لوكا يوفيتش.. بديل رونالدو الذي يهدد عرش بنزيما

التعليقات()
Getty/Goal
بعد رحيل رونالدو ليوفنتوس جاء يوفيتش من فرانكفورت.. فما مصير بنزيما مع ريال مدريد؟

 


يوسف حمدي    فيسبوك      تويتر

ريال مدريد يهتم بمهاجم ويتعاقد معه في النهاية، ربما تبدو القصة بديهية بعض الشيء، ولكنها فيما يتعلق بريال مدريد لا تبدو كذلك، نظرًا لأن الفريق الملكي يكتفي بالاهتمام فقط منذ 8 سنوات.

لوكا يوفيتش رسميًا في ريال مدريد مقابل حوالي 70 مليون يورو، بعقد لمدة 6 سنوات، وبتفاصيل تقول إن الأمر لا يقتصر على مهاجم بديل لكريم بنزيما كما كان تشيتشاريتو وموراتا وماريانو دياز من قبله.

بعد رحيل رونالدو لم يأتِ ريال مدريد بمن يعوضه، وبعد معاناته من ويلات ذلك، لم تكن الأمور لتستمر على ما هي عليه طويلًا، وعلى ما يبدو فإن لوكا يوفيتش لن يكون الصفقة الأخيرة فيما يتعلق بالخط الأمامي للريال.

بالنظر إلى يوفيتش، فهو ليس المهاجم الصريح، وليس المهاجم الوهمي، هو خليط بين هذا وذاك، تمامًا كبنزيما، ومعهما من المتوقع أن يأتي إيدين هازارد، فكيف سيكون الشكل الذي سيستقر عليه زين الدين زيدان لهذا الثلاثي الأمامي.

على الأغلب سيعتمد زيدان على الثلاثي معًا، هل تتذكر ما فعله بيب جوارديولا مع ميسي وإيتو وهنري في برشلونة؟ أو بعدها مع ميسي وبيدرو وفيا؟ هنا هازارد سيكون ميسي الخاص بزيدان، اللاعب رقم 10 الأقرب للمهاجم الوهمي منه لصانع الألعاب، مع إعطائه حرية الحركة بالشكل الذي كان يأخذه ميسي مع بيب.

يوفيتش وبنزيما مهاجمان يتحركان على الأطراف ليفسحان الطريق لهازارد للدخول بينهما، ويتراجع إيدين ليفسح لهما المجال للدخول إلى الصندوق، أي عملية تبادل لرأس المثلث الذي سيكون دائمًا هازارد، وإما تكون قاعدته للأسفل وإما للأعلى، شاهد واحدة من مباريات بارسا بيب إن كانت هناك صعوبة في استساغة الشرح النظري.

بالنسبة لجاريث بيل فلا يبدو في حسابات الموسم المقبل أصلًا، ولا يمتلك ريال مدريد أجنحة عكسية سواه، إذًا فكرة البدء بأجنحة لن تكون هي الأقرب بالنسبة للشكل الجديد للريال مع زيدان، محاولة تطويع أسينسيو في مركز الجناح أثبتت فشلها، ولا داعي لتكرار التجربة مرة أخرى في ظل امتلاك ثنائي متنوع كيوفيتش وبنزيما، وفي ظل احتمالية التعاقد مع هازارد التي تبدو مسألة وقت لا أكثر.

رسميًا.. ريال مدريد يضم لوكا يوفيتش لـ 6 سنوات

اليوم ريال مدريد يمتلك مهاجمًا غير بنزيما، وهو ليس بديلًا وليس اسمًا متواضعًا، خطوة أولى لزيدان من أجل حل معضلة الهجوم، ومن أجل سد الفراغ الذي خلفه رحيل رونالدو بعد 9 سنوات لم يعاني فيها ريال مدريد هجوميًا.

إغلاق