مالكوم أم إسماعيلا سار؟ .. أيهما أكثر مواهب الدوري الفرنسي بريقًا؟

الثنائي يتنافس في الاتجاه الصحيح، ومن الآن يريدان الحصول على جائزة أفضل لاعب شاب في الموسم ..


كتب | فاروق عصام | فايسبوك | تويتر


بعدما تم ربطهما بالرحيل بعيدًا عن الملاعب الفرنسية مقابل مبالغ كبيرة من المال، لم تمن البداية النارية للثنائي "إسماعيلا سار" و "مالكوم" مفاجئة خلال موسم 2017-18.

ربط مالكوم بالانتقال إلى مانشستر يونايتد دورتموند وفولفسبورج مقابل 35 مليون يورو، بعدما تم التأكد من الموهبة الواضحة التي يمتلكها.

وعلى الجهة الأخرى رفض إسماعيلا خطوة اللعب لبرشلونة من أجل المزيد من الفرص والدقائق رفقة رين، حيث شعر أن هناك سيحظى بفرص من أجل التحسن والتطور داخل الفريق الأول، حيث سبق وتألق رفقة ميتز قبل الصيف.

مرت ست مباريات من الموسم وكان اسم الثنائي مرتبط بشكل دائم بالتشكيلة الأساسية، ولكن مالكوم يقدم مستوى مبهر رفقة بوردو الذي لم يخسر حتى الآن، وقد ساهم صاحب الـ20 عامًا في وجودهم في المركز الرابع، بينما سار فلا يزال يبحث عن دور كبير رفقة رين.

وحتى الآن لم يقدم أي لاعب في الدوري المستوى الذي أظهره مالكوم كجناح في تشكيلة المدرب "جوسيلين جورفينيك"، حيث سجل ثلاثة أهداف وصنع مثلهم، مما جعله أحد أهم لاعبي الدوري حتى الآن.

وعادة عندما تغرق السفينة كان هو يقدم تلك اللمحة التي تنقذ الفريق، ويكفي هدفه بعيد المدى الذي جلب تعادلاً ضد ليون، كما أنه كان عامل الحسم في الفوز بديربي "دي لا جرون" ضد تولوز، موهبة ظهرت للنور فقط في بدايات 2016، قادر على المرواغة بشكل مبهر والتمرير القصير والعرضي بجانب تسديدات غاية في الدقة.

Ismaila Sarr Cedric Varrault Rennes Dijon 19082017

أرقام إسماعيلا سار ليست مبهرة مثل البرازيلي، ويبدو أن الحياة في رين أصعب بالنسبة له، خاصة وأن "البريتون" يعاني هذا الموسم على صعيد النتائج، ولكن رغم هذا لفت صاحب الـ19 عامًا الأنظار.

وتمت مقارنة سار من قبل المتابعين بنجم ليفربول "ساديو ماني"، فهو يمتلك ذات المميزات من حيث السرعة وأسلوب اللعب، وحتى الآن هذا الموسم أكمل 21 مراوغة ناجحة، ولم يتفوق عليه في المسابقة سوى مالكوم.

Malcom

سجل سار هدفًا وحيدًا حتى الآن في الخسارة بنتيجة 2-3 ضد تولوز، ولكنه بعدها بأسبوعين كان مفتاح انتصار رين على مارسيليا بثلاثة أهداف مقابل هدف، حيث كان صداعًا لدفاع للأوم إم بفضل سرعته المبالغ بها، وكانت هذه المباراة دليل إثبات على مدى شجاعته وما يستطيع تقديمه في الروازون بارك.

تبقى الأفضلية لحساب مالكون الذي بدأ الموسم بشكل أقوى، ولكن سار يتطور من مباراة لأخرى، وهو فقط بحاجة للتأقلم مع فريقه الجديد، لا شك أن الثنائي يسير في الاتجاه الصحيح، وإذا استمرا بهذا الشكل فبدون تفكير سيتنافسان على جائزة أفضل لاعب شاب في فرنسا، وهي جائزة مهمة تمنح الفائز بها تأشيرة العبور للقمة.

الموضوع التالي:
متى كان آخر كلاسيكو بدون ميسي ورونالدو؟
الموضوع التالي:
منذ سبتمبر 2005، ماذا فعل برشلونة حين غاب عنه ميسي؟
الموضوع التالي:
21 يومًا! - ليست مدة غياب ميسي الأطول عن الملاعب
الموضوع التالي:
في غياب ميسي - برشلونة لا يعرف الفوز في الكلاسيكو
الموضوع التالي:
هنري: البطاقة الحمراء صعبت علينا المباراة
إغلاق