الأخبار النتائج المباشرة
كأس العالم

كأس العالم من الألف للياء (5) | مونديال 'الصحفي' الذي هزم فاشية الدكتاتور

10:32 ص غرينتش+2 24‏/12‏/2017
Vittorio Pozzo Italia World Cup
قبل عدة أشهر من إقامة بطولة كأس العالم 2018 في روسيا، جول يروي في سلسلة خاصة كواليس المونديال منذ النشأة وحتى يومنا هذا..

محمد أشرف | فيسبوك | تويتر


كرة القدم تزداد في الشهرة .. بدأت الصحف العالمية بتخصيص صفحات كبيرة لمتابعة أحداث اللعبة ،نجاح كأس العالم 1930 في أوروجواي جعل الأوروبيين يصرون على أن يقام المونديال المقبل في أراضيهم.

قرر جولي ريمي تدشين مؤتمر برلين في أكتوبر 1932 لاختيار الدولة المنظمة للمونديال، وتم اختيار ملف إيطاليا لاستضافة البطولة على حساب الملف السويدي لأن الحكومة الإيطالية التي كانت متواجدة بقيادة الجنرال بينيتو موسوليني أعطت وعودًا للاتِّحاد الأوروبي بتخصيص 3.5 مليون ليرة إيطالية من ضمن خطة موسوليني لإبهار العالم للدولة الفاشية.

وقد علَّق موسوليني الآمال على نجاح هذه النسخة سعيًا لاستضافة أولمبياد روما 1936، من أجل ضمان مزيدًا من الدعاية الرياضية للنظام الفاشي الذي كان مستبدًا للغاية في إيطاليا.

ولأن البطولة تقام لأول مرة في أوروبا الموجودة في مكان متوسط في العالم، وستكون قريبة من كل القارات، طلبت العديد من الدول المشاركة في التصفيات حيث شاركت 32 دولة في التصفيات ليتأهل فيما بينهم 16 منتخبا في النهائيات.

رفضت أوروجواي بطلة 1930 المشاركة في المونديال ردا على عدم مشاركة أكثر من 4 منتخبات أوروبية في النسخة الافتتاحية التي استضافتها، ويعتبر مونديال إيطاليا 1934 المونديال الوحيد الذي لم يشارك فيه بطل النسخة السابقة.

الأكثر غرابة في هذه البطولة هي تصريحات تشارلز سوتكليف عضو الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم، فحين تم سؤاله عن مقاطعة البطولة مع منتخبات ويلز وأيرلندا واسكتلندا، قال "البطولة التي تجمع المنتخبات الأربعة أفضل من هذه البطولة العالمية عديمة الجدوى".

وقد قرر الاتحاد الدولي منح قارة أوروبا 12 مقعدا والأمريكيتين 3 مقاعد وبطاقة واحدة لقارتين أفريقيا وآسيا، وقد تأهلت أربعة منتخبات من خارج القارة العجوز، وهي البرازيل والأرجنتين وأمريكا ومنتخب مصر الذي أصبح أول منتخب أفريقي وآسيوي وعربي يلعب في المونديال.

كانت البطولة مليئة بالأعاجيب، فيكفي أن نذكر أن تصفيات البطولة ظلت ممتدة حتي قبل 3 أيام من بداية البطولة، وأقيمت مباراة بين المكسيك وأمريكا في روما وانتصر منتخب أمريكا، وهناك تسعة منتخبات أوروبية شاركت في البطولة للمرة الأولي وهي منتخبات إيطاليا، ألمانيا، إسبانيا، هولندا، المجر، تشيكوسلوفاكيا، السويد، النمسا، وسويسرا، والعجيب أن منتخب إيطاليا شارك في التصفيات على الرغم من تنظيمه البطولة.

