الأخبار النتائج المباشرة
فيروس كورونا

من هو أحمد راضي؟ أسطورة العراق المونديالي الذي توفي بسبب فيروس كورونا

3:25 م غرينتش+2 21‏/6‏/2020
Ahmed Radhi - Iraq
بعد أيام من وفاة المدرب العراقي علي هادي بسبب إصابته بفيروس كورونا، لحق به أحمد راضي صاحب هدف العراق الوحيد في كأس العالم، فمن هو وماذا قدم وكيف توفي؟

أحمد رضوان |  تويتر

استيقظ عشاق كرة القدم العراقية على فاجعة كبرى صباح اليوم الأحد 21 يونيو 2020، هي وفاة أحد أساطير الكرة في العراق أحمد راضي.

حفر الفقيد اسمه بحروفٍ من نور ليس فقط في الكرة العراقية بل أيضًا في الكرة العربية بشكلٍ عام، فهو صاحب هدف المنتخب العراقي الوحيد في كأس العالم 1986 الذي سجله في شباك بلجيكا في نفس هذا الشهر الذي توفي فيه، كما أنه لعب في عدد من الفرق التي لها باع في الدوري العراقي.

أحمد راضي ليس الأول الذي توافيه المنية بسبب تفشي فيروس كورونا، فقد سبقه منذ أيام علي هادي مدرب منتخب الناشئين العراقي.

لكن من هو أحمد راضي؟ وماذا قدم وكيف توفي؟ هذا ما سنجيب عليه في هذا التقرير.

وفاة صاحب هدف العراق الوحيد في كأس العالم جراء فيروس كورونا

من هو أحمد راضي اللاعب؟

هو أحمد راضي أميش الصالحي ولد في 21 أبريل 1964 في العاصمة العراقية بغداد، وأحب كرة القدم منذ الصغر فانضم لناشئي نادي الشرطة ثم انتقل إلى فريق الناشئين في الزوراء أيضًا.

تم تصعيد الفقيد للفريق الأول لأول مرة في 1982 وهو نفس العام الذي بدأ فيه مسيرته مع المنتخب العراقي ، وظل في نادي الزوراء موسمين قبل أن ينتقل للرشيد الذي قضى فيه 6 سنوات من 1984 حتى 1990.

عاد للنوارس من جديد وقضى معهم 3 أعوام، وفي 1993 انتقل إلى الوكرة القطري ولعب له حتى 1997، لكنه فضل أن يختتم مسيرته من حيث بدأ فعاد للزوراء مرةً أخرى وعلق حذاءه في عام 1999.

فاز أحمد راضي بجائزة أفضل لاعب في آسيا عام 1988، كما أنه اختير ضمن أفضل 10 لاعبين آسيويين في القرن العشرين، وحصل حينها على المركز التاسع.

الفرق التي لعب لها أحمد راضي:

  • الزوراء: (1982-1984)

  • الرشيد: (1984-1990)

  • الزوراء: (1990-1993)

  • الوكرة: (1993-1997)

  • الزوراء: (1997-1999)

من هو أحمد راضي المدرب؟

بعد اعتزاله كرة القدم في 1999، اتجه أحمد راضي للتدريب مباشرةً في نفس العام، وكانت محطته الأولى هي الشرطة العراقي الذي لعب له في المراحل السنية، واستمر معه حتى 2001.

انتقل بعد ذلك إلى مقعد القيادة الفنية لفريق القوة الجوية، وظل فيه موسم ثم تركه لأداء مهمة وطنية، هي تدريب منتخب العراق تحت 19 عامًا الذي قضى معه عام 2002.

لا يمكن ذكر أي محطة لأحمد راضي طوال حياته دون ذكر اسم الزوراء، ورغم أن مسيرته كمدرب انتهت سريعًا إلا أنه أبى أن ينهيها إلا من بوابة الفريق الذي لعب له أكثر من مرة كلاعب، وبالفعل كان مدرب النوارس في موسمه الأخير كمدرب 2002-2003.

أحمد راضي .. صاحب هدف العراق الوحيد في كأس العالم

لم يكن هدفه في كأس العالم 1986 هو الشيء الوحيد الذي قدمه أحمد راضي مع منتخب العراق ، فهو واحد من أساطير أسود الرافدين وقد قدم لهم الكثير.

قضى الفقيد 15 عامًا مع المنتخب العراقي منذ عام 1982 حتى 1997، وخاض خلال هذه الفترة 121 مباراة سجل فيهم 62 هدفًا في جميع المسابقات.

