الأخبار النتائج المباشرة
الدوري الإيطالي الدرجة الأولى - سيري آ

أتلانتا.. ثورة الشباب في الكرة الإيطالية

10:21 م غرينتش+2 18‏/1‏/2018
Atalanta players celebrating Milan Atalanta Serie A
تجربة أتلانتا مع شباب الكرة الإيطالية تثبت نجاحها في الدوري الإيطالي مع العجوز جاسبريني

قبل بداية الموسم الماضي، مجنون من راهن تألق أتلانتا وهروبه من الهبوط الذي ينافس دائمًا عليه، وتواجد مزاحمًا لفرق الطليعة في الدوري الإيطالي.

لكن إن قلت له أن أتلانتا سيحتل المركز الرابع متفوقًا على لاتسيو وميلان وإنتر وفيورنتينا ويخطف مقعدًا بالدوري الأوروبي، سيكون الأمر بمثابة لعنة عليك لمن تفوهت أمام بتلك الجملة.

هذا ما فعله أتلانتا الموسم الماضي، مع جاسبريني، المدير الفني المخضرم الذي درب جنوى وإنتر ومر كأسلافه على عديد الفرق الإيطالية، ليقدم خبراته العديد على طبقًا من ذهبًا لنادي يمتلك أكاديمية رائعة وعين ثاقبة في استقطاب شباب إيطاليا ليعد نواة الفرق الكبرى بعد ذلك والمنتخب الإيطالي.

أتلانتا الموسم الماضي احتل المركز الرابع في الجولة الأخيرة كأفضل مركز في تاريخ النادي بالكالتشو، بفريق معدل عمره السني 24.5عامًا، ليكون ضمن الأصغر في أوروبا، أداءً قويًا ونتائج رائعة وفريق لا يهاب الكبار هو ما زرعه جاسبريني في اللاعبين الموسم الماضي، ويواصل تطبيقه في الموسم الحالي مع الفريق مع مشاركته في الدوري الأوروبي الاستثنائية.

الفريق الذي يعتمد على الشباب بدءًا من الحارس ماركو سبورتيلو الذي انتقل الموسم الحالي لصفوف فيورنتينا، وثلاثي دفاعي وكلاً من ماتيا كالادرا الذي يعد ثاني أكثر المدافعين تسجيلًا في الدوريات الأوروبية برصيد 8 أهداف، ومازال مستمرًا مع الفريق على سبيل الإعارة بعد أن وقع مع يوفنتوس، مع صاحب الخبرات موسييلو والمعار زوكانوفيتش من روما، وخماسي في خط الوسط الظهير الأيمن أندريا كونتي أكثر مدافع تسجيلاً للأهداف برصيد 8 والذي انتقل بدوره إلى ميلان، والظهير الأيسر ليوناردو اسبينزولا لاعب يوفنتوس المقبل، مع الدبابة الإيفوارية فرانك كيسي لاعب ميلان الحالي في متوسط الميدان، بجانبه كلاً من روبرتو جاليارديني الذي رحل لإنتر منتصف الموسم الماضي، والقائد أليخاندرو جوميز هداف الفريق وصانع ألعابه.

مع تبادل للخط الهجومي بين كلاً من ألبرتو بالوسكي وماورتسيو بينيا وأندريا بيتنيا، ليحقق الفريق الموسم الماضي 21 انتصارًا علمًا بأنه خسر 4 مباريات في الجولات الخمسة الأولى، وهي نصف عدد الخسائر التي تعرض لها الموسم الماضي في الدوري، فحقق الفريق الفوز على نابولي وإنتر وروما وتعادل مع ميلان وخسر أمام لاتسيو ويوفنتوس الدور الأول، قبل أن يفوز على نابولي بالدور الثاني وتعادل مع روما يوفنتوس وميلان، وإن كان السقوط الأكبر على ملعب جوزيبي مياتزا بسباعية هي النقطة السوداء الوحيدة الموسم الماضي، لكن الفريق استعاد عافيته بعدها مباشرة ليكمل مشواره، ويستغل تعثر لاتسيو بالجولات الأخيرة ليخطف المركز الرابع والصعود المباشر لدور المجموعات من الدوري الأوروبي.

الموسم الحالي راهن البعض عن عدم قدرة الفريق في استكمال ما حققه الموسم الماضي، خاصة بعدبيع أبرز نجومه في الموسم الماضي، فأبرم الفريق سلسلة من التعاقدات مع الشباب في إيطاليا وأوروبا ليواصل مشواره النجاح، البداية لم تكن سريعة في الدوري مثلما حدث الموسم الماضي، لكن تصدر مجموعته في الدوري الأوروبي عكس التوقعات على حساب ليون الفرنسي وإيفرتون الإنجليزي على الرغم من سوق الانتقالات الكبير الذي أداره الفريقين، والصعود لدور الـ32 من المسابقة، وإن كانت تنتظره مهمة صعبة أمام بروسيا دورتموند الألماني.

 الموسم الحالي ضم الفريق جوسيب أيليسيش والهولندي مارتين دي رون من ميدلسبروه واستعاه ريكاردو أورسيلوني من يوفنتوس وأحد أهم المواهب الصاعدة في أوروبا، ومهاجم الدانمارك الشاب أندرياس كورنيليوس، استعاره لاعب الوسط الشاب براين كريستنتي من بنفيكا وقائد شباب ميلان السابق والمهاجم الشباب لوكا فيدو، الرائع هو مواصلة الأرجنتيني بابو جوميز باللعب وتقديم أداءً مذهلاً سواء في أوروبا أو بإيطاليا، ما يميز جاسبريني أنه يواصل السير على نفس نهج التشكيل 3-5-2- أو 3-4-2-1، فعلى الرغم من البداية البطيئة مثلما حدث الموسم الماضي إلا أن الفريق تعافي كالعادة ويحتل حاليًا المركز السابع في جدول الترتيب بفارق 10 نقط عن مراكز دوري الأبطال وإن كانت المنافسة الموسم الحالي محتدمة أكثر من الموسم الماضي.