ساحر برازيلي فتح باب المجد وجاء بالهدية الأعظم في تاريخ برشلونة

التعليقات()
صداقة صغيرة كتبت تاريخ جديد للنادي الكتالوني وجعلت رونالدينيو الأفضل بين الجميع

أحمد مختار    فيسبوك      تويتر

"الله يعطينا جميعًا مواهب مختلفة، البعض يجيد الكتابة والبعض الآخر بارع في الرقص بينما أنا كانت موهبتي هي ما أفعله بكرة القدم، لقد تعلمت كل شيء في الحياة عندما كانت الكرة بين أقدامي".

هكذا وصف رونالدينيو شعوره نحو الساحرة المستديرة التي ربما يرق لها الموت عقب اعتزال هذا الساحر، أعلن شقيق النجم البرازيلي ووكيل أعماله أن روني قد أعتزل كرة القدم نهائيًا.

ربما يعد الساحر البرازيلي هو اللاعب الوحيد الذي لم يختلف عليه أحد في تاريخ كرة القدم، حتى الخصوم أحبوه ورفعوا له القبعة، نعم حدث ذلك في سنتياجو برنابيو ملعب ريال مدريد، على الرغم من تسجيله في مرماهم بقميص الغريم برشلونة.

يبلغ روني من العمر الآن 37 عامًا وقد قرر أن يترك عالم الساحرة المستديرة بعد أن حقق كل شيء، توج بكل البطولات مع النادي الكتالوني كما فاز بكأس العالم مع البرازيل، لعب للكثير من الأندية وكان هو صاحب شرارة اشتعال مجد النادي الكتالوني والمعلم الأول للأسطورة الحالية ليونيل ميسي.

قال: "نعم كانت هناك الفرص للعب في الكثير من الأندية والانتقال للدوري الإنجليزي الممتاز ولكنني سعيد بكل الخيارات التي اتخذتها، خلال وجودي في باريس سان جيرمان كان يفكر أخي بالفعل في الخطوة القادمة وكانت أمامي فرصة اللعب لمانشستر يونايتد".

"اخترت برشلونة بسبب صداقتي مع ساندرو روسيل، كانت لدي الفرصة للعيش في تلك المدينة واللعب لهذا النادي الكبير".

قضى بطل كأس العالم موسمين مع العملاق الباريسي ثم قرر الرحيل في صيف 2003، انتقل للبلوجرانا مقابل 33 مليون يورو تقريبًا، وربما كان ذلك هو أفضل ما حدث للنادي الكتالوني عبر التاريخ!

نجح روني في التأقلم سريعًا وأصبح بين ليلة وضحاها معشوق جماهير كامب نو، حتى أن الخصوم كانوا يستمتعون بما يقوم به على أرضية الملعب".

قال: "أكثر مباراة خالدة في ذاكرتي مع برشلونة كانت الأولى، كانت وقت متأخر أمام إشبيلية على ملعب كامب نو الممتلئ، كانت المرة الأولى والوحيدة التي ألعب بها في ذلك التوقيت المتأخر، لكن لم يشكل ذلك مشكلة على الإطلاق، فهذا وقتي المفضل في كل يوم، سجلت هدفي الأول وانطلق الصراخ من كل شخص في كامب نو، كان شيئًا من الجنون بتلك الليلة".

كان النادي الكتالوني يعاني كثيرًا قبل قدوم رونالدينيو، بالطبع كان أحد أقوى الفرق في الدوري الإسباني ولكن طفرة ما حدثت بعد هذا الساحر، فاز مع الفريق بلقب الليجا 2005 و2006 وتمكن من التتويج بدوري أبطال أوروبا 2006 على حساب أرسنال الإنجليزي.

وإلى جانب كل ما جلب للكتلان من بطولات وأهداف ومراوغات يتغزل بها الجميع حتى الآن، فقد قدم لهم أعظم شيء مر على ملعب كامب نو، انه "ليونيل ميسي".