فاز راضي مع منتخب العراق بأربعة بطولات، حيث فاز مرتين بكأس العرب ومرة بدورة الألعاب العربية، ورفع مع أسود الرافدين كأس الخليج العربي مرة واحدة.

على الصعيد الدولي شارك مع العراق في كأس العالم 1986، ونجح في تسجيل الهدف الوحيد للمنتخب العراقي في تاريخه والذي كان في بلجيكا في المباراة الثانية لدور المجموعات، والذي انتهى بخروج أسود الرافدين بعد تذيل المجموعة التي ضمت أيضًا المكسيك وباراجواي.

شارك أحمد راضي مع منتخب العراق الأوليمبي في دورة الألعاب الأوليمبية 1988، وقد قدم منتخبنا العربي وجهًا مشرقًا على عكس ما ظهر به في المونديال، حيث فاز على جواتيمالا بثلاثيةٍ نظيفة وتعادل مع زامبيا التي تصدرت المجموعة، لكنه خسر من إيطاليا وودع بفارق نقطة واحدة عن الآتزوري الذي تأهل ثانيًا خلف المنتخب الإفريقي.

ما هي قصة وفاة أحمد راضي بفيروس كورونا؟

قبل أسابيع من إصابته، نشر أحمد راضي فيديو تحدث فيه عن فيروس كورونا، وتكلم عن ضرورة البقاء في المنزل واتخاذ إجراءات الوقاية من الجائحة التي تفشت في جميع أنحاء العالم.

في 13 يونيو 2020 أصيب أسطورة كرة القدم العراقية بالكورونا، وبحسب التقرير الطبي فقد كان يعاني من ضيق في التنفس وظهرت عليه أعراض الإصابة، مما استوجب نقله للمستشفى لتلقيه العلاج اللازم ووضعه على الأجهزة.

ظهر أحمد راضي في مقطع فيديو وهو في المستشفى ويتحدث معه الأطباء قائلاً له أن هذا المقطع رسالة طمأنه لجمهورك، ويتمنى له التحسن وعبر عن مشاعر الحب والأخوة للاعب.

لكن رغم رسالة الطمأنينة لم يمهل القدر أسطورة كرة القدم العراقية، ووافته المنية في 21 يونيو 2020 في أحد مستشفيات المدينة التي ولد بها بغداد.

{ "@context": "https://schema.org", "@type": "FAQPage", "mainEntity": [{ "@type": "Question", "name": "من هو أحمد راضي اللاعب؟", "acceptedAnswer": { "@type": "Answer", "text": "هو أحمد راضي أميش الصالحي ولد في 21 أبريل 1964 في العاصمة العراقية بغداد، وأحب كرة القدم منذ الصغر فانضم لناشئي نادي الشرطة ثم انتقل إلى فريق الناشئين في الزوراء أيضًا.تم تصعيد الفقيد للفريق الأول لأول مرة في 1982 وهو نفس العام الذي بدأ فيه مسيرته مع المنتخب العراقي، وظل في نادي الزوراء موسمين قبل أن ينتقل للرشيد الذي قضى فيه 6 سنوات من 1984 حتى 1990.عاد للنوارس من جديد وقضى معهم 3 أعوام، وفي 1993 انتقل إلى الوكرة القطري ولعب له حتى 1997، لكنه فضل أن يختتم مسيرته من حيث بدأ فعاد للزوراء مرةً أخرى وعلق حذاءه في عام 1999.فاز أحمد راضي بجائزة أفضل لاعب في آسيا عام 1988، كما أنه اختير ضمن أفضل 10 لاعبين آسيويين في القرن العشرين، وحصل حينها على المركز التاسع." } },{ "@type": "Question", "name": "من هو أحمد راضي المدرب؟", "acceptedAnswer": { "@type": "Answer", "text": "بعد اعتزاله كرة القدم في 1999، اتجه أحمد راضي للتدريب مباشرةً في نفس العام، وكانت محطته الأولى هي الشرطة العراقي الذي لعب له في المراحل السنية، واستمر معه حتى 2001.انتقل بعد ذلك إلى مقعد القيادة الفنية لفريق القوة الجوية، وظل فيه موسم ثم تركه لأداء مهمة وطنية، هي تدريب منتخب العراق تحت 19 عامًا الذي قضى معه عام 2002.لا يمكن ذكر أي محطة لأحمد راضي طوال حياته دون ذكر اسم الزوراء، ورغم أن مسيرته كمدرب انتهت سريعًا إلا أنه أبى أن ينهيها إلا من بوابة الفريق الذي لعب له أكثر من مرة كلاعب، وبالفعل كان مدرب النوارس في موسمه الأخير كمدرب 2002-2003." } }]}