المرحلة الانتقالية لمانشستر سيتي، درس للخصوم!

التعليقات()
Getty Images
التعاقد مع رودري هو جزء فقط من المرحلة الانتقالية في مانشستر سيتي

كتب | محمود عبد الرحمن | فيس بوك | تويتر

يمر نادي مانشستر سيتي بمرحلة انتقالية شهدت تخليه عن بعض لاعبيه البارزين، كان آخرهم قائده فينسنت كومباني، وسيتبعه الموسم المقبل دافيد سيلفا، لكنه مع ذلك يُدير تلك المرحلة بمنتهى التميز الذي يجعله في وضع أفضل من أي وقت مضى لمواصلة التفوق المحلي.

لا تتعلق إدارة عملية تجديد مانشستر سيتي والنزول بأعمار لاعبيه على المال فقط، إنها مسألة إدارة وتخطيط منهجي في المقام الأول.

وتعلم السيتي من أخطاء المنافسين في الماضي القريب/البعيد في هذا الأمر، فقد انتهى عصر هيمنة ليفربول في ثمانينيات القرن الماضي بسبب السماح للعديد من اللاعبين الصغار دون خبرة أن يتطوروا معًا في الفريق، وتُرك الفريق دون نجومه الكبار بالخبرات التي يمتلكونها، والتي كان يجب أن تورث للصغار.

فقد عاد جرايم سونيس كمدرب لليفربول في تلك الفترة ليجد بروس جروبيلار وستيفن نيكول ويان مولبي وستيف ماكماهون وروني ويلان وراي هوتون وجون بارنز وبيتر بيردسلي وإيان راش قد تخطوا الـ30 من عمرهم.

Graeme Souness

كان هناك حاجة إلى إصلاح شامل في ليفربول في تلك الفترة وتجديد الفريق، وبالفعل أنفق سونيس مبالغ كبيرة -وفقًا للأرقام في ذلك الوقت- لكن خطر القيام بذلك دفعة واحدة أثبت أنه أكبر من خطر السماح لهم بالبقاء. وقال سونيس لقناة سكاي سبورتس العام الماضي «كان الخطأ الأكبر لي محاولة إجراء التغييرات بسرعة كبيرة».

يمكن أن يقال نفس الشيء عن تراجع مانشستر يونايتد عندما سمح ديفيد مويس لريو فيرديناند ونيمانيا فيديتش وباتريس إيفرا بالرحيل خلال أسابيع من بعضها البعض في صيف عام 2014.

الأمور مختلفة في مانشستر سيتي، فقد تعلم الدرس، والفترة الانتقالية التي يمر بها تسير على قدم وساق وبشكل جيد، وكان آخرها التعاقد مع رودري، البديل طويل الأمد للقيدوم فيرناندينيو.

جوارديولا

عندما وصل بيب جوارديولا إلى السيتي ومع كل التمويل المتاح، لكنه ورث وضعًا صعبًا، كان أكثر من 11 لاعبًا أساسيًا من أصل 22 من الموسم السابق أعمارهم تخطت الـ30 عامًا، وكان هناك خمسة لاعبون آخرون 28 عامًا، وآخر وهو كيليتشي إيهيناتشو، كان لا يزال شابًا.

للتأكيد على حجم مهمة إعادة البناء، كان اللاعبون الوحيدون في تشكيلة السيتي الذين تتراوح أعمارهم بين 22 و 27 عامًا، هم كيفين دي بروينه وفابيان ديلف وإلياكيم مانجالا وويلفريد بوني ولم يكونوا من اللاعبين الأساسيين.

الفترة الانتقالية للسيتي كلفت الكثير من المال بالطبع، لكن الشيء المهم هو أنها حدثت بسلاسة ودون أن ينهار الفريق.

فمن بين اللاعبين الـ9 الذين لعبوا للسيتي 30 مباراة أو أكثر الموسم الماضي تتراوح أعمارهم بين 23 و 25 عامًا، يضاف جون ستونز وبنجامين ميندي وجابرييل جيسوس إلى تلك المجموعة الأساسية وهي فرقة تضم نجومًا تدخل سنوات الذروة.

Arsenal Premier League 2004

بالتأكيد لا يمكن التغاضي عن أهمية اللاعبين أصحاب الخبرات، لكن تاريخ كرة القدم يؤكد أن المتوسط العمري الجيد للفرق الناجحة لا يجب أن يتخطى الـ28 عامًا.

ففريق اليونايتد التاريخي الحاصل على الثلاثية موسم 1999 كانت تتراوح أعمار غالبية لاعبيه بين 22 و27 عامًا، وينطبق الشيء نفسه على فريق اللا هزيمة لآرسنال، كما أن 12 لاعبًا من أصل 13 شاركوا بانتظام مع تشيلسي في موسم 2004/2005 كانوا في نفس الفئة العمرية.

إغلاق