دشنت إيطاليا تنظيمًا عالي المستوى، حيث استضافت المسابقة في ثمانية ملاعب أشهرها السان سيرو وتورينو الأوليمبي و روما الأوليمبي الذي كان يسمى وقتها بملعب الحزب الوطني الفاشي، بالإضافة لملعب اللويجي فيراريس .. وللذكر فإن البطولة تم تحكيمها عن طريق 11 حكمًا من سبع دول مختلفة جميعها من أوروبا، وسوف نستعرض معا بعض النقاط الكثيرة التي حدثت في تلك البطولة:


الصحفي يحارب الدكتاتور بسلاح 'الأوريوندي'، ومصر تتفوق على البرازيل!


بدأت البطولة يوم 27 مايو وانتهت يوم 10 يونيو 1934. وأقيم الدور الأول بنظام ثمانية مباريات والغريب أنها أقيمت جميعها في نفس التوقيت.

هزمت إيطاليا أمريكا 7-1 في نتيجة قياسية، كما هزمت إسبانيا البرازيل في مفاجأة كبيرة وقتها، وتأهلت النمسا على حساب فرنسا لربع نهائي المونديال. أما تشيكولوفاكيا فصعدت بتفوقها على رومانيا، وكذلك فعلت سويسرا ضد هولندا، بينما سحقت ألمانيا بلجيكا بالخمسة.

المفاجأة الحقيقية للدور الأول كانت تفوق السويد على وصيف مونديال 1930 الأرجنتين بنتيجة 3-2.

رغم تقديمها مباراة عظيمة، تعرضت مصر لظلم تحكيمي فادح لتخسر ضد المجر بأربعة أهداف مقابل هدفين سجلهما نجم المصري والزمالك السابق عبد الرحمن فوزي.

المثير للدهشة أن مصر تأهلت للمونديال كأول منتخب أفريقي وعربي، حتى من آسيا أيضًا عن طريق التصفيات ضد منتخب فلسطين والذي كان معظمة من اليهود. فقد انتصر منتخب الفراعنة بمجموع مباراتي الذهاب والإياب بنتيجة 11-2 وسجل الأهداف جميعها أيضًا عبد الرحمن فوزي، والذي اختير ضمن التشكيل المثالي لمونديال 1934 كجناح أيسر.

انطلق ربع نهائي المونديال بملحمة تاريخية سيتذكرها التاريخ طويلًا بين إيطاليا وأسبانيا وكانت مباراة عنيفة للغاية، وتقدمت أسبانيا وبعدها تعادلت إيطاليا ولعبا وقتًا إضافيًا وكان قانون البطولة لم يشهد ظهور ضربات الجزاء بعد، ليتم إعادة المباراة مرة أخرى في اليوم التالي. وقد تأهلت إيطاليا بهدف نظيف وقتها... وشهدت المباراة مجزرة ضد لاعبي إسبانيا حيث تعرض أكثر من ثمانية لاعبين إسبان للإصابات أبرزهم أسطورة الحراسة زامورا، الذي لم يشارك في مباراة الإعادة، لدرجة أن عربات الإسعاف لم تكن كافية لجميع المصابين.

شهد هذا المونديال تأهل ألمانيا للمرة الأولى لنصف نهائي كأس العالم رفقة النمسا وجمهورية تشيكوسلوفاكيا. تفوقت إيطاليا في نصف النهائي الأول بصعوبة على النمسا بهدف نظيف سجله إنريكي جوايتا. بينما كان نصف النهائي الثاني أكثر إثارة، حيث تفوقت تشيكوسلوفياكيا على ألمانيا 3-1.

لأول مرة في تاريخ مونديال كأس العالم تشهد البطولة مباراة لتحديد أصحاب المركزين الثالث والرابع، وحصدت ألمانيا البرونزية بالفوز على النمسا بثلاثة أهداف مقابل هدفين.

بالطبع نصل الآن للمباراة النهائية التي لعبت في العاصمة الإيطالية روما على ملعب الحزب الفاشي .. يذهب موسوليني للمباراة وسط حشد إعلامي عظيم للغاية، وقد قرر إهداء كأس دل دوتشى للفائز، وكانت عبارة عن تمثال برونزى ضخم، وحجم الكأس أكبر من حجم كأس جول ريميه الذي حققته أوروجواي في البطولة السابقة.

