هل يكون إشبيلية ليستر سيتي اسبانيا؟

التعليقات()
Getty Images
وجه مقارنة بين نجاح ليستر سيتي في حصد الدوري الإنجليزي 2016 ومستوى إشبيلية الحالي

    مصعب صلاح      تابعوه على تويتر

حتى المعجزات تحتاج ظروف وتفاصيل محددة لتحدث!

في عام 2016 تمكن ليستر سيتي من الفوز بالدوري الإنجليزي بل وبفارق 10 نقاط عن أقرب ملاحقيه، أرسنال، في موسم إعجازي ربما لن يتكرر للثعالب.

صحيح أنّ ليستر لم يخسر سوى 3 مباريات فقط ولكنّه تعادل 12 مرة وحقق 81 نقطة، ورغم انّ هذا رقم قياسي لهم، لكن هذا لا يمنع تردي مستويات الفرق الكبرى.

على سبيل المثال، قطبي مانشستر حققا 66 نقطة فقط وتوتنهام 70 وأرسنال 71، ويكفي أن مانشستر يونايتد حصد 81 نقطة الموسم الماضي ولكنّه أنهى في المركز الثاني وبفارق 19 نقطة عن المتصدر.

فهل يسير إشبيلية في الطريق ذاته في موسم 2018-2019؟


السقوط الكبير


Real Madrid players defeat 2018

بدأ ريال مدريد الموسم الحالي بأسوأ ما يكون، بل حتى أنّه أسوأ بقليل عن الموسم الماضي، ولكن الفارق أنّه الآن يقف خلف المتصدر بنقطتين فقط.

السبب أن برشلونة فقد 9 نقاط كاملة في أول 8 جولات، بعد أن فقد نقطة واحدة فقط الموسم الماضي مما جعل المنافسة محتدمة.

وقبل الجولة الثامنة، كانت هذه أسوأ صدارة لفريقين في الليجا منذ 1992 حينما كان الفوز يحسب بنقطتين فقط.

إشبيلية سقط في الجولة الثانية بالتعادل مع فياريال ثم خسر مرتين من ريال بيتيس وخيتافي ولكن بعد ذلك عاد وانتصر في 4 لقاءات على التوالي وتصدر الدوري. 


أتلتيكو مدريد فعلها


Diego Godin Barcelona Atletico Madrid La Liga 2014 

في موسم 2013-2014 تمكن أتلتيكو مدريد من خطف اللقب بعد التعادل أمام برشلونة في الجولة الأخيرة بملعب "كامب نو".

الموسم شهد أيضًا وقتها تراجع كبير لريال مدريد وبرشلونة في الليجا حتى أنّ الجولة قبل الأخيرة تعادل أتلتيكو مع مالاجا فخسر ريال مدريد من سيلتا فيجو وتعادل برشلونة مع إليتش.

رغم أنّ أتلتيكو قدّم موسمًا جيدًا للغاية، لكنّه أيضًا استفاد من سقوط برشلونة وريال مدريد المتكرر ليحصد اللقب.


معجزات ماشين التي لم تتحقق


Pablo Machin FC Sevilla 26072018 

بابلو ماشين من المدربين المميزين في الدوري الإسباني، ولديه قدرة على تحقيق الليجا مع إشبيلية في الموسم الجاري.

رغم تألق فريق ماشين وبالأخص أمام ريال مدريد والفوز عليهم بثلاثية نظيفة، فإنّه عانى الموسم الماضي مع جيرونا في سباق الأمتار الأخيرة.

إشبيلية خسر الكثير من النقاط في الجولات الأخيرة بالموسم الماضي، وكاد جيرونا أنّ ينضم للفرق المشاركة في الدوري الأوروبي، لكنّه بدأ هو الآخر نزيف النقاط وفشل في تحقيق الحلم.

ما ميّز ليستر سيتي في 2016 أنّه لم يكن يشارك في أي بطولة قارية ولم يهتم بحصد أي لقب سوى الدوري الإنجليزي، أما إشبيلية فلديهم لقب الدوري الأوروبي.

ما يحتاجه ماشين هو الاستمرارية فقط وتجنب الهزيمة أمام الفرق الكبرى، ووقتها قد يحصد اللقب!

إغلاق