من هو الأقوى، الأفضل أسلوبًا والأكثر حسمًا في الكلاسيكو؟

التعليقات()
GETTY

بشراكة مع فيليبس ستايل شيفر، جول يُلقي نظرة على أفضل اللاعبين في الكلاسيكو

مع اقتراب موعد كلاسيكو ذهاب الدوري الإسباني، تكثر المقارنات بين جماهير الفريقين حول هوية الأفضل في كل مركز والأكثر تميزًا في صفات معينة، فمنهم من يتباهى بامتلاكه اللاعب الأقوى، الأكثر قدرة على الحسم أو الأكثر حرفية وأناقة داخل أرضية الملعب.

ومن أجل معرفة هوية هؤلاء اللاعبين، دعونا نلقي نظرة على أبرز لاعبي ريال مدريد وبرشلونة بخصوص هذه الصفات الثلاثة: الأسلوب، القوة والقدرة على الحسم، حيث سنحلل أداء لاعبٍ من كل فريق بخصوص كل صفة، قبل أن نترك لكم الفرصة للحسم بينهم عن طريق تصويت خاص.

ولعل أكثر المقارنات التي عرفتها السنوات الأخيرة، كانت تلك التي دارت بين كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي، اللذين سيطرا على الكرة العالمية، بعد فوز كلهما بخمس كرات ذهبية.


القوة: اللاعب الأكثر قوة على أرضية الميدان


أومتيتي

عند الحديث عن القوة في كرة القدم، فإن المراكز الدفاعية هي أول ما تخطر على البال، سواءً تعلق الأمر بقلبي الدفاع أو بمركز الارتكاز. ففي ريال مدريد، إن بحثنا عن صفة القوة، فسنجدها في لاعبين مثل راموس، كاسميرو أو حتى كريستيانو رونالدو.

أما من جهة برشلونة، فلم يُعرف الفريق بالقوة البدنية في السنوات الأخيرة، رغم أن الأمر بدأ يتغير هذا الموسم مع فالفيردي، لنجد بعض اللاعبين المتميزين في هذا الشق، على غرار الفرنسي صامويل أومتيتي أو البرازيلي باولينيو.

في النهاية، يبدو أن سيرخيو راموس وصامويل أومتيتي هما الأنسب لهذه المقارنة، وعند استعراض أرقامهما، يتبين أننا فعلًا أمام أحد أقوى اللاعبين في الكلاسيكو.

اللاعبان معًا تفوقًا في أكثر من 65% من الصراعات الثنائية، فيما قام راموس بـ32 زحلقة ناجحة على الكرة، لكنه بالمقابل ارتكب عدد أخطاء أكبر من الفرنسي.

عدد الكرات المسترجعة وإيقاف الهجمات يميل بوضوح لصالح اللاعب الأندلسي، لكن ذلك قد يُعزى أيضًا، لكون ريال مدريد يتلقى كرات أكثر قرب منطقة الجزاء، من برشلونة الذي يلعب بخطوط متقدمة أكثر.

من في رأيكم الأفضل؟

 

الأسلوب: اللاعب الأكثر أناقة على أرضية الميدان


مودريتش

عند الحديث عن اللاعب الأفضل أسلوبًا، فنحن نتحدث عن صفة تشمل مجموعة من المهارات، كدقة وحسن التمرير، القدرة على المراوغة، والقدرة على ضبط إيقاع المباريات، ولعلّ تشافي هيرنانديز كان أفضل مثال على ذلك في السنوات الأخيرة.

في هذه المقارنة، سيدخل أمير البلقان، لوكا مودريتش المنافسة مع رسام برشلونة، أندريس إنييستا، وهما لاعبان يمتلكان خصالًا كثيرة متشابهة، رغم أن الإسباني يبدو ذا نزعة هجومية أكثر.

نسبة دقة التمريرات متساوية بينهما، فكلاهما لا يخطئ كثيرًا عند اتخاذ قرار إمداد زميل ما بالكرة، فتصل نسبة توفيقها لقرابة الـ90%، كما أن معدل طول التمريرات شبه متساوي.

مودريتش صنع أكثر وقام بمراوغة أكثر، لكن يجب أن نعلم أيضًا أنه خاض عدد دقائق أكبر (1888 للوكا مقابل 1336 للرسام)، وفي النهاية، لا غرابة من تواجدهما معًا في هذه المقارنة، والكلمة الأخيرة تبقى لكم للحسم بينهما.

 

 

القدرة على الحسم: اللاعب الأميز في تخليص المباريات


رونالدو

عند الحديث عن الأكثر حسمًا أمام المرمى والأكثر قدرة على تخليص المباريات، فلن نجد في العالم بأسره، أفضل من نجمي عالم المستديرة في آخر 10 سنوات: كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي.

المقارنة بينهما في عالم الكرة، تبدو شبيهة بسؤال فلسفي، يحتاج مجلدات كاملة من أجل الخروج بخلاصة، لكن الأكيد أن اللاعبين معًا قدمّا الكثير للعبة مؤخرًا.

أرقام ميسي بخصوص عدد الأهداف، أو نسبة نجاح التسديدات على المرمى تبدو متفوقة على أرقام رونالدو، الذي خاض عدد دقائق أقل من البرغوث (2830 مقابل 2539).

الليو يتفوق أيضًا في قدرته على تمرير الكرات الحاسمة في الأمتار الأخيرة، كما أنه تعرض لأخطاء أكثر من الدون، وذلك مفهوم لكونه يدخل في الصراعات الثنائية بشكل أكبر.

بالمقابل، يُحسب للدون أن أفضل أرقامه كانت في فترات الحسم من الموسم، إذ ارتفع معدله التهديفي بشكل واضح في المباريات الحاسمة للدوري الإسباني أو دوري أبطال أوروبا.

فمن الأفضل بينهما في رأيك؟

 
الأقوى، الأفضل أسلوبًا والأكثر حسمًا قُدم من طرف فيليبس ستايل شيفر

الموضوع التالي:
إسماعيل مطر: صعبنا المباراة على أنفسنا
الموضوع التالي:
موعد مباراة الإمارات القادمة ضد أستراليا في كأس آسيا 2019
الموضوع التالي:
رابيو يلجأ للقضاء لحل مشاكله مع باريس سان جيرمان
الموضوع التالي:
كأس آسيا 2019 | قطر × العراق - خبرات أسود الرافدين في مواجهة طموحات الأدعم.. فلمن الغلبة؟
الموضوع التالي:
موعد مباراة الهلال القادمة ضد الفيحاء في الدوري السعودي
إغلاق