كانت المباراة عصيبة جدًا تقدمت التشيك خلالها أولًا عبر الجناح الأيسر بوتش، ليفقد موسوليني أعصابه وينتفض الجمهور. الكل يراهن الآن على فوز التشيكيين باللقب .. فجأة قبل النهاية بـ8 دقائق سجل أورسى هدف التعادل. لعب الفريقان وقتًا إضافيًا، وفى الدقيقة السابعة من الشوط الثالث سجل أنجيلو سكيافيو  هدف الفوز، وتصبح إيطاليا أول منتخب أوروبي يحقق المونديال.

شهدت البطولة تسجيل 70 هدفًا في 17 مباراة، وحقق أولدريش نييدلي نجم هجوم تشيكوسلوفاكيا لقب هداف البطولة بخمسة أهداف. وكانت إيطاليا أقوى خط هجوم في الدورة بـ11 هدفًا وأقوى خط دفاع بثلاثة أهداف فقط.

احتل منتخب مصر المركز الـ13 في البطولة، متفوقًا على البرازيل، بلجيكا والولايات المتحدة.

كان مدرب البطولة هو العظيم فيتوريو بوتزو، "الصحفي" الذي درب منتخب إيطاليا لمدة تسعة عشر عامًا منذ عام 1929 حتى 1948. لبوتزو قصص عجيبة في عالم كرة القدم، فهو قبل البطولة كان مهددًا بالإقالة لسوء نتائج المنتخب آنذاك .. كما يكفي أن نذكر أنه ضرب قائد فريقه حينها أومبيرتو كاليجاريس بعصا فأس على راسه ليؤدبه.

أدخل بوتزو طريقة 2-3-2-3 لعالم كرة القدم والتي سميت بالميتودو .. متأثرًا بطريقة لعب المدرب العظيم آنذاك هيربرت تشامبان التي طبقها في الأرسنال وكانت 3-5-2، ولكنه عدلها لتكون أكثر هجومية وتحمي اللاعبين من الوقوع في مصيدة التسلل التي تم تطبيقها في عالم كرة القدم عام 1925.

قرر بوتزو في 1934 تجنيس بعض النجوم اللاتينين وسط هجوم شديد من الصحافة الإيطالية، ولكنه قال جملته الشهيرة "إذا كان هؤلاء مستعدون للموت من أجل إيطاليا، فما المانع أن يلعبوا لها؟"

من مفارقات بوتزو قبل كأس العالم 1934 أن طلب منه طلب موسوليني إشراك اللاعبين المشاهير في حفلات لتلميع الفاشية، فرفض بوتزو خوفا من إرهاق اللاعبين ووقف ضد رغبة موسوليني. وقد رد على تهديدات الديكتاتور الإيطالي وقتها قائلًا "سيكون لاعبو المنتخب في الحفل، لكن مع مدرب آخر، أنا أدير ما أستطيع التحكم فيه"، وحينها رد موسوليني قائلا "حسنًا يا سنيور بوتزو، لكن ليساعدك الله إن لم تحصل على كأس العالم".

تهديد صريح من موسوليني بقتل بوتزو في حال عدم الفوز باللقب ،والغريب إن بوتزو استبعد كما قلنا  سابقا كاليجاريس من التشكيل الأساسي بسبب تراخيه قبل البطولة، إضافة لفيرجينيو روزيتَّا، وكانا من أشهر اللاعبين.

كان لنجوم منتخب إيطاليا موقف شهير بعد الفوز باللقب حيث نزل موسوليني للملعب لتحيتهم، ولكنهم كانوا أكثر سعادة بالمدرب بوتزو الذي انتصر على موسوليني في واقعة شهيرة، وبالطبع هناك حكايات كثيرة عن إيطاليا ومونديال كأس العالم 1938 وهذا ماسنستعرضه في قادم الحلقات.

تابع أحدث وأطرف صور نجوم كرة القدم عبر حسابنا على إنستاجرام Goalarabia، ولا تفوت الصور والفيديوهات المثيرة على حسابنا على سناب شات Goalarabic