الأخبار النتائج المباشرة
مقالات الرأي

بعد إقالة إيمري.. هل ظُلِم فينجر في آرسنال؟

3:05 م غرينتش+2 29‏/11‏/2019
Arsene Wenger Arsenal 2017-18
هل تعني إقالة إيمري أن فينجر كان يجب أن يستمر في آرسنال لأكثر من ذلك؟

يميل الجميع للتباكي على الماضي، هذا طبع إنساني يبدو أكثر وضوحًا في كرة القدم. الآن جاء أوناي إيمري بعد سنوات من التراجع مع أرسين فينجر؛ أحد أفضل المدربين في التاريخ، ولكن للأسف هذا ليس موضوعنا الآن، الكل اتفق على انتهاء حقبة فينجر أو ضرورة انتهائها بالأحرى منذ سنوات، واليوم فقط لأن إيمري كان أكثر سوءًا أو لأن الإدارة لم تذهب للخيار الصحيح منذ البداية بدأت حملات التباكي على فينجر.

هذا مفهوم بالنسبة لرجل امتدت مسيرته قرابة الـ 20 عامًا مع الفريق، كشعور عاطفي ليس إلا، ولكن الإحساس بأن فينجر كان من المفترض أن يستمر لأكثر من ذلك يبدو غير مألوف، والمطالبة بالاستعانة به من أجل المرحلة الحالية لا يبدو منطقيًا من الأساس. إعادة التجارب الناجحة لا يتم بهذه الطريقة.

فينجر منذ 2013 بدأ في مرحلة اللا شيء مع أرسنال، الأمر لا يرتبط بمن المتهم هنا، المهم أن الأمور كانت تحتاج إلى تغيير ما، قبل 2013 لم يكن أرسنال يحصد البطولات، وبعدها حصل على بطولتي كأس، ولكن الأمور لا ترتبط بهذا. الفكرة في حجم الطموحات الذي بات يتقهقر يومًا بعد يوم.

في الوقت الحالي اتضحت الأزمة للجميع، إدارة كرونكي وسياسته في تسيير أمور النادي لن تساعد أي مدرب بالصورة الحالية، إذًا هل تعرض فينجر للظلم؟ هذه قضية أخرى وتبدو معقدة أكثر من اللازم، الرجل ظلم في تقييمه بالفعل وفي التعامل معه كأيقونة للفشل في آخر السنوات، ولكنه رحل بإرادته بناء على اتفاق بينه وبين النادي على الرحيل وكتابة النهاية لمسيرة ذهبية، الأمر لم يشهد أي إهانة للرجل الذي ودع النادي بحفل أسطوري وبكثير من المشاعر المتبادلة. عبارات الجماهير المطالبة برحيله؟ هذا يحدث في كل مكان وأنت تعلم ذلك جيدًا.

وماذا عن موعد النهاية؟ ربما جاء في الوقت المناسب وربما جاء متأخرًا أكثر من اللازم، الكفة تميل أكثر إلى الاحتمال الثاني، ولكن ما هو مؤكد أنها لم تأتِ مبكرة إطلاقًا.

إصلاح تجربة إيمري سيتم فقط بأن يبحث آرسنال عن معايير أخرى غير تلك التي سار خلفها حين بحث عن إيمري، يحتاج إلى لملمة الأوراق والتفكير في مستقبل النادي لا في ماضيه. النظر إلى الخلف لن يؤدي إلى أي شيء إيجابي، فقط سيعيد تدوير الدائرة ذاتها من جديد بنفس النتائج وربما بنتائج أسوأ، المؤكد أيضًا أنه لن يؤدي إلى شيء أفضل مما هو كائن بالفعل.

رسميًا.. آرسنال يعلن إقالة أوناي إيمري

فينجر تولى منصبًا جديدًا في الاتحاد الدولي لكرة القدم مؤخرًا ولن يعود، إذًا لا داعي للمطالبة به في ذلك الوقت، فينجر كان يستحق تقديرًا أكبر ممن طالبوا برحيله بطريقة مهينة؟ نعم ولكنهم لم يطالبوا بشيء غير منطقي، ربما كان عليهم احترامه أكثر فقط، أما بالنسبة لآرسنال فعليهم طي الصفحة التي تحمل اسم فينجر بكل ما فيها من حلو ومر. هذا كل ما في الأمر.