الأخبار المباريات
تحليل

سقوط جديد .. برشلونة والفشل في تعلم دروس "شخصية البطل"

11:31 م غرينتش+2 4‏/10‏/2022
Barcelona Inter Xavi Dembele Raphinha
فشل أوروبي جديد لبرشلونة يفتح النقاش حول شخصية الفريق

برشلونة يسقط من جديد، الفريق الكتالوني يتفوق في إسبانيا ولكنه يعاني أوروبيًا، ولا نعلم إلى متى سوف تستمر تلك القصة في سرد محتوياتها.

الفريق الكتالوني ظهر بشكل جيد كمجموعة، ولكنه ترك شخصيته القارية، أو ربما لم تكن المشكلة في التغافل عنها ولكنها في الوجود من الأساس.

برشلونة في حالة الشك، بين الثقة في إسبانيا والتخوف عند المشاركة أمام فرق القارة العجوز، معضلة قد لا يخرج منها هذا الموسم.

ماذا فعلت يا تشافي؟

بالنظر إلى التشكيل قبل اللقاء سنجد أن برشلونة يلعب بثلاثي هجومي مكون من ليفاندوفسكي وديمبيلي ورافينيا، بالطبع ظننت أن عثمان سيتواجد على اليسار تاركًا الجانب الأيمن للبرازيلي المهاري الذي يجيد اللعب في هذا المركز.

لكن تشافي قرر وضع رافينيا على اليسار وديمبيلي على اليمين، فكرة حاول تطبيقها أكثر من مرة في مواجهات الدوري الإسباني وفشلت.

لأنها ببساطة تعطي ديمبيلي المكان الذي يحب اللعب فيه، لكنها تظلم رافينيا الذي لا يجيد التواجد إلا في الجناح الأيمن، وبالتالي وجدنا اختفاء واضح للبرازيلي.

الفكرة كانت في وضع عثمان في المكان الذي يجيد اللعب فيه أكثر، مع وضع رافينيا على اليسار ولكن بأدوار مركبة تجعله يدخل إلى العمق تاركًا المساحة للظهير ماركوس ألونسو الذي يوسع الملعب بتواجده على الخط.

الفكرة ليست سيئة بالطبع، ولكن تنفيذها كان سيكون أفضل إذا تواجد فيران توريس أو فاتي بدلًا من رافينيا، لأنهم يفضلون الدخول للعمق بطبيعتهم، وبالتالي فإن تكليفهم بهذه الأدوار لن يمثل لهم أي مشكلة.

وبالتالي فإن تشافي قد أهدر 55 دقيقة بهذا الشكل الفني الغريب، قبل أن يطالب عثمان بتبديل مركزه مع رافينيا، وبعدها نرى أول لعبة مؤثرة من رافينيا في كرة مررها للعمق وذهبت في الأخير لديمبيلي الذي سددها في العارضة.

ديمبيلي مؤثر ولكن!

لا نستطيع أن ننكر أن عثمان من أهم الأسماء حاليًا في خط هجوم برشلونة، وأن تأثيره الكبير وقت مشاركته لا يضاهيه أي جناح آخر لدى البلوجرانا وربما حتى في الدوري الإسباني كله.

لكن المشكلة الأبدية عند الفرنسي هي أنه لاعب مزاجي، ولا يمكنك ضمان استمرار مستواه طوال الموسم أو المراهنة عليه، بل يمكنك أن تلاحظ أنه في مباراة واحدة يمكنه الظهور بأكثر من شكل ومستوى.

قد يكون عثمان قد تسبب في هدف التعادل الملغي لبرشلونة، وهذه حقيقة، لكنه أضاع 66 دقيقة قبلها في خسارة الكرة والتصرفات الفردية العشوائية التي لا تليق بمستواه.

وبالتالي فنحن أمام مشكلة حلها الوحيد عند عثمان، أما التطور في العقلية وتحسن تلك الجوانب بقرار اللاعب نفسه، أو عدم المراهنة عليه والاعتماد على لاعب آخر يكون بديلًا له في أوقاته المتواضعة لحين انتهاء الموسم.

برشلونة بعيد أوروبيًا؟

لا شك أن أداء الفريق الكتالوني يتحسن يوم بعد يوم، ويمكن معرفة ذلك من العروض الرائعة التي يقدمها البلوجرانا في بطولة الدوري الإسباني.

كما هو الحال أيضًا في دوري الأبطال، فكان برشلونة رائعًا للغاية أمام بايرن على الرغم من الخسارة، وفي الانتصار أمام فيكتوريا بلزن.

سقوط اليوم لا يقول إن هناك كارثة، ولكن، يوضح لنا أن برشلونة لا يزال يحتاج للوقت لبناء شخصية قارية كبيرة.

نعلم أن مثل هذه العبارات قد استهلكت، وأن جملة "شخصية البطل" قد وضعت في غير موضعها لسنوات طويلة وبرر بها فوز العديد من الفرق لمنافسات لم يستحقوها.

ولكنها حقيقة مع البلوجرانا، نحن أمام فريق يفتقد إلى شخصية قوية تجعله متماسكًا في مواجهات الأبطال، خصوصًا خارج الديار.

الفشل أمام ميونخ جاء في دقائق معدودة بسبب خطأ في التمركز كلف الفريق حالة من التوهان استمرت لفترة قليلة سجل فيها هدفين في شباك شتيجن.

واليوم فشلت عناصر البلوجرانا أيضًا في التماسك أمام الضغط القوي من جماهير النيراتزوري في ملعب تاريخي مثل "جوزيبي مياتزا".

وبالتالي فإن الحقيقة تشير إلى تراجع قوة الفريق القارية، وعلى تشافي إدراك ذلك، عليه معرفة وضعية عناصره ومدى تأثرهم بالضغوطات حتى يتعامل مع الموقف بأفضل صورة.

تشافي خسر مباراة، وقد يخرج من البطولة، ولكن عليه أن يكسب فريق.