الأخبار النتائج المباشرة
ليفربول

عودة محمد صلاح إلى تشيلسي .. اتهامات بالخيانة وتحديات جديدة!

7:27 م غرينتش+2 17‏/5‏/2021
Salah
النجم المصري محمد صلاح هداف ليفربول مطلوب للعودة لفريقه السابق تشيلسي، فما هي حسنات وسيئات فكرة العودة للبلوز؟!

في الحياة يكون تكرار نفس الأفعال بنفس الخطوات من أسباب الفشل في الكثير من الأوقات، لكن كرة القدم مختلفة بعض الشيء، بالرغم من أنها ككل شيء آخر تنطبق عليها نفس قواعد الحياة العامة.

حديثنا هنا عن فكرة عودة النجم المصري محمد صلاح لصفوف تشيلسي من جديد، بعد سنوات من أول مرة ارتدى فيها قميص البلوز وأخفق.

أخبار عودة صلاح لتشيلسي ستكون لا يمكن أن تمر مرور الكرام، فالنجم المصري هو واحد من أفضل لاعبي الدوري الإنجليزي في السنوات الماضية، وفترته السابقة في البلوز لم تكن الأفضل في مسيرته.

لو أردنا التعبير بشكل أكثر دقة عن فترة صلاح الأولى في تشيلسي فسنقول أنها الفترة الأسوأ في مسيرته الكروية، حتى فترة صعوده في المقاولون العرب كانت الحياة أفضل بالنسبة له.

لكن كحال كل شيء آخر لو تمت تلك الخطوة سيكون لها مزايا وعيوب وحسنات وسيئات قد تفيد محمد صلاح وتشيلسي وقد تضره، لذلك دعونا نستعرض مزايا وعيوب فكرة العودة للبلوز فيما يلي:

ميزة معرفة الدوري الإنجليزي وتشيلسي

لو عاد محمد صلاح لتشيلسي فلن يعاني النجم المصري في عملية التأقلم بالدوري الإنجليزي من جديد بعد كل تلك السنوات هناك.

بالإضافة لذلك فصلاح يعرف تشيلسي جيدًا أيصُا، فالنجم المصري بقى هناك لـ 12 شهرًا في بدايته بالدوري الإنجليزي قبل الانتقال لإيطاليا.

مشكلة الذكريات السيئة

بكل تأكيد وضع محمد صلاح الآن اختلف تمامًا عما كان عليه عندما انضم لتشيلسي أول مرة، فلن نراه هناك على مقاعد البدلاء الخاصة بالبلوز.

لكن للنجم المصري ذكريات سيئة مع مقاعد بدلاء البلوز ومقاعد اللاعبين الذين يخرجون من قائمة الفريق في ملعب ستامفورد بريدج.

فما أكثر المرات التي ظل فيها النجم المصري حبيس مقاعد الاحتياط، وعاد لمنزله محملًا بخيبة الأمل بعد أن قرر مورينيو ألا يعتمد عليه في مباراة بعينها.

حسنة إثبات الذات

عندما جاء صلاح في أول مرة لتشيلسي حاول النجم المصري بكل ما لديه من قوة أن يثبت نفسه مع البلوز، وقدم كل ما لديه، بالرغم أن ذلك لم يكن كافيًا.

كيف كان ليفربول ليكون بدونه؟ إنه رمز الإبداع.. ردود الأفعال على صلاح أمام وست بروميتش

لكن كل ما لدى صلاح هذة المرة سيكون أكثر من كافيًا ليثبت نفسه بقميص البلوز الذي أخفق به من قبل.

سيكون لدى صلاح دافع كبير وهو أن يوضح أن ما حدث قبل سنوات لم يكن خطأه، وأن نجاحه في ليفربول ليس مجرد صدفة.

سيئة طريقة توخيل!

اللعب بلاعبين تحت رأس حربة وأن يكون محمد صلاح منهما ليس الطريقة المثالية للاستفادة من النجم المصري.

آخر مرة لعب صلاح بتلك الطريقة كانت قبل سنوات عندما كان كوتينيو لا يزال متواجدًا في صفوف ليفربول، وبالرغم من الفوز بخماسية على برايتون في الجولة الـ 15 من الدوري الإنجليزي لموسم 2017-2018 لم يساهم النجم المصري سوى في صناعة الهدف الثالث فيرمينو ولم يسجل.

بالنظر لطريقة لعب توماس توخيل منذ أن جاء لتشيلسي فسنجد أن الرجل يعتمد بشكل أساسي على ذلك الشكل في الهجوم ولم يغيره إلا في مرات معدودة.

أزمة التعامل مع الجماهير

تعامل صلاح مع جماهير تشيلسي لن يكون سهلًا على الإطلاق بعد أن غضبوا لتمثيله ليفربول بالرغم من أنه لم يسهم معهم في أي شيء يذكر خلال فترته هناك.

فان دايك الجديد ونجم بايرن السابق .. مواهب لفتت الأنظار في ليل مرعب باريس

ولن تكن تلك هي المشكلة الوحيدة له، فالنجم المصري سيعاني كذلك من التعامل مع جماهير ليفربول لو انتقل لتشيلسي، بعد كل ذلك الدعم والغناء في المدرجات وغيرها من صور التشجيع، وقد يواجه اتهامات بالخيانة.

بيت القصيد

ربما يكون في الانتقال لتشيلسي ميزة إثبات الذات والبحث عن تحديات جديدة بعيدًا عن المشاكل التي أحاطت به في ليفربول بالسنوات الأخيرة.

لكن في النهاية هي مخاطرة لا يجب على النجم المصري أن يتحملها، بالأخص أنها ستنهي على أسطورته في ليفربول، وما حققه خلال السنوات القليلة الماضية.

حتى لو كان في تلك الخطوة متنفس له من أزماته مع ليفربول، يبقى اللعب للريدز هو أفضل ما قام به النجم المصري في مسيرته الكروية.