الأخبار النتائج المباشرة
NxGn

من بطل الريال الجديد إلى التجميد، ماذا حدث لفينيسيوس جونيور؟

8:25 م غرينتش+2 25‏/11‏/2019
Vinicius Junior Real Madrid 2019-20
إشعاع اللاعب انطفأ تحت قيادة زيدان ونجاح مواطنه رودريجو في سرقة الأضواء منه

وسط كآبة موسم 2018/2019 في ريال مدريد، كانت هناك أكثر من بارقة.

أولاً مستوى كريم بنزيمة، خاصة في النصف الثاني من الموسم، حيث أظهر أفضل ما لديه حتى نهاية الموسم بتسجيله 30 هدفًا في كافة المسابقات، ليبني على ذلك في الموسم الحالي بـ12 هدفًا و6 تمريرات حاسمة منذ أغسطس الماضي.

النقطة الإيجابية الأخرى من الموسم الذي شهد تعيين فلورنتينو بيريز لـ3 مدربين، كان بطلها أصغر لاعب في ريال مدريد.. فينسيوس جونيور، الذي جعل الأنصار يتوسمون خيرًا في مستقبل الريال بفضل أسلوبه المباشر في الركض ورغبته المباشرة في المخاطرة للتغلب على مدافعي الخصوم.

تعاقد ريال مدريد مع اللاعب من فلامنجو مقابل 46 مليون يورو في صيف عام 2017، ليصبح أغلى لاعب تحت سن 19 عامًا في تاريخ كرة القدم بالإضافة إلى ثاني أغلى لاعب برازيلي خلف نيمار.

في بنود الصفقة الأصلية عام 2017، قرر ريال مدريد إعادته لفلامنجو معارًا لمدة موسمين أي حتى عام 2019 عندما يكمل عامه الـ18، لكن نظرًا لتطوره السريع وتألقه، تراجع ريال مدريد عن الجزء الثاني من الاتفاق وجلبه إلى مدريد في عام 2018.

لم تبدأ مسيرة فينيسيوس في مدريد كما خطط، حيث قضى معظم فتراته في اللعب لفريق الكاستيا، ووجد التجاهل من المدرب جولين لوبيتيجوي، وبات عدم الاعتماد عليه واحدة من الانتقادات الرئيسية للمدرب الإسباني الذي تم الإطاحة به بعد الخسارة 5/1 أمام برشلونة.

مع تصعيد سانتياجو سولاري من فريق الكاستيا ليحل محل لوبيتيجوي في الفريق الأول، تغير مصير اللاعب وبدأ يحصل على الفرص، وفي المباراة الأولى لسولاري قدم تمريرة حاسمة في الفوز 2/0 على بلد الوليد، وبعد ذلك بات ركيزة أساسية مع سولاري، وقدم مستويات جعلته يحتل المركز الثاني خلف جادون سانشو في قائمة جول السنوية للاعبين الشباب الأكثر موهبة في العالم.

كانت هناك أوجه قصور واضحة في أسلوبه، بما في ذلك عدم القدرة على إنهاء بعض الفرص الخطيرة أمام المرمى والتمادي في الركض والمراوغات.

عقب تعرض اللاعب لإصابة بتمزق في الركبة في مارس لم يتمكن إلا من الظهور ثلاث مرات تحت قيادة زين الدين زيدان بمجرد عودة الأسطورة الفرنسية إلى المقعد الفني، لكن الشاب البرازيلي كان قد ترك الانطباع الجيد بالفعل.

وقال زيدان للصحفيين في سبتمبر "فينيسيوس يبلغ من العمر 18 عامًا، سيكون هو مستقبل ريال مدريد بكل تأكيد. لكن كل شيء يأتي في وقته. إنه بصدد القيام بالأمور بالطريقة الصحيحة، وسأستمر في الاعتماد عليه".

لكن زيدان بلع تلك الوعود!

بعد التعاقد مع إيدين هازارد الذي يلعب في نفس مركز فينيسيوس، كانت فرص اللاعب محدودة للغاية.

 أشارت التقارير خلال الصيف إلى أن زيدان كان حريصًا على إعارة اللاعب هذا الصيف، لكن بيريز وقف ضد تلك الفكرة من زيدان فبقى اللاعب في الأخير لكن دون أن يحصل على ثقة المدرب الفرنسي، لدرجة أن الأخير دفع به كثيرًا في مركز الجناح الأيمن وهو مركز غير مركزه الأساسي، ليفشل اللاعب في ترك أي بصمة حقيقية.

بدأ اللاعب البالغ من العمر 19 عامًا 4 مباريات في جميع المسابقات في الموسم الحالي، وتم استبعاده تمامًا في مباراة السبت الماضي أمام ريال سوسيداد. مع وصول هازارد وواستمرار جاريث بيل مرة أخرى في الصورة، تم عرقلة طريقه إلى الفريق الأول فجأة، وهذا ناهيك عن تألق مواطنه رودريجز الذي حجز مكانه على الجانب الآخر من الملعب.

بعد هاتريك في مباراة جلطة سراي في دوري أبطال أوروبا، كان رودريجو هو الذي جعل جمهور ريال مدريد ينجذب إليه أكثر.

تم التوقيع مع رودريجو ينفس مبلغ فينيسيوس، وهو أصغر من مواطنه بعام واحد فقط ، ظهر في مدريد بهدف أمام أوساسونا في سبتمبر ولم ينظر إلى الوراء.  لقد بدأ خمس من آخر ست مباريات لـلوس بلانكوس، حيث ساهم بأربعة أهداف أخرى، ومع قيام بيل على ما يبدو ببذل كل ما في وسعه لقطع علاقاته المتبقية في مدريد، فإن الفرصة متاحة لرودريجو لتعزيز نفسه في الأشهر المقبلة.

بالنسبة إلى فينيسيوس، تبدو الصورة أكثر قتامة. على الرغم من رغبة اللاعب نفسه في المواصلة والقتال على مركزه ومستقبله في الريال، إلا أن الحديث عن إعارته في يناير بدأ يزداد، ومما لا شك فيه فإنه سيحظى بالكثير من الأندية الراغبة في ضمه في حال توفره.

أعرب مهاجم ريال مدريد السابق والبرازيلي رونالدو ، الذي يمتلك الآن نادي ريال بلد الوليد ، عن اهتمامه بالتعاقد معه، وقال لقناة فوكس سبورتس البرازيلية "كان لديه موسم رائع العام الماضي وأنقذ ريال مدريد عمليًا من فشل أسوأ. أنا أتمنى أن أنجح في ضمه".

 وبينما يستعد مدريد لمواجهة باريس سان جيرمان في مباراة تمثل مقياسًا لمدى تحسن النادي، فمن غير المرجح أن يشارك فينيسيوس، على الأقل من البداية، وهو ما يترك اللاعب أمام التكهنات من هنا حتى يناير المقبل.