الأخبار النتائج المباشرة
دوري أبطال أوروبا

جولة الأبطال تُبرز الفوارق بين ميسي ورونالدو

7:06 م غرينتش+2 14‏/3‏/2019
Ronaldo Messi
المقارنة عادت لتطرح نفسها من جديد بتألق الثنائي

كتب | محمود عبد الرحمن | فيس بوك | تويتر

لا يزال ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو يجدان طرقًا لإلهام بعضهما البعض إلى آفاق جديدة رغم أنهما يلعبان في بلدين مختلفين.

فقد شهد اليومان الأخيران تأكيدًا جديدًا بمدى عظمة إرث النجمين الكبيرين على أفضل مستوى في كرة القدم وهي بطولة دوري أبطال أوروبا، بتألق لافت لهما أكد أن عصر التنافس بينهما لم ينته بعد.

قاد "صاروخ ماديرا" ببراعة يوفنتوس لتحقيق عودة تاريخية أمام أتلتيكو مدريد القادم لإيطاليا بانتصار 2/0 في الذهاب، لكن هاتريك رونالدو أطاح بدييجو سيميوني وفريقه من  البطولة.

بعد يوم واحد فقط رد ميسي على ما قدمه رونالدو فسجل هدفين وصنع مثلهما أمام ليون في المباراة التي انتهت بفوز البارسا 5/1 في الكامب نو ليصعد بفريقه إلى ربع النهائي.

 


رونالدو، رشاش أهداف


كان رونالدو وسيظل دائمًا الخيار الأكثر شرسة أمام المرمى عندما يتعلق الأمر بتسجيل الأهداف من أي نطاق وبأي شكل وبأي قدم.

رغم أنه واجه أقوى دفاع في أوروبا، ودفاع متمرس في الكرات الهوائية، لكن قوة رونالدو في ألعاب الهواء تهزم أي دفاعات، بسبب القوة الجسمانية والقدرة على الارتقاء والتوجيه وأيضًا التمركز.

يمتلك رونالدو ميزة أخرى وهي في الهجمات المرتدة السريعة، عندما يأخذ 4 خطوات قبل لاعبي الخصم وينطلق في التحول السريع من الدفاع للهجوم، فالخطر يكون قائم على دفاعات المنافس.

لكن في حين أن رونالدو قد يكون واحدًا من أفضل الهدافين، لكن في الحقيقة يمكن القول أن زملاء رونالدو يخدمونه أكثر مما يخدمهم، وأقصد هنا صناعة اللعب والأهداف.

فكم مرة رأيت رونالدو يصنع هدفين أو ثلاثة لزملائه في الفريق باستمرار؟!

 


ميسي، أوركسترا


إن كان ميسي في فريق يوفنتوس الحالي وأمام دفاع أتلتيكو مدريد، فغالبًا لن تراهن أبدًا على قدرته على تسجيل هدفين بضربتي رأس، وهنا يتفوق رونالدو.

الفارق الجوهري أن ميسي بخلاف أنه هداف عظيم، لكن لا يتطلع لتسجيل الأهداف فحسب، بل صناعتها وصناعة الفرص، وخدمة زملائه في تحريرهم من خلال قبول رقابة الخصم عليه.

 


مقارنة تاريخية


كريستيانو رونالدو وجة المقارنة ليونيل ميسي
160 المباريات 131
124 الأهداف 108
38 التمريرات الحاسمة 30
162 الأهداف والتمريرات الحاسمة 138
16 أهداف من ركلات جزاء 12
8 الهاتريك 8
112 دقائق لكل هدف 100

يعتلي رونالدو صدارة الهدافين التاريخيين بدوري أبطال أوروبا بـ124 هدفًا في 160 مباراة، مما يجعله متفوقًا على ميسي الذي وصل لهدفه رقم 108 وإن كانوا في 131 مباراة فقط، وبالمناسبة هما اللاعبان الوحيدان اللذان كسرا حاجز الـ100 هدف في الأبطال حتى كتابة هذه السطور.

على مستوى البطولات، يمتلك رونالدو في دولابه 5 ألقاب لدوري أبطال أوروبا (4 مع الريال، 1 مع مانشستر يونايتد)، ويتطلع ليصبح أول لاعب في تاريخ البطولة يُحقق 6 بطولات.

في المقابل يمتلك ميسي 4 بطولات وكلها مع برشلونة.

ومن المثير للاهتمام أن تعرف أن ميسي يتفوق على رونالدو من حيث معدل الأهداف، بمتوسط ​​هدف كل 100 دقيقة مقارنة بهدف كل 112 دقيقة لرونالدو.

ولكن عندما يتعلق الأمر بالمباريات الإقصائية الحاسمة، فإن سجل رونالدو لا مثيل له.

سجل رونالدو 63 هدفًا في 77 مباراة في دوري أبطال أوروبا في المباريات الأقصائية التي تكون عادة أمام الفرق الكبيرة عكس دور المجموعات، مقارنة بـ42 هدفًا لميسي في 64 مباراة، وهو ما يجعل متوسط أهداف رونالدو في هذه المراحل أفضل بهدف كل 108 دقيقة، مقابل هدف كل 131 دقيقة لميسي.

يتساوى النجمان في عدد الهاتريك المسجل (8)، كما أن الفكرة المأخوذة أن رونالدو يسجل أكثر من ميسي بركلات الجزاء، فهذا صحيح لكن الفارق يكاد لا يُذكر (4 أهداف فقط).

 


تاريخ المواجهات بينهما في الأبطال


ربما تُقسر قرعة دوري أبطال أوروبا والتي ستقام غدًا الجمعة عن مواجهة بين برشلونة ويوفنتوس، وهو ما يعني عودة التنافس المباشر بين ميسي ورونالدو.

وبالنظر لتاريخ المواجهات بينهما في دوري أبطال أوروبا فقط، فقد التقى الفائزان بالكرة الذهبية 5 مرات في 5 مناسبات في أمجد المسابقات القارية.

فاز رونالدو مع مانشستر يونايتد على ميسي في الدور قبل النهائي في عام 2008، لكن ميسي انتقم بعد ذلك بعام عندما سجل الهدف الثاني في الفوز 2/0 على اليونايتد في النهائي في روما.

 التقيا مرة أخرى في الدور قبل النهائي 2011 ، عندما سجل ميسي هدفين ليقود برشلونة للعبور على حساب ريال مدريد.