الأخبار النتائج المباشرة
الدوري الإنجليزي الممتاز - بريميرليج

فشل لاعبي بريطانيا خارج بلادهم .. لماذا؟ ومن هم أبرز الفاشلين؟

11:27 ص غرينتش+3 6‏/3‏/2019
britain flag, fan
لماذا لا ينجح اللاعب البريطاني خارج بريطانيا؟

كتب | تامر أبو سيدو | فيس بوك | تويتر


يقال "إنه مثل السمك لا يستطيع أن يعيش خارج الماء" .. ويُقال في كرة القدم "إنه مثل البريطاني، لا يستطيع أن يلعب إلا في بريطانيا"، قول كروي نراه تحول لحقيقة أكيدة عبر التاريخ الكروي في أوروبا، مع وجود بعض الاستثناءات بالطبع.

اعتدنا على مدار متابعتنا لكرة القدم على فشل اللاعبين القادمين من بريطانيا في الدوريات الأوروبية الأخرى، سواء الليجا أو البوندسليجا أو الكالتشيو، وأن نجاحهم مرتبط فقط باللعب في البريميرليج أو الدوريات البريطانية الأخرى.

لماذا؟ لعدة عوامل أبرزها طبيعة اللاعب البريطاني وأسلوب لعب الكرة هناك، والذي يعتمد على القوة البدنية والكرات الهوائية والاندفاع والشراسة ويُقلص كثيرًا دور المهارة الفردية والإبداع والابتكار، ولذا نرى اللاعب الإنجليزي غير محبب في الدول اللاتينية المعتمدة على كرة القدم الجميلة المهارية، ولو اتخذ تلك الخطوة يجد نفسه غريبًا على تلك الكرة وسُرعان ما يعود لحوض الماء الخاص به .. بريطانيا.

السير فيرجسون والمدربون الفائزون بالثلاثية مع أنديتهم

هناك أيضًا عامل اللغة، إذ تتشابه اللغات اللاتينية في أوروبا لكن تبقى الإنجليزية بعيدة عنهم، وهو ما يشكل أحيانًا عائقًا في التواصل بين اللاعبين الإنجليز وزملائهم أو مدربيهم.

عامل ثالث هو الطقس وأسلوب الحياة الإنجليزية، إذ طقس إنجلترا لا يميل للتطرف سواء صيفًا أو شتاءً بعكس جل دول أوروبا التي تعيش بردًا قارصًا وأحيانًا أشهر من الجليد، فيما أسلوب الحياة يمتاز بالتنظيم والصرامة في إنجلترا عكس ما يحدث في دول أوروبا خاصة إسبانيا وإيطاليا من وجود مساحة للهو والمتعة.

عامل رابع أضيف في السنوات الأخيرة وهو فارق المقابل المالي الذي توفره الأندية الإنجليزية وبقية الأندية الأوروبية، إذ قد يحصل اللاعب على راتب في نادٍ متوسط أو أقل في البريميرليج أكبر من راتب في أحد أندية القمة في الكالتشيو أو البوندسليجا، وهو ما يجعله يُفضل البقاء في بلاده.

كل تلك العوامل ساهمت في فشل اللاعبين الإنجليز خارج بلادهم، باستثناء أمثلة بسيطة مثل ديفيد بيكهام وستيف مكمنمان وجلين هودل وبول لامبرت وديفيد بلات وكيفن كيجن، ونلاحظ أن جميع الناجحين تمتعوا بعقلية كروية ذكية ومهارة فردية معقولة تمامًا، مما جعلهم جاهزين كرويًا للعب خارج بريطانيا.

نستعرض معًا أمثلة للاعبين فشلوا خارج بريطانيا ...

  • MICHAEL OWEN REAL MADRID 19012005

    #1 مايكل أوين - ريال مدريد

    رحل أوين عن ليفربول صيف 2004 بحثًا عن الفوز بالبطولات واللعب دومًا في دوري الأبطال، واختار الانتقال إلى ريال مدريد، لكن المثير أن ناديه السابق فاز باللقب عام 2005 وسط فشل متكرر لفريقه الجديد في البطولة، وفشل شخصي له .. إذ قضى جل فترته مع الريال على مقاعد البدلاء وتأثر بالإصابات الكثيرة التي لاحقته حتى رحل إلى نيوكاسل دون أن يترك أي بصمة.

