كيف يُحافظ الشارقة على تألقه للموسم القادم؟

التعليقات()
الفريق توج بلقب دوري الخليج العربي

كتب | تامر أبو سيدو | فيس بوك | تويتر


حسم الشارقة أخيرًا لقب دوري الخليج العربي الإماراتي للموسم الجاري لصالحه، بعدما حبس أنفاس عشاقه خلال المباريات الأخيرة بعدد من التعادلات سمح لشباب الأهلي بالعودة للمنافسة بقوة على اللقب.

الشارقة لم يفز باللقب منذ عام 1996، وذلك هو اللقب السادس في تاريخه، وبالتأكيد تأمل جماهيره في استمراره بالمنافسة على اللقب وتحقيق المزيد من الإنجازات خلال المواسم القادمة حتى لا يكون هذا الموسم مجرد صدفة جميلة.

نستعرض معًا أهم العوامل التي قد تجعل الفريق الملقب بالملك يُحافظ على تألقه وحظوظه للموسم القادم .. 

  1. #1 الحفاظ على المدرب عبد العزيز العنبري

    حسنًا فعل الشارقة حين جدد عقد المدرب العنبري لعامين في مارس 2018، وقد حصد ثمار هذا القرار الممتاز بالفوز باللقب الثمين هذا الموسم.

    العنبري نجح في خلق فريق متجانس قوي صاحب شخصية قوية وحضور أمام الكبار والصغار، كل هذا رغم أنه لم يستخدم ميزانية هائلة كما منافسيه في الإمارات.

    لذا، أحد أهم العوامل لضمان تفوق الشارقة هو استمرار المدرب الإماراتي معه الموسم القادم، وعدم التفريط به أبدًا.

  2. Twitter

    #2 عدم التفريط بالعناصر الأساسية

    برز مع الشارقة هذا الموسم عدد من اللاعبين لعبوا دورًا محوريًا مع الفريق وتتويجه باللقب السادس في تاريخه، أبرزهم ويلتون سواريز وهيلدون راموس وشوكوروف وعادل الحوسني وشاهين عبد الرحمن وماجد سرور وسيف راشد.

    المطلوب من إدارة "الملك" أن تُحافظ على تلك المجموعة من النجوم، وقد فعلت حسنًا بتجديد عقد هيلدون راموس قبل عدة أيام ويحب فعل الأمر ذاته مع الأجانب المميزين في الفريق لضمان الحفاظ على الهيكل الأساسي للبناء عليه الموسم القادم وما بعده.

  3. #3 دعم الفريق بالمزيد من اللاعبين المميزين

    تُوج الشارقة باللقب لكن مسيرته في الدوري تخللها بالتأكيد بعض نقاط الضعف، وظهرت حاجة بعض المراكز للدعم بلاعبين جدد، وكذلك الحاجة لدعم مقاعد البدلاء بعدد من اللاعبين القادرين على التأثير وصناعة الفارق، والأهم خلق منافسة داخل الفريق وبين لاعبيه لضمان تقديم جميع اللاعبين أقصى جهدهم وتركيزهم.

    هذا الأمر يتطلب دعم الصفوف بعدد من اللاعبين المميزين سواء الأجانب أو المحليين، خاصة كذلك أن الشارقة سيُشارك الموسم القادم في دوري أبطال آسيا مما يجعله مطالبًا برفع جودة الفريق ودعم دكة البدلاء حتى يمتلك المدرب فرصة المداورة وتجنب الإرهاق والإصابات العضلية.

  4. Getty Images

    #4 عدم تطور المنافسين بصورة كبيرة

    هذا العامل قد لا يكون خاصًا بالشارقة لكنه مؤثر بقوة على الفريق وحظوظه في الموسم القادم، لأنها منافسة بين عدة فرق، ولذا تطور أي فريق بصورة كبيرة سيجعله يتقدم خطوة على البقية.

    ونحن نرى تلك الأيام في الصحف الكثير من الأخبار عن ارتباط العين مثلًا بالعديد من اللاعبين المميزين مثل كارلوس إدواردو وكايو وغيرهم، بجانب سعيه للتعاقد مع مدرب كبير يُعيد للفريق هيبته ومستواه المعهود. 

  5. #5 دعم الجماهير وحضورهم للملاعب

    جُل الفرق اشتكت خلال الموسم من غياب الدعم الجماهيري والحضور للملاعب خلال المباريات، وهذا بالطبع عامل سلبي ومحبط للفرق واللاعبين.

    المطلوب من جمهور الشارقة دعم والتفاف أكبر حول فريقهم الذي أسعدهم هذا الموسم، مطلوب حضور مكثف لمباريات الموسم القادم سواء المحلية أو القارية، والصبر وعدم التسرع على النتائج فيما لو كانت البداية ليست كما يتمنون. الجماهير اللاعب رقم 1 في كرة القدم وعلى عشاق الملك تحمل مسؤولياتهم وواجباتهم تجاه محبوبهم.