بيريز، جريمة ثانية في حق ريال مدريد!

التعليقات()
Getty Images
الخطأ عندما يتكرر يُصبح خطيئة!

كتب | محمود عبد الرحمن | فيس بوك | تويتر

أي عار هذا الذي أصاب ريال مدريد وجعل موسمه ينتهي في 6 أيام ومن قلب السانتياجو برنابيو؟!

الحديث عن أزمة ريال مدريد قتل بحثًا على مدار الأيام الماضية وتعددت الأسباب، لكن الخطأ عندما يتكرر يُصبح خطيئة، والخطيئة هنا ارتكبها رئيس ريال مدريد، فلورنتينو بيريز للمرة الثانية.

بيريز متهم بافساد فريق بطل للمرة الثانية في ولايته..في كل مرة يتدخل فيها الرئيس في شأن الفريق وهو على منصات التتويج، ينهار ويدخل النفق المظلم.

في عام 2003 كان ريال مدريد بطلاً لليجا، وفي الموسم السابق كان بطلاً لدوري أبطال أوروبا، لكن بيريز تدخل بمنتهى العنجهية وقرر فجأة إبعاد أهم لاعب وسط دفاعي في ذلك الوقت كلود ماكيليلي بحثًا عن الفريق الذي يحلم به!

سخر بيريز من ماكيليلي وقال إنه «لا يجيد التمرير لأكثر من 3 أمتار، وسينساه ريال مدريد»، فسخر زيدان من من سخرية بيريز بأن «طلاء السيارة بالذهب مع محرك ضعيف لن يجدي نفعًا!».

Claude Makelele

لكن بيريز سمح برحيل ماكيليلي ودخل ريال مدريد في مرحلة سوداء بامتياز بعد أن كان بطلاً لليجا وأوروبا، وظل ريال مدريد يبحث عن معوض حقيقي لماكيليلي حتى بعد سنوات من رحيله.

نفس الخطأ ارتكبه بيريز بعد أن توج ريال مدريد بالأبطال للمرة الثالثة على التوالي الموسم الماضي، فسمح برحيل صانعي الإنجاز، المدرب زين الدين زيدان وكريستيانو رونالدو، دون تعويضهم بالشكل المناسب.

ومرة أخرى يتذوق ريال مدريد من نفس الكأس الذي شربه من بيريز في بدايات الألفية، بنهاية "مهينة" للموسم ومن مدريد، وستكون الإهانة كبيرة إن حقق برشلونة لقب دوري الأبطال واحتفلوا في شوارع مدريد في مايو المقبل!

في رأيي يحتاج ريال مدريد للتعلم واستخلاص العبر من تجربة برشلونة مع بيب جوارديولا، عندما وصل قام بترتيب البيت الكتالوني كله، لم يخش من الاستغناء عن النجوم الكبار .كرونالدينو وديكو، وبنى برشلونة من جديد ودون تدخل الإدارة

ريال مدريد بحاجة لمثل هذا الأمر، التخلص من بعض اللاعبين، وبناء الفريق وجعل كلمة المدرب الجديد الأولى في أي شيء، لا يجب أن يكون هناك لاعبين محسوبين على الرئيس لأنه يحبهم، ولا يجب أن يتدخل بيريز «إن استمر» في شؤون الفريق، إلا دعمه باللاعبين المناسبين وبالمدرب المناسب.

إغلاق