إبراهيموفيتش وإيتو وتوريه.. نجوم انقلب عليهم جوارديولا

التعليقات()
Getty Images
أشهر 5 عداوات لجوارديولا مع لاعبيه السابقين..

أحمد أباظة    فيسبوك      تويتر

أثارت التقارير الصحفية حديثاً عن مشكلة بين بيب جوارديولا مدرب مانشستر سيتي الإنجليزي وجناحه الألماني ليروي ساني، على خلفية استبعاده من المباراة الأخيرة.

 

نفى جوارديولا الأمر، مؤكداً أن المسألة متعلقة بكثرة المهاجمين في صفوف الفريق، وأنه سيعود بعد التوقف الدولي. السيناريو الطبيعي ألا يتطور الأمر عن ذلك، ولكن إليكم أبرز 5 تطورات بينه وبين لاعبيه السابقين.

  1. Getty

    #1 صامويل إيتو

    واحدة من أشهر وأقدم عداوات بيب في برشلونة، حين انتقل الكاميروني بعد الفوز بثلاثية 2009 إلى إنتر ميلان وأتى زلاتان إبراهيموفيتش بدلاً منه.

    روى الكاميروني في لقاء تليفزيوني أنه أتى له عرضاً من أوزباكستان مقابل 26 مليون دولار في الموسم تزامناً مع وصول جوارديولا، وحين أخبره بذلك وافق جوارديولا دون تردد، ولكنه هو من قرر البقاء.

    جوارديولا لم يكن يتحدث إليه مباشرةً، وحين أحرجه بما قدمه من مستويات في الفترة التحضيرية قرر الاحتفاظ به عن طريق اجتماع تحدث به عدد من كبار لاعبي برشلونة عوضاً عنه، ولم يتحدث معه سوى مرتين طوال الموسم، إحداهما كان يخبره بكيفية تحركات المهاجم وهو ما رفضه إيتو لأن بيب كان لاعب وسط في الأصل، كل ذلك وفقاً لروايته بطبيعة الحال.

    الفريقان التقيا في دوري الأبطال 2009- 2010، وهو ما قال عنه إيتو:"لقد صافحني حين التقينا، ولكن هذا لأجل الكاميرات والتلفاز، بعيداً عن الكاميرا قبل المباراة لم يلقِ عليَّ التحية".

  2. Getty Images

    #2 ألكساندر هليب

    واحد من أول تعاقدات الفيلسوف الإسباني في برشلونة قادماً من آرسنال، ورغم ذلك لم يلعب كثيراً، ولكنه كان صريحاً للغاية حين أتى وقت الحديث عما حدث، كان صريحاً للغاية.

    وقال هليب عن ذلك لراديو كاتالونيا:"كنت أتشاجر دائماً مع جوارديولا، لم أكن أستمع له عادةً، طالبني بالحصول على دروس للغة الإسبانية كي أندمج مع الفريق ولكني لم أفعل هذا".

    وأضاف:"لقد كنا نصرخ في وجه بعضنا البعض، لقد توقع مني شيئاً ولم أفعله. كنت أشبه بطفل، حكمي على الأمور مشوه وكنت أرفض بشكل سيء".

    هليب رحل بعدها إلى معاراً إلى شتوتجارت ثم بيرمنجهام ثم فولفسبورج قبل انتقاله بشكل نهائي إلى كريليا سوفيتوف.

  3. Getty Images

    #3 زلاتان إبراهيموفيتش

    باختصار، السويدي يرى مدربه السابق شخص غير ناضج، أو بالأحرى لا يراه رجلاً من الأصل.

    قال زلاتان لسكاي سبورتس:"أول 6 شهور معه كانوا مثاليين، ثم غير الطريقة والتكتيك ولم يكن الأمر جيداً بالنسبة لي. أردت التحدث معه، قلت له أنه يضحي بالكثير من اللاعبين الجيدين لأجل لاعب واحد، ميسي. فقال أنه لا يعتقد ذلك ولكنه يتفهم وسيحل المشكلة".

