد الترتيب، ولكن ستعيد الثقة بالفوز على أحد الكبار في السيري آ، وتعيد للفائز بعضاً من آماله في إحياء موسمه قبل فترة حافلة بالمباريات بالأعياد.