أوباميانج «أخرس» صحيفة الديلي ميل بـ«الحذاء»!

التعليقات()
Getty Images

كتب | محمود عبد الرحمن | فيس بوك | تويتر

نجح بيير إيميريك أوباميانج، هداف الدوري الإنجليزي الممتاز بالشراكة في إسكات منتقديه بأفضل طريقة ممكنة.. بالحذاء!

بفضل هدفيه في الجولة الأخيرة من الموسم في شباك بيرنلي، عادل الهداف الجابوني رصيد أهداف ثنائي ليفربول محمد صلاح وساديو ماني، ليُشاركهم في جائزة الحذاء الذهبي، في هيمنة أفريقية واضحة على الجائزة المرموقة.

لا يقتصر إنجاز أوباميانج على نجاحه في نيل الجائزة في أول موسم كامل له في إنجلترا، بل لأنه أول لاعب منذ ما يقرب عقدين يفوز بجائزة الحذاء الذهبي للبريميرليج وهو يلعب لفريق ليس في المراكز الأربعة الأولى.

اللاعب الأخير الذي حقق هذا الإنجاز هو جيمي فلويد هاسلبينك، الذي سجل 23 هدفًا تشيلسي -صاحب المركز السادس- في موسم 2000/2001.

ويجب الإشارة إلى أن إنجاز أوباميانج ربما يستحق استحسان أكبر من إنجاز ماني وصلاح، لأن زملائه في آرسنال ليسوا على نفس مستوى زملاء صلاح وماني.

المهم هو أن أوباميانج، أفضل هداف مشترك في الدوري الإنجليزي، قد قدم أخيرًا، بعد ست سنوات ونصف السنة، الرد المثالي على منتقديه الأكثر صخبًا.

الحديث هو عن صحيفة «الديلي ميل» البريطانية واسعة الانتشار، والتي سخرت من اللاعب وهو في سانت إتيان الفرنسي، عندما قرر ارتداء زوجًا من الأحذية المرصعة بالألماس أثناء عمليات الإحماء قبل مباراة للفريق أمام ليون.

أوباميانج

وعنونت الديلي ميل في ديسمبر 2012 «ماذا كان سيقول ستانلي ماثيوس عن هذا الحذاء المرصع بالألماس البالغ ثمنه 2500 حنيه إسترليني؟!».

كتبت «الديلي ميل» قصة غريبة عن أحذية اللاعب، وأنه ماذا كان سيعتقده أسطورة كرة القدم الإنجليزية ستانلي ماثيوس وعن «لاعبو كرة القدم المشهورون بوقاحة ثرواتهم بلا خجل!».. في إشارة إلى أحذية ماثيوس البدائية والثقيلة في ذلك الوقت.

حاولت «الديلي ميل» إظهار أوباميانج في صورة اللاعب المستهتر «الجشع ماليًا».. لذلك قارنته بأسطورة كرة القدم الإنجليزية ماثيوس.

لحسن الحظ أن أوباميانج ارتدى أحذية عادية في المباراة نفسها، وإلا كانت «الديلي ميل» اعتبرتها جريمة في حق كرة القدم!

الأهم أنه في هذا الوقت الذي نشرت فيه «الديلي ميل» هذه المقالة، كنا في منتصف موسم 2012/2013، وكان أوباميانج يحتل المركز الثاني على لائحة هدافي الليج 1 خلف زلاتان إبراهيموفيتش مهاجم باريس سان جيرمان.

وعلى الرغم من أن كبير كشافي آرسنال جيل جريماندي أرسل تقريرًا إيجابيًا عن اللاعب لآرسين فينجر وطالب بضمه لآرسنال، لكن على ما يبدو فإن المدرب الفرنسي تأثر بكلام «الديلي ميل» ليوقع في النهاية مع يايا سانوجو بدلاً من أوباميانج!

في الأخير انتقل أوباميانج إلى بوروسيا دورتموند، وواصل تألقه ومستوياته الخارقة ليتوج في موسم 2016/2017 بلقب هداف البونجسليجا برصيد 31 هدفًا من 32 مباراة فقط.

Aubameyang Torjägerkanone award dortmund bremen 052017

ولأنه على عكس الدوري الإنجليزي الممتاز والبطولات الأخرى، فإن أفضل هداف في البوندسليجا لا يحصل على «الحذاء الذهبي» الفخم للاعتراف بإنجازه.

وبدلاً من ذلك تقدم لهم مجلة كيكر شيئًا يسمى «Torjägerkanone» وهو عبارة عن جائزة على هيئة مدفع.

بإنجازه مع آرسنال وتصدره لائحة هدافي البريميرليج، كان بمثابة ذلك الرد على صحيفة «الديلي ميل»، ولكل من يظن أنه يجب الحكم على اللاعب لأمور خارج الملعب.

الأمر الآخر أن أوباميانج سجل 22 هدفًا في أول موسم كامل له، وبهذه المناسبة يجب الإشارة إلى أن الجناح العظيم لأسطورة كرة القدم الإنجليزية ستانلي ماثيوس والتي استخدمته الديلي ميل كمثال للسخرية من أوباميانج لم يسبق له أن سجل أكثر من 11 هدفًا في موسم واحد طوال مسيرته.

إغلاق