التاريخ يؤكد - المدرسة اللاتينية الأنجح في الدوري السعودي

التعليقات()
تفوق ملحوظ لمدربي المدرسة اللاتينية


ماجد جزر    فيسبوك      تويتر

تنتظر جماهير الكرة السعودية انطلاق نسخة جديدة من مسابقة الدوري والتي من المتوقع أن تكون مثيرة جدا على الصعيد التنافسي بين الأندية على جميع الأصعدة.

أثارة البطولة هذا الموسم تأتي أولا انها تحمل مسمى كأس ولي العهد السعودي، ثانيا بسبب امتلاك جميع الأندية محترفون على درجة كبيرة من التميز، خاصة بعد الانفاق المهول من قبل الهيئة العامة للرياضة والتي دعمت جميع الأندية.

ويطمح جميع مدربي منافسات النسخة الجديد في تقديم نفسهم بشكل جيد ومميز خلال البطولة من أجل تحقيق المراد كلا حسب إمكانياته.

وبالعودة قليلاً إلى السنوات الماضية نجد أن المدرسة اللاتينية قد نجاحاً كبيراً في الدوري السعودي على مدى 10 مواسم ماضية.

تركي آل الشيخ يُهدد الناقل الجديد للدوري السعودي

 ونجحت المدرسة اللاتينية في حسم ستة ألقاب خلال أخر 10 مواسم كان نصيب المدرب الأرجنتيني منها أربعة ألقاب، ولقبين للمدرب الأوروجوياني.

البداية من موسم 2008-2009 حيث توج المدرب الأرجنتيني جابرييل كالديرون بطلاً للدوري السعودي مع نادي الاتحاد، قبل أن يعود مرة أخرى عن طريق الهلال ليتوج باللقب في موسم 2010-2011.

العالمي حقق آخر بطولتين للدوري السعودي مع المدرب الأورجوياني دانيال كارينيو ومواطنه جورج ديسلفا في موسمي 2013-2014 و 2014-2015 على التوالي.

كما نجح المدرب الأرجنتيني رامون دياز في حسم لقب الدوري السعودي في الموسمين الماضيين بعد أن توج مع الهلال موسم 2016-2017 ، ولعب دوراً كبيراً في حسم الدوري الموسم الماضي قبل إقالته، حيث قاد الهلال للصدارة في 21 مباراة أشرف عليها، ليكمل بعد ذلك ابن جلدته خوان براون قيادة الفريق في آخر خمس مباريات.

على الصعيد الأخر فنجد أن المدرسة الأوروبية حضرت في ثلاث مواسم، بعد أن توج المدرب البلجيكي إيريك جيريتس مع الهلال موسم 2009-2010، ومواطنه ميشيل برودوم الذي حقق الدوري موسم 2011-2012 مع الشباب، ليكون آخرهم المدرب السويسري كريستيان جروس الذي أعاد الأهلي بعد غياب طويل لمنصة التتويج بطلاً للدوري السعودي موسم 2015-2016.

وعلى غير المعتاد والمألوف وفي موسم 2012-2013 شهد يوماً تاريخياً لنادي الفتح بعد تحقيقه الدوري السعودي للمرة الأولى في تاريخه بقيادة المدرب التونسي فتحي الجبال.

إغلاق