أفضل 10 صفقات لميلان في القرن الجديد

التعليقات()

ما زال ميلان يبحث عن استعادة أيامه الخوالي أو بالأحرى العودة للمنافسة على الألقاب المحلية وبطولته القارية المُفضلة دوري أبطال أوروبا، بعد الهزة العنيفة التي تعرض لها النادي، حتى بعد استحواذ الإدارة الصينية الجديدة على أسهم النادي.

ويأمل عشاق ميلان أن يتمكن هيجواين وكالدارا من مساعدة الفريق على تحقيق الانتصارات والعودة على الأقل للمراكز الأربعة المؤهلة لدوري أبطال أوروبا العام القادم، وفي تقريرنا هذا، سنستعرض معكم، أبرز وأفضل 10 صفقات أبرمها ميلان في القرن الجديد.

  1. Getty Images

    #1 زلاتان إبراهيموفيتش

    أعاده الثعلب جالياني إلى جنة كرة القدم عام 2010، بانتشاله من جحيم مقاعد بدلاء بيبي جوارديولا في "كامب نو"، وذلك مقابل 24 مليون يورو، تُسدد على 3 مرات، ليعود إبرا إلى الحياة مع الروسونيري بنفس التألق الذي كان عليه مع يوفنتوس والإنتر، وتجلى ذلك في مساهمته في حصول الفريق على لقب السيري آ، بعد غياب سنوات، قبل أن يُقرر المغادرة عام 2012، بصفقة انتقاله إلى باريس سان جيرمان.
  2. Getty Images

    #2 تياجو سيلفا

    كان محظوظًا بالتدريب مع الأباطرة باولو مالديني وأليساندرو نيستا في بداية رحلته مع ميلان، بعد ضمه من فلومنيزي مقابل 10 مليون يورو، وسريعًا أثبت أنه مدافع لا غبار عليه، وبعد وصوله لقمة مستواه كمدافع مُصنف ضمن الأفضل في إيطاليا وأوروبا عام 2012، ومساهمته في استعادة لقب الكالتشيو، انتقل إلى باريس سان جيرمان بأكثر من ثلاثة أضعاف رسوم ضمه من فلومنيزي (42 مليون يورو).

  3. Getty

    #3 روي كوستا

    أحدث ميلان مفاجأة في صيف 2001 بشراء روي كوستا من فيورنتينا مقابل 42 مليون يورو، كأغلى لاعب في تاريخ النادي، وظل محتفظًا بهذا الرقم، إلى أن عادله بونوتشي العام الماضي، لكن شتان الفارق بين مسيرة الاثنين مع الروسونيري، فقط البرتغالي حقق مع الفريق كل البطولات، الدوري، الكأس، دوري أبطال أوروبا وكأسي السوبر الإيطالية والأوروبية، غير أنه شارك في 192 مباراة في مختلف المسابقات وسجل كذلك 11 هدفًا.
  4. Getty Images

    #4 فيليبو إنزاجي

    هو الآخر ظل لسنوات ثاني أغلى لاعب في تاريخ ميلان، بصفقة انتقاله من يوفنتوس إلى ميلان في صفقة ضخمة عام 2001 بلغت تكاليفها 36 مليون يورو، ليُدشن أسطورته مع الروسونيري بتحقيق لقب الأبطال مرتين، بالإضافة لبقية الألقاب المحلية والقارية، بجانب 126 هدفًا في 300 مباراة.

  5. getty Images

    #5 أندريا بيرلو

    ثالث الأساطير الذين جلبهم ميلان عام 2001، لكنه انضم في صفقة تبادلية مع الإنتر، بموجبها ذهب جولي إلى الأفاعي مقابل ارتداء بيرلو قميص الروسونيري، ليرد الصاع صاعين لجماهير الإنتر التي كانت تُراهن على فشله مع عدو المدينة، بمستوى استثنائي امتد حتى عام 2011، يكفي أنه حصل على لقب "المايسترو" بفضل الصورة التي كان عليها مع ميلان، وختم رحلته وفي تاريخه ألقاب لا تُنسى منها السيري آ مرتين أبطال أوروبا مرتين.
  6. Getty Images

    #6 أليساندرو نيستا

    بعد صفقات 2001 المدوية، استكمل جالياني مسلسل الصفقات الكبرى، باستقطاب مدافع إيطاليا الأول آنذاك أليساندرو نيستا، برسوم تحويل بلغت 30 مليون يورو، ليُشكل ثنائي قلب الدفاع الخيالي رفقة الأسطورة باولو مالديني، والذي ساهم في كم البطولات الهائل الذي زين دولاب بطولات النادي طوال العقد الأول من الألفية الجديدة.

  7. getty

    #7 كلارنس سيدورف

    جاء في نفس توقيت انتقال نيستا من لاتسيو، لكن من ريال مدريد ومقابل 22 مليون يورو، ليتحول للوحش الكاسر كلارنس سيدورف، الذي شكل ثلاثيًا مرعبًا جنبًا إلى جنب مع بيرلو وجاتوسو في منتصف العقد الماضي، مُشاركًا الجيل الذهبي اللحظات الخالدة في أذهان عشاق النادي حتى هذه اللحظة.
  8. Carlo Baroncini / AFP

    #8 ريكاردو كاكا

    رغم وجوده في زمن الأباطرة، إلا أنه كان له مكانة خاصة في قلوب أغلب مشجعي النادي، لتأثيره الكبير على نتائج الفريق في المباريات الكبرى، وأسلوبه السهل البسيط، والمرعب في نفس الوقت على المنافسين، كما فعل في مباراة العمر ضد مانشستر يونايتد، التي سجل خلالها هدفين في قلب ملعب "أولد ترافورد"، وإن لم يكن ريكاردو كاكا أفضل صفقة في تاريخ ميلان، فهو على الأقل ضمن الثلاثة الأوائل.

  9. Getty

    #9 كافو

    رغم أنه كان في طريقه للخروج من دائرة اللعب في أعلى تنافسي في كرة القدم، بمفاوضات مع يوكوهاما بعد انتهاء رحلته مع روما، لكن فجأة تلقى عرض ميلان، ليفوز معه بكأس دوري أبطال أوروبا في موسمه الأول، وكرر نفس الإنجاز عام 2007، قبل أن يتخذ قرار التقاعد عام 2008.
  10. Getty images

    #10 كيفن بيرنس بواتيج

    تقريبًا آخر الصفقات الجيدة جدًا التي أبرمها ميلان من بعد إبرا وتياجو سيلفا، بعيدًا عن مشاكله خارج الملعب وتصريحاته المُثيرة للجدل، ففي ولايته الأولى مع ميلان التي امتدت لنحو 3 مواسم بين عامي 2010 و2013، كان من أبرز نجوم الفريق، وممن ساهموا في آخر لقب كالتشيو دخل دولاب بطولات النادي موسم 2010-2011، قبل أن يختار قرار العودة إلى ألمانيا من خلال شالكه.