Ronaldinho - Messi EMBED

كان للساحر البرازيلي دورًا كبيرًا في تألق وظهور ميسي مع النادي الكتالوني، ساعده في كل خطوة وقدم له الكثير من النصائح حتى رحل ليصبح ميسي الوريث للقميص رقم 10 من بعده.

يتمتع البرغوث وراقص السامبا بصداقة رائعة، لم يكن روني يومًا أنانيًا خائفًا من الصغير الذي توقع الجميع له الكثير في بداياته، كان دائمًا صديقه في غرف الملابس وقد صنع له الهدف الأول الذي سجله مع برشلونة، وميسي لم ينس ذلك أبدًا.

في 2007 سُئل ليو عن الأفضل في العالم، قال: "دائمًا سأقول إنه رونالدينيو، هو لاعب بارع ويمكنه تغيير المباراة في أي لحظة، في الأوقات التي نتواجد بها معًا في برشلونة، كنت دائمًا أحاول أن أتعلم منه الكثير، هو صديق جيد لي".

يقولون "الملك يفعل ما يشاء" وهكذا كان روني، من البداية لم يكن هذا اللاعب الذي سيظل يقاتل في التدريبات ويلعب على أفضل مستوى حتى الاعتزال، هو لا يفهم تعقيدات كرة القدم، ولا يريد أن يشغل باله بذلك، فقط يلعب من أجل المتعة والقيام بما يحب.

كانت البداية الأوروبية في باريس سان جيرمان، وعندما تكون لاعبًا في أحد فرق البرازيل ثم تنتقل إلى أحد أكبر الفرق في القارة العجوز يتوقع منك الجميع أن تأكل الأخضر واليابس ولكننا هنا تحت قيادة الساحر وهو يفعل ما يحلو له.

جيروم ليروي كان أحد زملاءه في حديقة الأمراء، قال: "لم يكن رونالدينيو يتدرب معنا طوال الأسبوع، كان يسير على خطى روماريو، يسهر كل ليلة ويأتي إلى التدريبات يوم الجمعة استعدادًا لمباراة السبت، ربما يصاب اللاعبين الذين يمتلكوا تلك الموهبة بالجنون!".

رحل بعد ذلك إلى برشلونة، كان بطلًا لكأس العالم كوريا واليابان وأحد أبزر المواهب بذلك الوقت، قدم كل شيء للعملاق الكتالوني وكان الأفضل ولكنه اكتفى، لم يرى الحافز بعد أن نجح على كل المستويات، اصطدم ذلك بطموح إدارة البلوجرانا التي كانت ترغب في المزيد.

قال روني: "يذكرني ميسي بماردونا كثيرًا، لم يفاجئنا ذلك الصغير، منذ قدومه إلى غرفة الملابس كنا نعلم أنه يومًا سيصبح الأفضل".

وفي حديث لنجم الأرجنتين قال: "لم يكن الأمر سهلًا أن أشارك هؤلاء النجوم الكبار غرف الملابس وأنا لا أزال في الـ16 من عمري، هو من ساعدني".

"قبل أن يرحل رونالدينيو عن النادي، أعترف لي أنه يفكر في ذلك، أخبرني برغبته في إعطائي قميصه رقم 10، لم أستطع التفكير في شيء بتلك اللحظة".

Ronaldinho Brazil 30062002

يقولون "أفعل كل شيء وأعمل كثيرًا حتى يصبح أبطالك هم زملائك في العمل".

رفع روني كأس المونديال مع منتخب السامبا 2002، مجموعة من اللاعبين لا يمكن أن نراهم مرة ثانية في فريق واحد.

قال: "لقد لعب للبرازيل في وقت رائع، كنت دائمًا ألعب مع أبطالي، لم يمر الكثير حتى أصبحوا زملائي، ولكن في كل مرة كنت أنضم إليهم كنت أفكر في ذلك الحلم الذي أصبح حقيقة، أشعر بذلك حتى الآن، عندما أقابل رونالدو أو روماريو وأشعر أنني في ذات المكانة بجوار كارلوس وكافو، لا أصدق ما وصلت إليه في تلك اللحظات".

إغلاق