برشلونة ضد إشبيلية | لأن الكلاسيكو لم يكن الاختبار الحقيقي لتشافي!

Barcelona SevillaGettyImage

لا تنخدع بما قاله عصام الشوالي في نهاية المباراة، فبرشلونة مع تشافي هيرنانديز لا ينتصر أبدًا بفضل المهارة الفردية لكن قوته في المجموعة.

برشلونة حقق أهم انتصار له في الدوري الإسباني خلال الموسم الحالي، بل يمكن اعتباره الاختبار الحقيقي لتشافي هيرنانديز رغم فوزه على ريال مدريد في الكلاسيكو برباعية نظيفة قبل التوقف الدولي.

ونجح تشافي – نسبيًا – في الاختبار، بل وأبرزت مواجهة إشبيلية العيوب التي يحتاج النادي الكتالوني لتفاديها في سوق الانتقالات.

لماذا تعتبر مواجهة إشبيلية الاختبار الأهم لبرشلونة، وتتفوق حتى على الكلاسيكو؟

احذر من لوبيتيجي

Julen Lopetegui Sevilla GFX
GettyImage

برشلونة لعب بنفس الرسم الذي ظهر به أمام ريال مدريد، فقط أشرك ألفيش أساسيًا هذه المرة لأنه لا يوجد لاعب يمتلك سرعة ومهارة فينيسيوس، وبالتالي استفاد من أراخو في قلب الدفاع.

ربما كان وجود جارسيا أكثر فائد في عملية بناء اللعب لبرشلونة، لكن تشافي كان قلقًا من المواجهات الفردية – الحتمية – للثلاثي الهجومي، ولذلك كان مدافع منتخب أوروجواي الخيار الأنسب لتفوقه في الثنائيات بشكل ملحوظ.

كان هدف لوبيتيجي أن يقتل الرتم أكثر من برشلونة، ويجعل الفريق الكتالوني محتارًا في مداورة الكرة على تشكيل خطورة حقيقة، مستغلًا عيب خطير في أوباميانج سوف نتحدث عنه لاحقًا.

نجح جوليان بالفعل في ذلك، فالشوط الأول تحديدًا كان مملًا وبطء واحد في مرتدات برشلونة بسبب تفوق وسط إشبيلية والتمركز المثالي، لكن الشوط الثاني كانت مرحلة التطوير بمحاولة اللعب أكثر على المرتدات وبالتالي خُلقت المساحات ووجد البلوجرانا حتى متنفسًا للهجوم.

أزمة أوباميانج

Aubameyang Xavi
GettyImage

برشلونة حاليًا لا يمتلك رفاهية في الهجوم، وأوباميانج هو أفضل المتاحين متفوقًا على لوك دي يونج وبرايثوايت وحتى ممفيس ديباي.

لكن لديه عيب خطير وهي صعوبة لمس الكرة من مرة واحدة، وهو ما دفع تشافي لاستدعاء اللاعب بعد 20 دقيقة فقط ليخبره بأنه نائم في أحضان دفاع إشبيلية وعليه أن يتحرك أكثر.

الجابوني يمتلك أزمة في عملية الاستلام ويعاني من التمرير تحت الضغط وبالتالي يصبح برشلونة مضطرًا للاعتماد على ديمبيلي وتوريس فقط لخلق الخطوة بينما يشتت أوباميانج الدفاع.

هذا ليس الخيار الأفضل، فتشافي بحاجة إلى لاعب مثل لويس سواريز في قمته أو هاري كين حاليًا أو حتى كريم بنزيما ليصبح قادرًا على سحق الجميع هجوميًا ودون هوادة.

لكن أوبا يصلح فقط كخيار مؤقت، تمامًا مثل الأسماء السابق ذكرها في خط الهجوم، وهنا يصبح مسألة التعاقد مع مهاجم شامل أمر ضروري للغاية.

الاختبار الأصعب

الكلاسيكو لم يكن الاختبار الأصعب، ربما ما يميز النجاح فيه أنّه كان بقوة وبانتصار كبير وعريض كاد أن يصبح أكثر من أربعة.

لكن فريق إشبيلية هو المنافس الأكثر خطورة على برشلونة، لأنه الأفضل في الليجا فيما يتعلق بالتعامل مع الضغط أو حتى ممارسة الضغط على المنافس أو سهلة بناء الهجمات والترحيل من الجهة اليمنى واليسرى لربك أي منافس.

صحيح العناصر الفردية أقل نوعًا ما، لكنّه فريق متماسك جماعيًا وصلب دفاعيًا وحارسه مميز، وبالتالي كان تهديد مرماه أمر صعب للغاية وتجنب تحولاته السريعة أمر معقد.

تشافي – نظرًا للعناصر المتاحة – نجح في أغلب الأوقات في التفوق على لوبيتيجي، لكنّه أهدر الشوط الأول ضحية لفكرة مدرب ريال مدريد السابق وعانى منها كثيرًا.

الآن تشافي يستطيع البناء أكثر وتطوير فريقه بصورة أكبر والقتال لحصد المركز الثاني بغية المشاركة في السوبر الإسباني بجانب فرصة تحقيق لقب أوروبي في اليوربا ليج.

اقرأ أيضًا:

فقرة كوميدية وميسي تساوى معه .. ردود أفعال أداء حكيمي أمام لوريان

استعاد ذاكرة التهديف وفي ظل مبابي .. أرقام ميسي ضد لوريان!