الأخبار النتائج المباشرة
الدوري الإنجليزي الممتاز

اختلاف العقلية وسوء التوزيع وأهم أسباب فشل ساري مع تشيلسي

12:00 م غرينتش+2 16‏/2‏/2019
Maurizio Sarri Manchester City Chelsea Premier League 02/10/19
فترة صعبة يمر بها الإيطالي ماوريزيو ساري في صفوف فريق تشيلسي بعد بداية مميزة للغاية مع انطلاقة الموسم، فهل يستمر الأداء في التراجع أم يعود للأفضل.


علي رفعت    فيسبوك      تويتر

بدأ الموسم الجاري بتغيير كبير في فريق تشيلسي من ذلك النادي الذي يحقق انتصاراته معتمدًا على الكرة الدفاعية لعقود من الزمن لفريق من طينة أصحاب الكرة المثيرة والاستحواذ.

الفريق كان جيدًا في بداية الموسم وحقق نتائج طيبة نوعًا ما وتوقع الجميع أن يستمر في المنافسة رفقة كل من ليفربول ومانشستر سيتي لوقت طويل من الموسم.

لكن تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن وسريعًا وجد الفريق نفسه يدخل في دوامة من النتائج السلبية والتعادلات والهزائم الغير منطقية بالنسبة لجماهير البلوز.

تشيلسي الذي رأى الجميع أنه سينافس حتى نهاية الموسم على لقب بطولة الدوري الإنجليزي أصبح في الوقت الحالي صعوده لدوري أبطال أوروبا محل شك.

ما الذي حدث وما السبب خلف ذلك التراجع الكبير هو ما سنتحدث عنه في الأسطر القليلة المقبلة:


دفعة البدايات


ربما ما كان يمر به الفريق في بداية الموسم مجرد دفعة معنوية كتلك التي تصاحب بداية كل شيء جديد، ولكن بمجرد مرور الوقت فقدت تلك البدايات لمعتها التي منحت الفريق النتائج الجيدة.

الأمر لا يقتصر على النتائج حتى الأداء بدأ سيئًا للغاية مؤخرًا ولا يمت بصلة لما كان عليه الفريق في بداية الموسم الجاري وهو أمر مفهوم أيضًا بالنسبة لفريق ظل طول السنوات الماضية يدافع فقط.

تشيلسي الذي بدأ الموسم تحت قيادة ماوريزيو ساري أصبح فريقًا مختلفًا تمامًا في الوقت الحالي وربما دفعة البدايات مجرد سبب ضمن أسباب عديدة.


اختلاف العقلية


تخيل أنك ولدت وسط سرايات وقصور وفي عصر الإقطاعيات والبشاوات أصحاب الأراضي الواسعة الذين يأتي لهم قوتهم وقوت أبنائهم حتى منازلهم وفجأة جاءت الثورة وسحبت منك كل شيء، كيف سيكون شعورك؟

مع اختلاف الأمثلة وابتعاد كل منها عن الآخر، هذا ما حدث بشكل أو بآخر لنجوم تشيلسي الذين كانوا يقدمون أي شكل من أشكال الكرة ولا تهم المتعة على الإطلاق طالما يحققون الانتصارات وفجأة أصبحوا مطالبون بتقديم كرة قدم ممتعة وتحقيق نتائج إيجابية.

ربما كان الأمر مثيرًا في البداية بالنسبة لهم لكنه تحول لعبء كبير على كهولهم مع مرور الوقت، فما هم مطالبون بتحقيقه أمر مختلف تمامًا عن العقلية التي حكمتهم طوال سنوات.


سوء التوزيع


جاء ساري لتشيلسي بأفكار جديدة تطلبت وجود عناصر مختلفة لتنفذها، فوجدنا واحدًا من أفضل لاعبي وسط الملعب المدافع في العالم يفقد مركزه الأساسي لصالح جندي من جنود المدرب الجديد.

لا يوجد خلاف على قدرات جورجنيو الكبيرة في الاحتفاظ بالكرة والتمرير الدقيق لكن عندما يأتي الأمر للاعب جاء بلقبي دوري وكأس عالم وكان أحد أهم أسباب التتويج بتلك الألقاب ونراه يخرج من التشكيلة الأساسية لغيره مهما كان من فهناك سوء توزيع واضح في المراكز.