رسميا – فيفا يمنح البطاقة الدولية للهارب كوليبالي إلى بارتيك الإسكتلندي

التعليقات()
الأهلي كان قد رفض منح البطاقة الدولية للإيفواري إلى ناديه الإسكتلندي، لكنه أصبح جاهزًا الآن


زهيرة عادل    فيسبوك      تويتر

أعلن نادي بارتيك ثيسل الإسكتلندي جاهزية الإيفواري سليماني كوليبالي؛ مهاجم الأهلي المصري السابق والمنضم مؤخرا للفريق الإسكتلندي، للمشاركة معه رغم العقوبات الموقعة عليه وعدم إرسال الأهلي البطاقة الدولية الخاصة به.

الإيفواري هرب من الأهلي في مايو عام 2017 بعدما توجه إلى  العاصمة البريطانية "لندن"، دون الحصول على إذن مسئولي القلعة الحمراء، رافضا العودة مجددا، بداعي تعرضه للاضطهاد الديني.

الأهلي يطلب من فيفا تغليظ عقوبة الإيفواري كوليبالي

وتعاقد بارتيك مع مهاجم القلعة الحمراء السابق في أواخر أغسطس الماضي إلا أن مسئولي الأهلي رفضوا إرسال البطاقة الدولية الخاصة به، لعدم تسديده للغرامة الموقعة عليه من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، إثر هروبه من ناديه.

الموقع الرسمي لبارتيك أكد أن فيفا أرسل بطاقة مؤقتة لكوليبالي تسمح له بالمشاركة الفورية مع فريقه الجديد، بعد رفض الأهلي إرسال البطاقة الخاصة باللاعب.

وأصبح المهاجم الإيفواري جاهزًا للمشاركة مع فريقه الجديد بداية من اللقاء المقبل أمام روس كاونتي، بالدوري يوم السبت المقبل.

من جانبه، علق المدير التنفيذي لبارتيك قائلًا: "هذه أخبار رائعة، وسعداء للغاية بتمكننا أخيرًا من تسجيل كوليبالي في قائمتنا، اللاعب مر بوقت صعب للغاية، وعندما تحدثت معه في أول مرة عند وصوله للنادي كان متشوقًا كثيرًا للعودة للملاعب.

"الطريق كان طويلًا واستلزم عملًا شاقًا، لكنني أود أن أشكر الاتحاد الإسكتلندي لدعمه لنا، وأتمنى لكوليبالي موسمًا ناجحًا في بارتيك ثيسل".

أمام كوليبالي فقال: "أشعر بسعادة كبيرة للعودة مرة أخرى للعب كرة القدم، لا استطيع الانتظار، كان وقتًا صعبا، لكن عليّ نسيانه الآن والتركيز في كرة القدم التي أحبها.

"لم ألعب مباراة حقيقية منذ وقت طويل، لذلك عليّ بذل مزيد من الجهد خلال الفترة المقبلة حتى أعود لأفضل مستوى لي، ولدي إصرار كبير على ذلك".

واختتم: "أريد أن أتوجه بالشكر إلى نادي بارتيك ثيسل على دعمه لي، وأتمنى أن أكون عند حسن ظنهم بي وأن أرد جميلهم في أقرب وقت ممكن".

يذكر أن الأهلي كان قد تقدم بشكوى إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" ضد اللاعب، أسفرت عن توقيع غرامة مالية على المهاجم قدرها مليون و436 ألف دولار، إلا أنه لم يرد الأموال إلى القلعة الحمراء بعد.
 

إغلاق