الأخبار النتائج المباشرة
سيري آ

ليبيريا .. حيث لا أحد يجرؤ على مواجهة جورج ويا!

4:20 م غرينتش+2 20‏/2‏/2019
George Weah
الرئيس مازال يلعب كرة القدم!


كتب | تامر أبو سيدو | فيس بوك | تويتر


رغم بلوغه عامه الـ52، وتوليه منصب رئيس ليبيريا، إلا أن أفضل لاعب في العالم عام 1995 مازال يُمارس كرة القدم في أدغال أفريقيا!

يتحدث مراسل بي بي سي مايك ثومسون عن تجربة متابعته إحدى مباريات ويا في ليبيريا، حين أقلته سيارة خاصة لوزارة الدفاع الليبرية وهناك وجد ملعبًا كبيرًا لكرة القدم يقبع خلف أحد المباني في الوزارة.

يقول مايك "تخطينا البوابات الأمنية، وبعدها وجدنا ملعبًا كبيرًا لكرة القدم، يتواجد خلف مبنى رمادي اللون، أحد أوائل اللاعبين الذين رأيتهم كان رجلًا طويلًا، في منتصف العمر، يرتدي سروالًا أسود اللون وقميصًا أزرقًا يحمل الرقم 14".

يُواصل المراسل وصف ما يحدث قائلًا "بعد تحركه ذهابًا وإيابًا، ودون أن يبدو عليه التعب، أشار لأحد أعضاء فريقه، وبعدما صاح معلق على المباراة قائلًا "الكرة مع فخامته، إنه يتقدم بالكرة، سيحرز هدفًا، يا إلهى .. يا لها من تمريرة رائعة".

5 أرقام مرعبة للمنتخب السعودي من دوري المحترفين

ما لاحظه المراسل أن لا أحد من الفريق المنافس المكون من لاعبين محترفين سابقين يتدخل دفاعيًا أو يُواجه جورج ويا، رغم ظهور علامات تراجع مستواه عما سبق، ولذا ذهب بين الشوطين للمقصورة الرئيسية وسأل الرئيس نفسه حول إن كان هذا يحدث بقرار رئاسي، فأجابه ويا سريعًا "لا لا لا".

وأضاف نجم ميلان في التسعينات "هم يخشون مواجهتي لأني المراوغ الأفضل، إن حاولوا سيتعرضون للإصابة".

هذا ما قاله الرئيس، لكن مدرب فريقه ولاعب آرسنال السابق "كريستوفر وريه" فسر الأمر بطريقة مختلفة، حين قال بعدما أكد بفخر أن فريق الرئيس لم يخسر أي مباراة "لا أحد يُواجهه أو يُعرقله، ننصح الفريق بعدم التدخل دفاعيًا مع الرئيس، وأن يتجنبوا أي احتكاك معه، لا احتكاك مع الرئيس".

هذا التفسير يُوضح ربما لماذا مازال صاحب الـ52 عامًا هو هداف فريقه الذي فاز أمام أعين مراسل بي بي سي بنتيجة 3-1.