الأخبار النتائج المباشرة
الدوري المصري الممتاز

باسم مرسي" نجم الموسم الواحد" - من التألق إلى التراجع والانحدار وحتى الاختفاء

9:06 م غرينتش+2 7‏/2‏/2018
باسم مرسي
كاسونجو ونانا بوكو يزيدان من معاناة "السفاح"

زهيرة عادل    فيسبوك      تويتر

خطف الأنظار في موسم 2014-2015، وأصبح نجم النجوم ومعشوق جماهير الزمالك، خاصة وأنه أعاد القلعة البيضاء إلى منصة التتويج بلقب الدوري بعد الغياب لسنوات طويلة.

باسم مرسي، مهاجم الفارس الأبيض، بعد أن كان رقم واحد في تشكيل الزمالك، أصبح المهاجم رقم ثلاثة خلف كاسونجو كابونجو والوافد الجديد نانا بوكو.

لم يستطع أن يتحمل الأضواء والشهرة كثيرا حتى انشغل بقصات شعره تارة، وتارة أخرى بأزماته مع الجمهور حتى لجأ للعنف المفرط في الملعب مع مدافعي المنافسين بعد فشله في العودة إلى مستواه والوصول إلى المرمى وحمل لقب "المؤذي" عن جدارة.

بعد  موسم رائع له مع الفارس الأبيض  2014-2015، وتسجيله 18 هدفا، وصناعته 4 آخرين قادوا الزمالك للتتويج بطلا للدوري، وتفنن الجمهور في إطلاق الألقاب عليه، والتي تنوعت بين "حاسم" و"سفاح"، سرعان ما تبدل الحال ولم يعد يتذكر الجمهور باسم مرسي ولم تعد هتافاتهم تذكره.

ويستعرض موقع جول GOAL في التقرير التالي مقارنة أرقام مهاجم الأبيض في الأربع مواسم التي قضاها داخل أسوار القلعة البيضاء، ومقارنة بينه وبين مهاجمي الفريق الحاليين.


باسم مرسي من "الحاسم" إلى "ما باليد حيلة"


في موسم 2014-2015، شارك "الحاسم" في 36 مباراة في مختلف البطولات، تمكن خلالهم من تسجيل 20 هدفا، بواقع 18 هدفا بالدوري، و2 بالكأس، وصنع 6 آخرين.

قدم موسما رائعا كلل مجهوده فيه بالجمع بين ثنائية الدوري والكأس.

وفي موسم 2015-2016، بدأ مستوى مرسي في التراجع بشكل ملحوظ، حتى أنه  لم يسجل سوى 7 أهداف خلال 27 مباراة بالدوري، و4 خلال 11 لقاء بدوري الأبطال، و5 خلال 5 مواجهات بالكأس.

واصل بعدها مهاجم الأبيض تراجعه، وخلال 35 مباراة شارك بها في مختلف البطولات، لم يزر شباك المنافسين سوى في 11 مرة فقط، وصنع هدف وحيد.

أما بالموسم الجاري 2017-2018، لم نرى "السفاح" مطلقا يحتفل بأية أهداف رغم مشاركته في 13 مباراة بالدوري ومباراة وحيدة بالكأس وإن تمكن من صناعة 3 أهداف.


كاسونجو ونانا بوكو يزيدان من معاناة "السفاح"


بالمقارنة بين باسم مرسي وثنائي هجوم الزمالك الجديد كاسونجو كابونجو، الذي ارتدى القميص الأبيض في الميركاتو الصيفي الماضي، ونانا بوكو، الذي أتى في يناير الماضي، فربما لم نرى "الحاسم" مجددا في التشكيل الأساسي للأبيض، وهو ما حدث بالفعل منذ انضم  كاسونجو، حيث لم يلعب باسم أساسيا سوى في 4 مباريات من أصل 13 شارك بها، ومن المؤكد أن فرصة في اللعب ستزداد في تقلصها مع التألق الكبير لنانا بوكو.

باسم مرسي شارك في 14 مباراة  بالدوري والكأس ولم يسجل مطلقا، وصنع 3 أهداف، فيما  خاض كاسونجو 19 مباراة، وسجل 4 أهداف، وصنع هدف وحيد، أما نانا بوكو فلعب 3 مباريات، وصنع هدف وحيد.

الثنائي الجديد يسجلون ويصلون للمرمى، وحتى في المباريات التي لا يزورون فيها الشباك، يمثلون خطورة واضحة على مرمى المنافسين وقلقا لدفاعات الخصوم.

باسم مرسي بعد القناص والحاسم والسفاح، بدأ في التراجع والانحدار حتى اختفى تماما رغم أننا في عام كأس العالم والذي من المؤكد أنه يستحق أن يبذل فيه مجهودا أكثر مما كان يستحق عام 2015 أن يبذل من مجهود حتى يعيد الزمالك إلى منصات التتويج بدرع الدوري.