    وأضاف:"المباراة التالية كنت على دكة البدلاء ولم أقل شيئاً، مباراة أخرى على الدكة ولم يكن يفسر شيئاً، الثالثة ثم الرابعة، اعتقدت أن هناك شيئاً غريباً، ومن تلك اللحظة توقف عن الحديث معي أو حتى النظر إلي، أدخل إلى غرفة فيخرج منها، هو لم يكن شخصاً سيئاً، ولكنه كان أكثر شخص مفتقر للنضج لأنه كرجل كان يجب عليه حل مشاكله".

    "كان جوارديولا يحدق بي وفقدت السيطرة، كنت أفكر بأن عدوي واقف أمامي يحك رأصه الأصلع، صرخت بوجهه قائلاً:(أنت لست رجلاً)، وربما أمور أسوأ من ذلك. (أنت تتبرز على نفسك بسبب جوزيه مورينيو، يمكنك أن تذهب إلى الجحيم)".

    كارلس فيلاروبي نائب رئيس برشلونة السابق قد أكد أيضاً أن زلاتان أجبر النادي على بيعه، بعد أن هدد بضرب جوارديولا أمام الصحافة!

  4. Alex Grimm/Bongarts/Getty Images

    #4 دانتي

    كان المدافع البرازيلي جزءاً من ثنائية دفاعية صلبة مع جيروم بواتينج في بايرن ميونيخ المتوج بثلاثية 2013 الشهيرة مع يوب هاينكس، ولكن حين وصل جوارديولا تغيرت الأمور.

    وفقاً لدانتي نفسه، فإن جوارديولا استبعده بعد خطأ في أول مباراة له أدى إلى هدف عكسي.

    يوضح دانتي قائلاً:"هو لا يتحدث إليك، لذا كلاعب أنت لا تعرف موقعك. هناك مدربين من طراز عالمي بمنظور تكتيكي، ولكنهم ليسوا جيدين على المستوى الإنساني، وتلك هي مشكلة جوارديولا".

  5. Getty Images

    #5 يايا توريه

    لعب مع بيب لموسم واحد 2008-2009 في برشلونة ثم انتقل إلى مانشستر سيتي، بعد خسارته لمركزه أمام سيرجيو بوسكيتس، الأمر الذي لم يكن سوى الحلقة الأولى لتلك الأزمة طويلة الأمد.

    في صيف 2016 وصل جوارديولا لتدريب سيتي، واستبعد الإيفواري المخضرم من قائمة دوري أبطال أوروبا، الأمر الذي قال عنه أنه كان صعباً، فهو يعرف يايا الذي وصفه بالشخص الجيد.

    وكيله ديميتري سيلوك أشعل فتيل المعركة علناً، حين اعتبر ما حدث "إذلالاً" للاعبه، قائلاً:"بيب لا يحب اللاعبين ذوي الشخصية، يايا لعب هنا لسنوات عديدة، ثم يأتي مدرب جديد ويرسله إلى الخارج كالكلاب".

    رد بيب في المؤتمر الصحفي التالي قائلاً:"عليه أولاً أن يعتذر لمانشستر سيتي، ثم لزملائه وأخيراً للمدرب، إن لم يتحدث، لن يلعب يايا".

    عاود الوكيل الهجوم بقوله:"بيب جوارديولا لا يفكر إلا في نفسه، إنه يعتقد أنه الإله"!

    في النهاية اعتذر توريه نيابةً عنه وعمن يمثله عن "سوء التفاهم" الذي حدث، وتحدث مع جوارديولا بشكل شخصي وفقاً لما رواه المدرب الإسباني، ليرفع الإيقاف عنه ويعود للعب بعض المباريات.

    بعد رحيله عاود توريه فتح مسألة برشلونة القديمة:"كلما سألته شيئاً منحني جواباً غريباً، لقد تجاهلني تماماً حتى عرض مانشستر سيتي أن يتعاقد معي، هنا قررت الرحيل، لم أتحدث لجوارديولا لمدة عام".

    كما اتهمه بالعنصرية قائلاً:"لديه مشكلة مع الأفارقة، في اليوم الذي سيشرك فيه فريقاً يضم 5 أفارقة غير مجنسين سأشتري له كعكة".