كولوسيفسكي | القطعة الناقصة في تشكيل يوفنتوس؟

التعليقات()
Dejan Kulusevski Parma 2019-20
Getty Images
صفقة مدوية في الشتاء من قبل السيدة العجوز تحضيراً للموسم المقبل

في بداية الموسم الجاري، قال لي صديق مشجع لبارما: "تابع هذا الشاب كولوسيفسكي، بعد سنوات سيكون من الأفضل في العالم وسينافس ميسي ورونالدو"، ولكن السويدي احتاج فقط بضعة أشهر ليترك بصمته ويشعل الدوري الإيطالي.

فاجيء يوفنتوس الجميع، وإنتر خصيصاً، عندما أتم في الأيام الماضية صفقة ضم اللاعب من صفوف أتالانتا مقابل 35 مليون يورو، وتسعة ملايين إضافية على شكل حوافز، بالإضافة لراتب شخصي مليوني ونصف يورو، ليقطع الطريق مبكراً على الطامحين لضمه.

كولوسيفسكي لفت الأنظار في قطاع الناشئين مع أتالانتا في الموسم الماضي عندما تُوج بطلاً للدوري معه، ليضمه بارما على سبيل الإعارة، ومباشرة انفجرت موهبة السويدي الشاب على صعيد الكبار أيضاً.

Dejan Kulusevski

17 مباراة بالدوري ومباراتين بالكأس شهدت تسجيله أربعة أهداف وصناعة سبعة، وخطف الأضواء من نجم الفريق الأول جيرفينيو، وحتى من التعاقدات الجديدة للجيالوبلو مثل يان كاراموه وكورنيليوس، وأصبح الحاكم بأمره وسط جماهير "إينيو تارديني".

يوظف روبرتو دافيرسا، مدرب بارما، كولوسيفسكي بمركز الجناح الأيمن بخطة 4-3-3 بمعظم الأوقات، ولكن استخدمه كرأس حربة وهمي وصانع ألعاب عند الحاجة، وفي كل المراكز تألق وصنع الفارق، مما يظهر قدراته الفنية والتكتيكية الكبيرة.

ولكن السؤال، هل صاحب التسعة عشر عاماً هو ما ينقص يوفنتوس؟ تشكيل ساري الحالي إذا كان هناك مركزاً يعاني منه هو صانع الألعاب، فرغم التنوع الكبير في اللاعبين المتواجدين مع السيدة العجوز، لكن لا يوجد لاعب خط وسط بخصائص الممول لثلاثي هجومه الناري، سواء باللعب المباشر خلفهم في خطة 4-3-1-2، أو كصانع ألعاب متأخر بخطة 4-3-1-2، المركز الذي يشغله حالياً ميراليم بيانيتش، ولكن ليس بالأفضل والأنسب له.

ويشبه كولوسيفسكي في بداياته الثنائي ديان ستانكوفيتش وكيفين دي بروينه، كلاهما بدأ في مركز الجناح، ثم تنقل بين المراكز الهجومية المختلفة، وصولاً للمركز الأفضل له مع نضوجه وتطور مسيرته، فستانكوفيتش مع إنتر وجد نفسه في دور لاعب الوسط، ودي بروينه انفجرت موهبته في سيتي كصانع ألعاب حر ضمن ثلاثي الوسط.

صغر سن كولوسيفسكي ستلعب عاملاً في أن يحذو حذو النجمين المذكورين، بالفعل أظهر قدرة على التكيف في أي مركز، ولكن الدور على مدربه القادم في يوفنتوس أن يصنع منه صانع الألعاب الذي يفتقده الفريق، مهمة ليست بالسهلة، ولكن سيساعده فيها الخبرات التي كونها اللاعب سريعاً بالسيري آ مع بارما، ومع منتخب بلاده السويدي الذي استدعي لتمثيله مؤخراً، وغالباً سيكون حاضراً معه في أمم أوروبا القادمة.

Dejan Kulusevski Sweden 2019

الآن كولوسيفسكي سيكمل المتبقي من موسمه مع بارما، قراراً اختلف عليه جمهور يوفي بسبب حاجة الفريق له حالياً، ولكن الأصح للاعب في ظل عدم رغبة ناديه الجديد في وضعه تحت الضغط، وتركه ينضج أكثر في أجواء أقل حدة، ولكن الأكيد أن يوفنتوس نجح في ضم موهبة من الأبرز في أوروبا خلال الفترة الراهنة، ضربة ستظهر آثارها خلال سنوات قادمة للبيانكونيري.

إغلاق