باجيو واللقب المسروق.. سر العداوة بين يوفنتوس وفيورنتينا

التعليقات()
GettyImages
تعرف على أسباب العداوة التاريخية بين فيورنتينا ويوفنتوس والتي يجهلها الكثيرون

 


يوسف حمدي    فيسبوك      تويتر


في إيطاليا من المعروف أن ميلان لا يحب يوفنتوس، يوفنتوس الذي يكره إنتر، إنتر الذي بدوره يكره ميلان الذي لا يحب يوفنتوس، يوفنتوس ذلك الذي يمتلك عداوة مع ابن مدينته تورينو، عداوة تشابهها أخرى بين هيلاس فيرونا وكييفو، وبين سامبدوريا وجنوي وبين روما ولاتسيو بالضرورة.

في بلد العداوات تلك هناك  عداوة أخرى تخفى عن البعض، تلك التي نشبت بين فيورنتينا ويوفنتوس، بالطبع يوفنتوس هو مكروه إيطاليا الأول ولا أحد يحبه هناك غالبًا سوى مشجعيه، إلا أن العداوة بينه وبين فيورنتينا مختلفة قليلًا عن العداوة بينه وبين أي نادٍ آخر، لماذا؟ لسبب مركب، ماهو؟ تعالَ نتعرف عليه.

البداية كانت من موسم 1982 والذي توج فيه يوفنتوس بلقب الدوري الإيطالي، لقب يعتبره البعض مسروقًا بسبب تفاصيله. حينها وصل الدوري الإيطالي إلى الجولة قبل الأخيرة، ويوفنتوس وفيورنتينا يتساويان في عدد النقاط بـ 44 نقطة في صدارة البطولة.

حينها كان يوفنتوس في مواجهة أمام كاتانزارو، بينما كان فيورنتينا يواجه كالياري، وفي الوقت الذي كان يتأهب فيه الجميع لما سيحدث هنا وهناك، فاز يوفنتوس بهدف للا شيء من ركلة جزاء مشكوك في صحتها، في الوقت الذي ألغى فيه حكم مباراة فيورنتينا وكالياري هدفًا صحيحًا للفيولا، لتنتهي مباراة فيورنتينا وكالياري بالتعادل بهدف لمثله، ويفوز يوفنتوس على كاتانزارو بهدف للا شيء.

واعتبرت جماهير فيورنتينا يوفنتوس سارقًا للقب تلك البطولة من أيديهم، ورفعوا شعار «نفضل أن نكون في المركز الثاني من أن نكون سارقين»، وتسببت تلك الحادثة في زرع كره كبير في قلوب عاشقي الـ«فيولا» نحو يوفنتوس.

أدى ذلك إلى نشوب شجار عنيف بين جماهير الفريقين في مواجهتهما عام 1990 في نهائي كأس الاتحاد الأوروبي، حينها سجل كازياجي هدفًا ليوفنتوس اعتبرته جماهير الفيولا غير صحيح بسبب وجود دفعة لأحد لاعبي فيورنتينا قبل الهدف، لتندلع أحداث الشغب والعنف بعد المباراة.

وفي نفس العام وصل الصراع إلى ذروته بعد صفقة انتقال روبيرتو باجيو إلى يوفنتوس قادمًا من الفيولا مقابل 17 مليون يورو، حينها اضطر فيورنتينا للموافقة على رحيل نجمه الأول بسبب الأزمة المالية، تلك التي فرضت على باجيو الرحيل رغمًا عن إرادته أيضًا.

Stefan Effenberg Dino Baggio Fiorentina Juventus 1993

حينها اندلعت احتجاجات في الشوارع من قبل جماهير فيورنتينا، وطالبت الجماهير بإيقاف الصفقة، في حوادث تحدث كثيرًا في إيطاليا.

وفي المواجهة الأولى بين الفريقين بعد انتقاله، ومع خروج روبيرتو باجيو من أجل الاستبدال، انهالت جماهير فيرونتينا بالسباب وصافرات الاستهاجن على باجيو، حينها ألقت عليه وشاحًا يحمل شعار النادي، فما كان لباجيو إلا أن أخذه وقبله وانهار باكيًا، لتتحول صيحات الاستهجان إلى تصفيقات في لحظة واحدة، وتتحول العلاقة بين جماهير الفيولا وباجيو إلى علاقة حب كما كانت.

وفيما يخص الدرجة الثانية، فحينما هبط فيورنتينا إلى الدرجة الثانية نهاية موسم 1993 أنشدت جماهير يوفنتوس أغنية احتفالًا بذلك، لترد جماهير فيورنتينا الدين بعدما هبط يوفنتوس إلى الدرجة الثانية بنهاية موسم 2006 على خلفية فضيحة الكالتشيوبولي.

رسالة إلى بيب جوارديولا.. حتى لا يضحك عليك التاريخ مرة أخرى

الحلقة الأخيرة من الصراع كانت في الأعوام الأخيرة، حين تعنتت إدارة فيورنتينا مع إدارة يوفنتوس أثناء مفاوضات السيدة العجوز مع آدم لياييتش، لتماطل إدارة الفيولا في المفاوضات قبل أن تسمح بانتقاله إلى إنتر ميلان، على الجانب الآخر كانت رغبة بيرنارديسكي أقوى من تلك التعنتات، حيث رضخت إدارة الفيولا أمامها وسمحت بانتقاله إلى يوفنتوس خلال موسم الانتقالات الصيفية للعام 2017، ليفقد اللاعب رصيده كاملًا عند جمهور فيورنتينا.

 

 

 

إغلاق