6 مواهب برازيلية قد تتبع فينيسيوس ورودريجو إلى ريال مدريد

التعليقات()
CR Flamengo/Divulgação
نشاط ملحوظ لريال مدريد في السوق البرازيلي، من القادم؟

كتب | تامر أبو سيدو | فيس بوك | تويتر


بدأ ريال مدريد منذ عامين توجيه أنظاره لسوق المواهب البرازيلية الشابة، ضم فينيسيوس جونيور عام 2017 مقابل 46 مليون يورو تقريبًا، وأتبعه في العام التالي بضم رودريجو من سانتوس مقابل 45 مليون يورو والذي سيبدأ مسيرته مع النادي الملكي عام 2019.

ويُعد هذا التوجه جديدًا تمامًا على النادي الإسباني الذي عودنا دومًا على شراء النجوم الجاهزين، لكن يبدو أن المنافسة الشديدة على النجوم حاليًا وارتفاع الأسعار الجنوني قاد الريال نحو هذا التوجه والذي انتهجته عدة أندية سابقًا أبرزها ميلان.

والمثير أن الأمر لن يتوقف هنا، بل مازال البرازيلي جوني كالافات وهو المسؤول عن اكتشاف المواهب في ريال مدريد يُتابع المواهب الصاعدة في بلاد السامب، إذ يمتلك النادي الإسباني حاليًا منظومة كاملة تعمل في البرازيل وتتابع كل بطولات الشباب سواء الرسمية أو غيرها لاصطياد أبرز المواهب.

صحيفة آس الإسبانية طرحت 6 أسماء من مواليد عام 2000 وما فوق مرشحة بقوة للانضمام إلى ريال مدريد خلال الفترة القليلة القادمة، نستعرضهم معًا ..

  1. CR Flamengo/Divulgação

    #1 فيتور جابرييل - فلامينجو

    ترعرع فيتور في فلامينجو وقد فاز مع الفريق ببطولة كأس ساوباولو للشباب المعروفة باسم كوبينيا، وكان نجم فريقه الأبرز رغم غيابه عن المباراة النهائية للإيقاف، يمتاز بالقوة والمهارة والقدرة على الاختراق والانطلاق، ويمتلك رغم عُمره شخصية ممتازة.

    يلعب كمهاجم متقدم ويُجيد كذلك أداء أدوار الجناح الأيمن والأيسر ضمن طريقة لعب 4-3-3، ورغم أنه أتم عامه الـ18 حديثًا إلا أنه لعب وسجل للفريق الأول لفلامينجو، ويقول المتابعبون أنه يتطور أسرع من زميله لينكولن الذي شغل مركز المهاجم الأساسي في منتخب البرازيل تحت 17 عامًا والذي لعب له فينيسيوس.

  2. Ag. Palmeiras/Divulgação

    #2 آلان - بالميراس

    هو أحد نجوم منتخب البرازيل تحت 17 عامًا كذلك، تألق خلال بطولة كأس العالم في الهند بإحراز هدف وصناعة 3 خلال المباريات الـ6 له في البطولة، يُجيد اللعب في خط الوسط ولديه من الجودة الفنية ما يجعله أحد أبرز المواهب البرازيلية المتوقع انفجارها خلال السنوات القليلة القادمة.

    لم يلعب بعد مع الفريق الأول لبالميراس لكنه تواجد في قائمة الفريق عدة مرات، يمتاز بالمهارة والتمرير ولكن ينقصه القوة الجسدية. أداؤه مع البرازيل في الهند لفت إليه أنظار الريال الذي يُتابعه بقوة.

  3. Flickr

    #3 يوري ألبيرتو - سانتوس

    موهبة جديدة من خط إنتاج سانتوس للمواهب الكروية، من مواليد عام 2001، يلعب كمهاجم متقدم ويُجيد كذلك في مركز الجناح الأيمن وقد شغله مع منتخب البرازيل تحت 17 عامًا خلال بطولة كأس العالم في الهند، والتي لعب خلالها 4 مباريات وأحرز هدف.

    موجود مع الفريق الأول لسانتوس وخاض بعض المباريات في الدوري البرازيلي ومباراة واحدة في كأس ليبارتادوريس، ربما لا يمتلك الكثير من المهارة الفردية لكنه مهاجم بونتا متميز للغاية ولديه لمسة أخيرة قاتلة.

  4. Twitter

    #4 يوري سيزار - فلامينجو

    هو البديل المثالي لفينيسيوس في فلامينجو، يلعب في خانة الجناح الأيسر ويمتلك من المهارة والسرعة ما يجعل الدفاع عاجزًا عن احتوائه، وقد ظهر بمستوً رائع خلال البطولة البرازيلية للشباب، واستدعي لتمثيل الفريق الأول خلال مواجهة أتليتكو مينيرو لكنه لم يلعب.

    يُقال في البرازيل أن صاحب الـ17 عامًا متابع بقوة بالفعل من جانب ريال مدريد، إذ يدرس النادي مدى تطوره ويُتابع كذلك زميله في الفريق "لوكاس سيلفا".

  5. Twitter

    #5 كايو جورجي - سانتوس

    هو أحد أصغر المواهب التي تم التركيز عليها خلال بطولة الكوبينيا، لم يبدأ البطولة أساسيًا لكن أهدافه كانت حاضرة بقوة، وقد صُعد لفريق سانتوس تحت 20 عامًا رغم أنه كان في عامه الـ15 فقط، ولعب مع منتخب البرازيل تحت 15 عامًا بطولة كأس أمريكا الجنوبية وأحرز 4 أهداف خلال 3 مباريات.

    هو مهاجم يمتاز بالقوة الجسدية بالنسبة للاعب في عُمر الـ16، وقد لعب مباراته الأولى مع الفريق الأول لسانتوس بالفعل هذا الموسم خلال مواجهة أتليتكو بارانيسي ليُصبح سادس أصغر لاعب في تاريخ النادي.

  6. Twitter

    #6 جابرييل فيرون - بالميراس

    حظي ريال مدريد بفرصة اختبار قدرات الجناح صاحب الـ15 عامًا أمامه خلال نهائي كأس العالم للأندية تحت 17 عامًا في يونيو الماضي، ولم تكن التجربة سهلة أبدًا على الفريق الإسباني الذي سبب له فيرون صداعًا كبيرًا بأدائه الممتاز الذي قاد بالميراس للفوز 4-2، وسجل اللاعب هدف وفاز بجائزة لاعب المباراة.

    يُفضل اللعب بقدمه اليُمنى، وقد شارك كذلك في بطولة كأس أمريكا الجنوبية تحت 17 عامًا، ويمتاز بالمهارة الفردية واللمسة الأخيرة أمام المرمى.