  • Denis Law

    #2 دينيس لو - تورينو

    أسطورة مانشستر يونايتد التاريخي لعب موسمًا واحدًا مع تورينو في إيطاليا، إذ ضمه الفريق مقابل 110 آلاف جنيه إسترليني وهو رقم قياسي للاعب بريطاني وقتها، لكنه لم ينجح أبدًا في التأقلم مع أسلوب لعب الكرة الإيطالية خاصة الكاتيناتشو الذي كان منتشرًا ذلك الوقت، وكذلك أعاقه حاجزي اللغة وطبيعة الحياة في إيطاليا، وقد واجه عدة مشاكل أبرزها حادث سيارة مع زميله باركر، ليعود بعد عام واحد فقط إلى بريطانيا وتحديدًا مانشستر يونايتد.

  • Ian Rush

    #3 أيان راش - يوفنتوس

    ضمه المدرب تيدي فينابلس مع جاري لينكير من إيفرتون، بهدف تكوين هجوم بريطاني على ملعب كامب نو. لينيكر نجح وأثبت وجوده خلال 3 مواسم لعبها مع البارسا، لكن هيوز لم يلعب غير موسم واحد خيب به الآمال، إذ لم يُسجل سوى 4 أهداف خلال 28 مباراة ليُعار بنهاية الموسم إلى بايرن ميونيخ ويُكرر فشله قبل العودة للبريميرليج. الغريب أن أسلوب لعب هيوز مناسب جدًا لكرة القدم الإنجليزية آنذاك ومخالف جدًا لأسلوب لعب برشلونة، ولذا لا أحد يعلم حتى الآن لماذا ضمه النادي الإسباني؟
  • Mark Hughes (Barcelona)

    #4 مارك هيوز - برشلونة

    آلة الأهداف مع ليفربول في الثمانينات كان هدفًا لكل كبار أوروبا، لكنه اختار الانضمام لليوفنتوس مقابل رقم قياسي للاعب بريطاني وقتها، بلغ 3.2 مليون جنيه إسترليني، لكنه لم يلعب هناك سوى موسم واحد عانى خلاله كثيرًا من الشعور بالغربة ومشكلة اللغة بجانب عدم تأقلمه مع كرة القدم الإيطالية وأساليبها الدفاعية، إذ لم ينجح في إحراز أكثر من 8 أهداف خلال 29 مباراة مع الفريق، ليعود في نهاية الموسم إلى الريدز.

  • Jonathan Woodgate Real Madrid

    #5 جوناثان وودجيت - ريال مدريد

    انضمام وودجيت لريال مدريد مقابل 13 مليون جنيه إسترليني تقريبًا فاجأ الجميع، إذ كان الكل يتحدث عن إصاباته وتواضع مستواه مقارنة بالعملاق الإسباني، لكن الصفقة تمت وقد اختارها قراء صحيفة ماركا الإسبانية بأنها الأسوأ في القرن الـ21. وودجيت لم يلعب سوى 9 مباريات مع الريال، والمثير أنه بدأ مسيرته مع الفريق بأسوأ شكل ممكن حين سجل هدفًا في مرماه وطُرد بعدها من الملعب!

  • Jimmy Greaves Tottenham Liverpool

    #6 جيمي جريفز - ميلان

    بعد سنوات ناجحة مع تشيلسي، وقع جريفز عقود انضمامه للميلان قبل أن يُقرر التراجع لعدم قدرته الرحيل عن لندن، لكن النادي الإيطالي رفض ذلك لتتم الصفقة في صيف 1961. ورغم إحراز اللاعب 9 أهداف خلال 14 مباراة مع ميلان إلا أن تجربته كانت محبطة للغاية سواء له أو للفريق الإيطالي. إذ لم ينجح هو بالتأقلم مع أسلوب اللعب والتدريبات العنيفة والاتزام التكتيكي المطلوب من جانب المدرب نيرو روكو، ولم ينجح ميلان في الاستفادة منه وتخلى عنه بعد موسم واحد لصالح توتنهام.